آيات من أشعار, أصل جذور الاسلام

 

 

سأطرح هنا عدة أمور لما فيها من اوجه تشابه او تطابق كبير مع ما أتى به محمد في قرآنه وأسلامه, 

اولا يوم الحساب في الاسلام ......... يوم القيامة

في منطقة الجزيرة و قبل محمد كان يذكر كثيرا نبوءات تعلن عن ظهور نبي. والبعض بدأ في تأليه نفسه مثل زهير بن أبى سلمى والذي كان يؤمن بيوم الحساب قال,

لولا أن تسبني العرب , لآمنت أن الذي أحياك بعد يبس سيحيي العظام وهي رميم

ثانيا الكعبة
وكما قسم الزهير بالكعبة فقال,

أقسمت بالبيت الذي طاف حوله
رجال بنوه من قريش وجرهم

ويقال ان محمداً كان لايعتز بزهير بسبب شخصيته البارعة. ورد عنه انه في لقاء بينهما وكان عمر زهير حينها مئة عام قال محمد حين نظر اليه,

اللهم أعذني من شيطانه

ثالثا الاسلوب القرآني في الاشعار

في رأيي من الناحية اللغوية كذب من قال ان القرآن لامثيل له في الاسلوب
فالقرآن هو ليس اكثر من اسلوب شعري سجعي من بسط انواع الشعر في عهده 

قال ربيعة بن ربيعة مثلا,

يوم يجمع فيه الأولون والآخرون ،
يسعد فيه المحسنون،
ويشقى فيه المسيئون
ويقسم بالشفق والغسق
والشفق والغسق والفتل اذا اتسق، ان ما أنباتك به لحق

ومن الكاهنة الزبراء تقول,

واللوح الخافق ،
والليل الفاسق ،
والصباح الشارق ،
والنجم الطارق ،
والمزن الوادق ،
إن شجر الوادي ليأود ختلا،
ويرق أنيابا عملا،
وإن صخر الطوا لينذر ثقلا،
لا تجدون عنه معلا

العرب قبل الاسلام, سيد القمنى 


ومن اكثر ماأعجبني من أسلوب قريب الى أسلوب القرآن هو شق بن صعب حيث قال عن يوم الحساب اي القيامة

يوم تجزي فيه الولايات،
يدعى فيه من السماء بدعوات ،
يسمع منها الاحياء والاموات،
ويجمع فيه الناس للميقات،
يكون فيه لمن اتقى الفوز والخيرات
ويقسم لسامعه ان ما يقوله ليس الا الحق
ورب السماء والارض ،
وما بينهما من رفع وخفض ،
ان ما أنبتك به لحق ، ما فيه امض

فلو وضعنا في بدايتها بسم الاله و في النهاية صدق الاله لاصبحت سورة القيامة,


رابعا المكتوب والقضاء والقدر

نرى ان هذه المسألة أيضا لم يأتي بها محمد حيث ذكرها قبله سويد بن عامر المصطلقي فيتحدث عن الخير و الشر وان الانسان ليس في يده ما يصيبه فكل شيء محتوم فقال,
لا تأمنن وإن أمســــيت في حرم
حـــتى تلاقي مــا يمني لك المــاني
فالخــير و الشر مقرونان في قرن
بـــكل ذلك يأتيـــــــــــك الجــــديدان
فكل ذي صـــــاحب يــــوما يفـــارقه وكـــــــل زاد أبقــــــــيته فان

قال فيه محمد, لو أدركته لأسلم,

خامسا توحيد الاله,

في القرن الاول قبل الميلاد كان اهل اليمن يعبدون اله يدعى ذوي سموي أو اله السماء, وعقيدة احناف اليمن هي اربع أركان 
-حج البيت
- و أتباع الحق
- وملة أبراهيم
- والأخلاص لاله واحد 
فنرى هنا التطابق الشاسع مع الاسلام, فمحمد لم يأت بشيء جديد لكي نعتبره منزلاً من السماء 



سادساً السماء سقف مرفوع و ذات ابراج

من أهم الشخصيات هو قس بن ساعدة الايادي من أكبر حكماء العرب الجميع يتذكر وعظه في سوق عكاظ, وقد سمعه ايضا محمد, فورد من الالوسي بان محمد قال لجارود,
ياجارود فلست أنساه بسوق عكاظ على جمل أورق وهو يتكلم بكلام ما أظن أني أحفظه . فقال أبو بكر رضي الله عنه : يا رسول الله فإني أحفظه : كنت حاضراً ذلك اليوم بسوق عكاظ فقال في خطبته,

أيها الناس، اسمعوا وعوا، وإذا وعيتم فانتفعوا، إن من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت. إن في السماء لخبرا، وإن في الأرض لعبرا. جهاد موضوع, وسقف مرفوع, ونجوم تمور، وبحار لن تغور، ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج. ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟ أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا؟ تبا لأرباب الغفلة والأمم الخالية والقرون الماضية

وعن دعوته للتوحيد يقول:
كلا ، بل هو الله المعبود الواحد ، ليس بمولود ولا والد ، أعاد وأبدي ، وإليه المآب غداً

لاأعلم من أين اتت ألآية, قل هو الله أحد.... لم يلد و لم يولد!!!

والقائمة طويلة من الشعراء الذين ذكرهم سيد القمني في الحزب الهاشمي, اذكر أسمائهم فقط لكي لايطول الموضوع وأنصح المسلمين قراءة ماطرح و هؤلاء و يقارنو بأنفسهم,
سويد بن عامر المصطلقي, الزبراء, سطيح, ربيعة بن ربيعة, علاف بن شهاب التميمي, أبو قيس صرمة بن أبي أنيس, وكيع بن سلمة بن زهير الإيادي, مسيلمة بن حبيب, عامر بن الظرب العدواني, المتلمس بن أمية الكناني, خالد بن سنان, عديّ بن زيد,
بالاضافة الى الكاهن الخزاعي و الكاهنة سهم, 

سابعا اقتباس محمد في قرآنه من الاشعار ونهج حياته من الشعراء

الشاعر زيد بن عمرو بن نفيل رفض السجود الى الاصنام وتقديم الذبائح لها كما لم يتبع اليهودية و النصارى, وكان يؤمن بعبادة اله واحد,

قال محمد فيه, دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل دوحتين, ابن كثير, البداية والنهاية ، ج2 , ص 221 224 

حيث كتب زيد,
دحى الارض وارسى عليها الجبال

و في القرآن نجد,
وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا, سورة النازعات 

ويؤكد ابن هشام, بأن زيد قد فرض على نفسه كثيرا من المحرمات مثلا
الخمر والميتة والدم ولحم الخنزير


أما أمرؤ القيس فقد وجدت هذه الابيات والتي يدعي المسلمون بأنها ليست لأمرئ القيس و انها غير موجودة ولكنهم كالعادة لايذكرون اي اسناد تأريخي لادعاءاتهم, 

وعلى الرغم ذلك سأنشرها,


دنت الساعة وانشق القمر عن غزال صاد قلبي ونفر 

أحورٌ قد حِرتُ في أوصافه ناعس الطرف بعينيه حوَر 

مرّ يوم العيد بي في زينة فرماني فتعاطى فعقر 

بسهامٍ من لحاظٍ فاتك فرَّ عنّي كهشيم المحتظر 

وإذا ما غاب عني ساعة كانت الساعة أدهى وأمر 

كُتب الحُسن على وجنته بسحيق المسك سطراً مختصر 

عادةُ الأقمارِ تسري في الدجى فرأيتُ الليل يسري بالقمر 

بالضحى والليل من طرته فرقه ذا النور كم شيء زهر 

قلت إذ شقّ العذار خده دنت الساعة وانشق القمر 

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَا نْشَقَّ القَمَرُ, 54 1 

فَنَادَوْا صَاحِبَهُمْ فَتَعَاطَى فَعَقَرَ, القمر 54 29

فَكَانُوا كَهَشِيمِ المُحْتَظِرِ, القمر 54 31

وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى, الضحى 93 1 و 2

وقال امرؤ القيس أيضاً: 
أقبل والعشاق من خلفه كأنهم من كل حدب ينسلون
وجاء يوم العيد في زينته لمثل ذا فليعمل العاملون

حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُون, الأنبياء 21 96 

لِمِثْلِ هذا فَلْيَعْمَلِ العَامِلُونَ, الصافات 47 61


بعد كل ما ذكرته اعلاه, لدينا الان موقف يفرض على المسلمين الشعور بالخجل. كيف؟ اوضح ذلك:
في كل مناقشاتنا ومواضيعنا ومداخلاتنا مع المسلمين, نحصل على الاجابات منهم وباصرار على ان التعبير الفلاني او المقطع الفلاني في الآية الفلانيه بانه اعجاز من النبي المرسل من الله. ولكننا رأينا تطابق هذه التعابير والمقاطع مع ماذكر سابقاً من اشعار وروايات. فان كانت هذه الايات هي فعلا اعجازٌ الهي, فالمسلم هنا يكون مجبوراً على الاعتراف بان ماخرج عن لسان هؤلاء الشعراء كان اعجازاً الهياً ايضا وانهم يمتازون بصفات نبويه الهي ايض.ا وبهذا الحال فنحن ليس لدينا في تاريخ الامه العربيه نبي واحد فقط وانما شعراء وراهبون وراهبات من الانبياء والنبيات. فتذكر ايها المسلم في كل مرة تدافع عن نبيك بادعائك في اعجاز ما اتى به, انك في ذات الوقت وتمنح هؤلاء الشعراء الجاهليين نفس الصفات الاعجازية النبوية

مايعجز المسلم عن ادراكه هو ان محمداً كان يعيش في وسط من البشر يتعامل مع ثقافتهم و يشارك في نشاطهم كأي انسان آخر, يتعلم منهم و يطبق ماتعلمه 
اوجه التطابق و اوجه التشابه كثيرة كما ترون من الخير والشر و يوم القيامة الى لحم الخنزير, كلها ذكرت قبله فلو جمعنا كل هذه المعلومات سواء أكانت من الشعراء الذين ولدو قبله بكثير و من قصص اليهود و البحيري و ورقة بن نوفل فماذا بقي من القرآن؟ لاشيء!