هل محمد نبى مصنوع

 

يعتبر الكثيرين ان محمد بن عبد الله نبى مصنوع .صنعه كل من ورقة بن نوفل والسيدة خديجة باعتبارهما الاساس الذى بنى عليه الاسلام كله .منذ بدايته خصوصا فى الفترة المكية ويقولون ان ورقة هو الذى علم محمد واعده لكى يكون نبى هذه الامة .وانه ساعده فى كتابة القران
وهذه الافكار جاءت كلها من كتاب خليل عبد الكريم فترة التكوين التى تتكلم عن الفترة التى اغفلها المؤرخون المسلمين من حياة النبى وهى الواقعة ما بين صباه وحتى مبعثه صلوات الله وسلامه عليه
انا قرات الكتاب .واعجبنى جدا ..وان كانت اللهجة الساخرة التى تحدث بها خليل قد المتنى كثيرا لما اكنه للنبى من حب واجلال وتقدير
الا انه استوقفنى فعلا سؤال .لماذا اخفى المؤرخون المسلمون هذه الفترة من حياة النبى ؟
وبغض النظر عن صدق ما قاله خليل او كذبه او تحليله الشخصى للااحداث والوقائع .الا اننى وجدت نفسى استخدم العقل و المنطق للرد على افكاره .واوضح بشكل افضل ما اخفاه المؤرخون من حياة النبى اعتقادا منهم ان هذا قد يقدح فى حقيقة نبوة محمد وهم اخطأوا فى هذا ولو بحسن نية خوفا من بلبلة افكار العامة
اشياء كثيرة اثاروها .وافترضوا حدوثها وتكلموا عنها وكانها الحقيقة المطلقة ..او كان هناك من اخبرهم بهذا من مدبرى الطبخة .طبخة صناعة النبى التى اشترك فيها على حد زعمهم ...ورقة بن نوفل (الاب لروحى لمحمد ) وخديجة .وجده وعمه وغيرهم
وساحاول تفنيد ادعاءتهم حول كل شخص من هؤلاء من المنظور العقلى لا من قصص السيرة التى بالطبع تنكرون حدوثها

اولا ورقة بن نوفل:
يقولون ان ورقة كان قسيسا نصرانيا .اليس كذلك ؟؟..ثم يقولون انه هو صاحب فكرة صناعة نبى كهدف سامى لهداية العرب وتوحيدهم.اليس كذلك ؟
تعالوا اذا ننظر معا ونبحث عن اجابات للاسئلة التى ساطرحها :
1هل من المعقول ان يكون هناك رجل فى مثل سنه ومثل حالته (كفيف البصر ) ويعتنق النصرانية بل ويكون رجل من رجال الدين ثم يكذب على الله(الذى بحكم ايمانه يعلم انه يراه ويعلم السر واخفى ) ويسعى لصنع نبى من نفسه هكذا؟
2لماذا لم يسعى لجعل محمد يعتنق النصرانية مثله ويدعوا اليها العرب طالما ان هناك دين سماوى جاهز وله رجاله وكتابه واتباعه؟
3لماذا اختار ورقة محمد بالذات ليكون هو النبى المصنوع من دون كل فتيان قريش ؟
اليس الاوقع والاقرب الى العقل والمنطق ان ورقة بحكم علمه بالكتاب المقدس وتبشيره وعلمه بانه قد جاء زمان اخر الانبياء..قد علم ان محمد هو النبى المنتظروذلك من خلال صفاته واخلاقه وحالته الاجتماعية التى اخبر بها الكتاب المقدس؟
اليس من الاوقع والاقرب الى العقل ان يكون هذا هو السبب الذى من اجله قربه منه واعتنى به كأحد مراحل الاعداد التى هيئها الله لمحمد قبل ان يكلفه بالمهمة .ولنتعلم نحن ان الاعداد لتحقبق الهدف قبل البدء فى تنفيذه هام جدا (وهذا هو الذى فرق بين محمد وسائر الانبياء التى جاءت لهم النبوة على طبق من فضة )

ربما كان هذا هو السبب الذى جعل المؤرخون يغفلون عن هذه الفترةقى حياة النبى متصورون انهم بهذا يحمون الدين والنبى من الافكار المبلبلة .ولو انهم اخبرونا بها لتعلم المسلمون منها الكثير جدا من كيفية ادارة وتحقيق الاهداف

الشخصية الثانية :السيدة خديجة:
يصورها السيد خليل فى كتابه على انها الجينوم التى تعتبر الواعذ الاساسى الذى خطط لنبوة محمد مع ورقة بن نوفل..وتعالوا نسلك نفس المسلك العقلى الذى اتبعناه فى تحليل شخصية ورقة .خديجة كما هو معروف ثرية من اثرياء مكة ..كانت ارملة ولها اولاد .لم يكن ينقصها شئ على الاطلاق ..المال ..الشرف .المكانة .كل شئ متوفر لديها .وكانت عازفة عن الزواج على الرغم من محاولات الكثير من شرفاء مكة واثرياءها الى الزواج منها لشرفها وحسبها ونسبها وغناها
تركت كل هؤلاء واختارت او رضيت بمحمد الشاب اليتيم .المسالم الذى كان يعمل لديها اجير .يتاجر لها فى مالها مقابل اجر
بالعقل والمنطق ما الذى يدفع امرأة بهذه المكانة وهذا الاستقرار الى الدخول فى مغامرة غير محسوبة من اجل صناعة نبى لتحوذ شرف اومال او جاه هى فى غنى عن كل هذا لانها تمتلكه فعلا؟
لماذا محمد بالذات من دون كل رجال مكة وشرفائها اختارته ليكون زوجا لها ؟
هى كانت على صلة بورقة بن نوفل بحكم القرابة بينهما .ولم يعلم عنها رغم ذلك انها تنصرت .
اليس الاكثر عقلا ومنطقا انها سمعت من ورقة انه قد جاء زمان اخر الانبياء وانه سيبعث فى مكة من بشارات الكتاب المقدس .فارادت ان تفوز بهذا النبى لتكون زوجة له لتنال الشرف الحقيقى الذى يسعد به وتسعد به كل انسان او امرأة وهو شرف الانتساب الى النبى
فلما عرفت محمد عن قرب واختبرت اخلاقه وصدقه وامانته وطابقت صفاته بصفات النبى المنتظر .وثقت وايقنت انه هو النبى المنتظر وان لم يأتيه الوحى بعد .فسعت بكل قوتها لتتزوجه ولتنال هذا الشرف الذى لا يدانيه شرف ان تكون زوجة لاخر الانبياء
وبهذا هئ الله لنبيه الزوجة العاقلة الرشيدة الثرية التى تصلح لمساعدته واحتمال تبعات الرسالة والمهمة الصعبة جدا التى سيكلفه الله بها بعد ان يكتمل اعداده وهى الرسالة الخاتمة لبنى البشر (مهمة اصلاح الارض ومن عليها )
لو كانت خديجة هى صانعة محمد كما يدعون .اليس كان من عظيم الفضل ان يسمى محمد فى القران سورة بأسمها مثلا ؟
الم يكن فى وسعها ان تستغل نفوذها ومالها من اجل شراء الرجال والمؤمنين بهذا النبى المزعوم كما تدعون ؟
هل حدث من هذا شئ ؟؟بالطبع لا ..الذى حدث هو العكس تماما ...تحملت العذاب معه ..انفقت على الدعوةوتحملت عنه الاعباء كى يتفرغ لدعوته ومهمته ...كانت ملاذه وسكنه والواحة الخضراء التى يستريح عندها من الام وتعب واستهزاء قومه به .تعينه وتصبره وتهون عليه ..وماتت قبل ان ترى نصرة الدين ونصرة زوجها نبى الله الذى وقفت بجانبه حتى اخر لحظة من حياتها

هذه هى خديجة

الشخصية التالية شخصية عبد المطلب جد النبى :
يقولون انه هو الذى كان يطمح ان يكون هناك نبى من بنى هاشم لينال الملك والشرف ويكون مملكة يجمع تحتها العرب جميعا:
فهل من المنطق والعقل ان يسعى الى هذا بعد ان بلغ من العمر ارذله ؟
لماذا لم يخطط ليكون احد ابنائه هو النبى المنتظر ؟
لماذا انتظر حتى يرى حفيده من اخر ابنائه ليكون هو النبى المزعوم الذى سيوحد به العرب ليكون ملك عليهم ؟
لماذا ينتظر كل هذا العمر؟
انه كان سيد قومه فعلا واشرفهم واعلاهم مكانة .على المستوى الدينى والاجتماعى
ثم ما علاقة عبد المطلب بورقة وخديجة وكيف اتفقوا جميعا ليتعاونوا فيم بينهم لصنع النبى ؟
كلام وهراء لا يستند الى اى عقل او منطق او واقعية
الشخصية الرابعة عمه ابو طالب
ثم بعد ذلك يذكرون ابو طالب ..ابو طالب الذى يعلم الجميع انه مات دون ان يدخل الاسلام ورفض ان ينطق بالشهادتين وقت مماته . رغم الحاح محمد عليه .يدعون انه من صناع محمد ؟؟؟؟؟؟؟ كيف هذا ..بصراحة لا ادرى

لو كان يطلب شرف النبوة ..اليس كان من الاوقع ان يهيئ احد من ابنائه (ومنهم على بن ابى طالب )لينال هذا الشرف؟

اى ملك واى جاه سعى اليه بنو هاشم وقد استشهد فى سبيل الدعوة ..جعفر بن ابى طالب (بن عم رسول الله ) وحمزة بن عبد المطلب (عم رسول الله )
الم يكن محمد قادرا على ابعادهم عن مضمار المعارك كى يحافظ على حياتهم ويتمتعوا بالملك والجاه والسلطان ؟