ان قومي اتخذوا القران مهجورا

 

عبس و تولى ان جاءه الاعمى .. اية قصيرة جدا .. مع ذلك مليئة بالالغام
لنبقى اولا مع كلمة الاعمى
يبدو ان اله الصحراء .. اخلاقه هي نفس اخلاق ساكني الصحراء .. اي اخلاق محمد مائة بالمائة .. فليس من المعقول ان محمد اكثر خلقا من الله .. و بالتالي .. مؤلف هذه الاية هو محمد و ليس الله
بدلا ان يقول .. جاءه ابن مكتوم .. اذا به يقول .. جاءه الاعمى
اله الكون .. مع ان غايته الدفاع عن ابن ام مكتوم .. اذا به يصفه بالاعمى
ماذا لو قال القاضي .. الاصلع بريء من التهمة المنسوبة اليه .. هل يجوز
لكن المسلمون لا يهمهم هذا .. فكل شيء مباح عندهم في هذا الكتاب العجيب الغريب
عبس .. اي اقطب جبينه .. و هذا ليس امرا قبيحا .. و لكن كلمة تولى .. هي القاصمة في هذه الاية القصيرة
تولى يا اخوان .. تولى
هذا يشبه الاية .. ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين
تولى .. و لا تطرد .. و هو على خلق عظيم .. و الله و ملائكته يصلون عليه
يقول المسلمون .. ان الصلاة على النبي شيء عادي .. و ليس دليلا على انهم يعبدون محمدا .. لكنك تقرا في الكتب .. ابن القيم .. رحمه الله .. ابوبكر .. رضي الله عنه .. فلا احد يمكن ان يقول .. ابن القيم الصلاة عليه .. و لا احد يقول .. ابوبكر .. الصلاة و السلام عليه
مع انهم يردون على شبهة الصلاة على النبي بالاية .. و هو الذي يصلي عليكم ليخرجكم من الظلمات الى النور .. و بتطبيقها على النبي .. اذن .. الله يريد ان يخرج النبي من الظلمات الى النور
تذهب الى صلاة الجمعة .. فهناك صلاة على النبي قبل الاذان و بعد الاذان و قبل الاقامة و بعد الاقامة .. و قبل الخطبة و اثناء الخطبة و بين الخطبتين و خلال الخطبة الثانية و بعد الخطبة و قبل الصلاة و الاقامة .. و اثناء الصلاة و بعد الصلاة و في الدعاء .. و لا حول و لا قوة الا بالله
اقول لهم .. ان المشركين كانوا يعلمون ان الله هو خالق الكون .. و لكنهم كانوا يشركون معه الهة اخرى .. بدليل الاية .. و لئن سالتهم من خلق السموات و الارض .. ليقولن الله .. فيردون .. ان المشركين كانوا على علم بابراهيم و عيسى و موسى
طيب .. ما الذي حدث اذن بعد بعثة المصطفى .. الم يرجع الناس مشركين ايضا .. يدورون حول الحجر و يقبلون الحجر و يسعون بين حجرين .. و يعبدون محمدا و هم به مشركون
صلاة الجمعة .. اكثر من نصفها صلوات على النبي .. ثم يقولون انهم ليسوا مشركين
اذا اساء احدهم الى الله .. لا يغضب و لا احد منهم .. و اذا اساء احدهم الى النبي .. اذا بهم اغلبهم يصبحون دواعش سفاحين و سفاكي دماء .. ثم يقولون .. انهم لا يعبدون محمدا
في المقالة السابقة .. اصبح احد الاخوة المسلمين عنيفا معي .. مع انني مؤمن بالله .. لكنني لا استطيع ان اؤمن بالانبياء
لكن نفس هذا الشخص لم نره و لا مرة عنيفا مع الملحدين الذين ينفون وجود الله من الاساس
ارجو من المسلمين ان يراجعوا معتقداتهم .. فانهم في خطر .. فالله حسب قرانهم .. لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء .. فارجو ان يتركوا هذا الشرك الخفي