سفر المزامير

 

طوبى لمن لا يسير على مشورة الشريرين ولا يتوقف في طريق الخاطئين ولا يجلس في مجلس الساخرين

بل في شريعة الرب هواه وبشريعته يتمتم نهاره وليله.

فيكون كالشجرة المغروسة على مجاري المياه تؤتي ثمرها في أوانه وورقها لا يذبل أبدا. فكل ما يصنعه ينجح.

ليس الأشرار كذلك . بل إنهم كالعصافة التي تذروها الرياح.

لذلك لا ينتصب في الدينونة الأشرار ولا الخاطئون في جماعة الأبرار

فإن الرب عالم بطريق الأبرار وإن إلى الهلاك طريق الأشرار.

لماذا ارتجت الأمم وبالباطل تمتمت الشعوب؟

ملوك الأرض قاموا والعظماء على الرب ومسيحه تآمروا:

(( لنكسر قيودهما ولنلق عنا نيرهما )) .

الساكن في السموات يضحك والسيد بهم يهزأ.

بغضبه حينئذ يخاطبهم وبسخطه يروعهم:

(( إني مسحت ملكي على جبلي المقدس صهيون )) .

أعلن حكم الرب: (( قال لي: أنت ابني وأنا اليوم ولدتك.

سلني فأعطيك الأمم ميراثا وأقاصي الأرض ملكا.

بعصا من حديد تكسرهم وكإناء خزاف تحطمهم )).

أيها الملوك الآن تعقلوا ويا قضاة الأرض اتعظوا.

اعبدوا الرب بخشية وقبلوا قدميه برعدة.

لئلا يغضب فتضلوا الطريق لأنه سرعان ما يضطرم غضبه. فطوبى لجميع الذين به يعتصمون.

مزمور. لداود. عند فراره من وجه أبشالوم ابنه. يا رب، ما أكثر مضايقي! كثيرون القائمون علي.

كثيرون يقولون في: (( لا خلاص له بإلهه )). سلاه

وأنت يا رب، إنك ترس لي إنك مجدي وراء رأسي.

صراخا إلى الرب أصرخ ومن جبل قدسه يجيبني.سلاه

أضجع أنا وأنام وأستيقظ لأن الرب يسندني.

لا أخاف ربوات الشعوب التي اصطفت علي من حولي.

قم يا رب خلصني يا إلهي فإنك لطمت جميع أعدائي وحطمت أسنان الأشرار.

من الرب الخلاص. على شعبك بركتك. سلاه

لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. مزمور. لداود. في دعائي أجبني، يا إله بري . في الضيق فرجت عني فارحمني واستمع إلى صلاتي.

يا بني البشر، حتام يكون مجدي عارا وحتام الباطل تحبون والكذب تبتغون؟ سلاه

إعلموا أن الرب قد صنع العجائب لصفيه. الرب يسمع حين أدعوه.

ارتعدوا ولا تخطأوا في قلوبكم تحدثوا وعلى مضاجعكم كونوا صامتين. سلاه

ذبائح بر اذبحوا وإلى الرب اطمئنوا.

كثيرون يقولون: (( من يرينا الخير )) ؟ أطلع علينا نور وجهك، يا رب.

جعلت في قلبي سرورا أعظم من سرورهم حين تكثر حنطتهم ونبيذهم.

بسلام أضجع ومن ساعتي أنام لأنك وحدك يا رب في أمان تسكنني.

لإمام الغناء. على ذوات النفخ. مزمور. لداود. إلى أقوالي يا رب أصغ وشكواي تبين

أنصت إلى صوت صراخي يا ملكي وإلهي فإني إليك أصلي.

يا رب، في الصباح تسمع صوتي وفي الصباح أتأهب لك وأترقب

لأنك لست إلها يهوى الشر ولا يجاورك الشرير

ولا يقف السفهاء أمام عينيك وقد أبغضت جميع فعلة الآثام.

تهلك الناطقين بالكذب. سافك الدماء والماكر يمقته الرب.

وأنا بكثرة رحمتك أدخل بيتك وبخشيتك أسجد في هيكل قدسك.

يا رب، في برك أرشدني بسبب الذين يترصدونني وطريقك قومه أمامي.

فإنه لا صدق في. أفواههم والدمار ملء بواطنهم حناجرهم قبور مفتحة وبألسنتهم يتملقون.

اللهم عاملهم معاملة المجرمين وليخفقوا في مؤامراتهم ولكثرة معاصيهم اطردهم لأنهم عليك قد تمردوا.

وليفرح جميع المعتصمين بك وليهللوا للأبد أنت تظللهم فيبتهج بك من يحبون اسمك.

إنك أنت تبارك البار، يا رب ومثل الترس برضاك تحيطه.

لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. على الدرجة الثامنة. مزمور. لداود. في غضبك، يا رب، لا توبخني وفي سخطك لا تؤدبني.

إرحمني يا رب فلا قوة لي واشفني يا رب، فإن عظامي قد تزعزعت

ونفسي اضطربت كثيرا. وأنت يا رب فإلى متى؟

عد يا رب ونج نفسي ولأجل رحمتك خلصني

فإنه ليس في الموت من يذكرك. ومن في مثوى الأموات يحمدك؟

قد تعبت من تنهدي في كل ليلة أروي سريري وبدموعي أبلل فراشي.

أكل الغم عيني وهرمت بين جميع مضايقي.

إليكم عني يا جميع فعلة الآثام فإن الرب سمع صوت بكائي.

سمع الرب تضرعي. الرب يتقبل صلاتي.

فليخز جميع أعدائي ويضطربوا وليتراجعوا بغتة في خزيهم.

رثاء. لداود أنشده للرب في شأن كوش البنيامين. بك اعتصمت أيها الرب إلهي فمن جميع الذين يلاحقونني خلصني وأنقذني

لئلا يفترس كالأسد نفسي. هو الذي يختطف ولا منقذ.

أيها الرب إلهي، إن كنت قد صنعت ذلك أو كان في كفي ظلم

أو كافأت بالشر من أحسن إلي وأبقيت على مضايق ظالم

فليلاحق العدو نفسي ويدركها وليطأ في الأرض حياتي وليسكن في التراب مجدي. سلاه

قم يا رب في غضبك وانتصب بوجه حنق مضايقي واستيقظ يا إلهي. إنك أمرت بالقضاء.

فلتحط بك جماعة الأمم واجلس فوقها في الأعالي.

إن الرب يدين الشعوب. فاحكم لي يا رب بحسب بري وعلى نحو براءتي.

ليكف شر الأشرار أما أنت فثبت الأبرار. إنك فاحص القلوب والكلى أيها الإله البار.

إن ترسي عند الله مخلص القلوب المستقيمة

الله ديان بار كل يوم يتوعد

من لا يتوب. يصقل سيفه ويشد قوسه ويسددها.

فله يعد عدة الموت ويجعل من سهامه نيرانا.

هو ذا المتمخض بالآثام حبل بالعناء وولد الكذب.

حفر حفرة وعمقها فسقط في الهوة التي حفرها.

على رأسه يرتد عناؤه وعلى هامته يهبط عنفه.

أحمد الرب على بره وأعزف لاسم الرب العلي.

لإمام الغناء. على الجتية. مزمور. لداود. أيها الرب سيدنا ما أعظم اسمك في الأرض كلها! لأعظمن جلالك فوق السموات

بأفواه الأطفال والرضع أعددت لك حصنا أمام خصومك لتقضي على العدو والمنتقم.

عندما أرى سمواتك صنع أصابعك والقمر والكواكب التي ثبتها

ما الإنسان حتى تذكره وابن آدم حتى تفتقده؟

دون الإله حططته قليلا بالمجد والكرامة كللته

على صنع يديك وليته كل شيء تحت قدميه جعلته

الغنم والبقر كلها حتى بهائم البرية

وطير السمار وسمك البحر ما يجوب سبل البحار.

أيها الرب سيدنا ما أعظم اسمك في الأرض كلها!

لإمام الغناء. على لحن (( الموت في سبيل الابن )). مزمور. لداود. آ- يا رب بكل قلبي أحمدك وأحدث بجميع عجائبك.

أفرح وأبتهج بك أعزف، أيها العلي، لاسمك

ب- عند ارتداد أعدائي إلى الوراء يعثرون ويبيدون من أمام وجهك

حين حكمت لي وقضيت جالسا على العرش ديانا عادلا

ج- قمعت الأمم وأبدت الشرير محوت أسمهم أبد الدهور.

العدو قضي عليه، خراب للأبد. دمرت مدنا فاضمحل ذكرها.

هـ- أما الرب فللأبد يجلس وقد وطد عرشه للقضاء

فهو يقضي للدنيا بالبر وبالاستقامة يدين الأمم.

و- وليكن الرب حصنا للمظلوم حصنا في زمن الضيق

فيتوكل عليك من يعرفون اسمك لأنك، يا رب، لا تخذل ملتمسيك.

ز- اعزفوا للرب ساكن صهيون وأعلنوا في الشعوب مآثره

فإن المطالب بالدماء يذكرهم وصراخ الوضعاء لا ينسى

ح- لأجل مبغضي ارحمني يا رب وانظر إلى بوسي يا رافعي من أبواب الموت

لكي أحدث بجميع تسابيحك في أبواب ابنة صهيون وأبتهج بخلاصك.

ط- تورطت الأمم في الهوة التي حفرت وعلقت أرجلها في الشباك التي طمرت

أظهر الرب نفسه وأصدر القضاء وأخذ الشرير بما فعلت يداه.

ي- ليرجع الأشرار إلى مثوى الأموات وجميع الأمم الذين نسوا الله

ك- فإن المسكين لا ينسى على الدوام ورجاء البائسين لا ينقطع للأبد.

قم يا رب ولا يقو الإنسان ولتدن الأمم في حضرتك.

يا رب، ألق الرعب عليها ولتعلم الأمم أنها بشر. سلاه

لماذا يا رب تقف بعيدا وفي زمن الضيق تحتجب؟

الشرير بكبريائه يلاحق البائس فليؤخذ بالمكايد التي دبرها.

فالشرير بشهوات نفسه يفتخر والطماع يلعن الرب وبه يستهين.

إن الشرير الشامخ بأنفه لا يبحث عن شيء. وجملة أفكاره أن لا إله.

في كل حين تنجح مساعيه وفوق مداركه أحكامك وعلى جميع خصومه ينفث ازدراء.

قال في قلبه: (( لن أتزعزع من جيل إلى جيل لا بأس علي ))

ف- فمه مملوء لعنة ومكرا وعنفا وتحت لسانه إثم وعناء.

يجلس في مكامن القصب وفي المخابئ يقتل البريء. ع- عيناه تراقبان البائس

يتربص في المخبأ كالأسد في أجمته يتربص ليخطف البائس يخطف البائس بجره إلى شباكه.

مقرفصا قابعا يراقب فيقع المسكين في قبضته.

قال في قلبه: (( الله ينسى يحجب وجهه فلا يرى أبدا )).

ق- قم أيها الرب الإله وارفع يدك ولا تنس الوضعاء.

لم استهان الشرير بالله وقال في قلبه: (( إنك لا تطالب ))؟

ر- رأيت أنت الغم والعناء وتنظر لتجعلهما في يدك. إليك البائس يسلم أمره واليتيم كنت أنت نصيره.

ش- حطم ذراع الشرير الخبيث تطلب شره فلا تجده.

الرب ملك أبد الدهور. من أرضه الأمم انقرضت.

ت- قد سمعت يا رب بغية الوضعاء وأملت أذنك فثبت قلوبهم

لتقضي لليتيم والمظلوم فلا يعود من الأرض إنسان إلى الطغيان.

لإمام الغناء. لداود. بالرب اعتصمت فكيف تقولون لي: (( أهرب كالعصفور إلى جبلك

فإن الأشرار يشدون قوسهم وعلى الوتر يسددون سهمهم ليرموا في الدجى القلوب المستقيمة.

إذا ما الأسس انهارت فماذا يصنع البار )) ؟

الرب في هيكل قدسه الرب في السماء عرشه عيناه تبصران العالم وجفناه يتفحصان بني آدم.

الرب يتفحص البار والشرير ومن يحب العنف فيبغضه.

يمطر على الأشرار كبريتا وجمر نار وريح السموم نصيب كؤوسهم

لأن الرب بار يحب البر والمستقيمون يشاهدون وجهه.

لإمام الغناء. على الدرجة الثامنة، مزمور. لداود. خلص يا رب، فإن الصفي قد أنقرض والأمين من بني آدم قد زال.

كل امرئ يكلم صاحبه بالباطل وبشفاه تتملق وقلوب تزدوج يتكلمون.

ليستأصل الرب جميع الشفاه المتملقة واللسان الناطق بالكلام المفخم

ومن قالوا: (( بألسنتنا ننتصر شفاهنا معنا فمن يسودنا؟ ))

من أجل اغتصاب البائسين وتنهد المساكين أقوم الآن، يقول الرب وأنعم بالخلاص على من إليه يتوقون.

أقوال الرب أقوال طاهرة فضة مصهورة في بوتقة من تراب صفيت سبع مرات.

أنت يا رب تحفظنا وللأبد من هذا الجيل تحمينا.

إن الأشرار في كل ناحية يطوفون في حين رذالة بني آدم تتفاقم

لإمام الغناء. مزمور. لداود. إلام يا رب، أللأبد تنساني؟ إلام تحجب وجهك عني؟

إلام أودع نفسي الهموم وليل نهار قلبي الغموم ؟ إلام علي يتغلب عدوي؟

أنظر واستجب لي أيها الرب إلهي وأنر عيني لئلا أنام نومة الموت

فيقول عدوي: (( عليه قويت )) وابتهج مضايقي لأني تزعزعت.

وأنا توكلت على رحمتك ويبتهج قلبي بخلاصك.

أنشد للرب لأنه أحسن إلي وأعزف لاسم الرب العلي .

لإمام الغناء. لداود. قال الجاهل في قلبه: (( ليس إله )) فسدت أعمالهم وقبحت وليس من يصنع الصالحات.

من السماء أطل الرب على بني آدم ليرى هل من عاقل يلتمس الله.

لقد ارتدوا جميعا ففسدوا وليس من يصنع الصالحات ولا واحد.

ألم يعلم جميع فعلة الإثم الذين يأكلون شعبي كما يؤكل الخبز ولا يدعون الرب؟

هناك يرتعب رعبا حيث لا رعب لأن الله مع جيل الأبرار.

تعيبون مقاصد البائس والرب معتصمه.

من صهيون من يأتي إسرائيل بالخلاص؟ حين يرد الرب أسرى شعبه يبتهج يعقوب ويفرح إسرائيل.

مزمور. لداود. يا رب، من يقيم في خيمتك ومن يسكن في جبل قدسك ؟

السالك طريق الكمال وفاعل البر والمتكلم من قلبه بالحق

من بلسانه لا يغتاب وبصاحبه لا يصنع شرا وبقريبه لا ينزل عارا.

الرذيل حقير في نظره ومن يتقون الرب يكرمهم وإن أقسم، مضرا بنفسه، لم يخلف.

لا يقرض بالربى فضته ولا يقبل على البريء الرشوة. فمن عمل بذلك لا يتزعزع للأبد.

بصوت خافت. لداود. أللهم احفظني فإني بك اعتصمت.

قلت للرب: (( أنت سيدي ولا خير لي سواك )).

الآلهة الذين في هذي الأرض أولئك الأقوياء هواي كله فيهم

كثرت أصنامهم والناس وراءها يتهافتون. أما أنا فدما لها لا أسكب وبشفتي أسماءها لا أذكر.

الرب كأسي وحصة ميراثي أنت الضامن لنصيبي

حبال التقسيم وقعت لي في نعيم وهو لي ميراث جليل.

أبارك الرب الذي نصح لي حتى في الليالي تنذرني كليتاي.

جعلت الرب كل حين أمامي إنه عن يميني فلن أتزعزع.

لذلك فرح قلبي وابتهجت نفسي حتى جسدي استقر في أمان

لأنك لن تترك في مثوى الأموات نفسي ولن تدع صفيك يرى الهوة.

ستبين لي سبيل الحياة. أمام وجهك فرح تام وعن يمينك نعيم على الدوام.

صلاة. لداود. يا رب، للعدل استمع ولصراخي أنصت وإلى صلاتي أصغ فلا غش في شفتي.

ليصدر قضائي من لدنك فترى الاستقامة عيناك.

قد سبرت قلبي وافتقدتني ليلا وبالنار محصتني فلم تجد شيئا وأفكاري لم تتجاوز فمي،

كما يفعل الناس. بحسب كلام شفتيك لزمت الطرق التي فرضتها

فثبت في سبلك خطاي لئلا تزل قدماي.

اللهم إني دعوتك لأنك تجيبني فأمل أذنك إلي واستمع قولي.

أفض مراحمك يا مخلص المعتصمين بيمينك من المعتدين.

إحفظني حفظ الحدقة، إنسان العين وبظل جناحيك استرني

من وجه الأشرار الذين يبطشون بي والأعداء الذين يحاصرونني طالبين نفسي.

أغلقوا بالشحم قلوبهم وبالكبرياء نطقت أفواههم

ها إنهم يتقدمون علي ويحيطون بي وإلي يحدقون ليصرعوني.

يشبهون الأسد المتلهف للافتراس والشبل الرابض في المخبأ.

قم يا رب وواجهه وأصرعه وبسيفك نج من الشرير نفسي

وبيدك يا رب أ نقذها من بني البشر الذين إنما حظهم من هذه الدنيا. فأملأ بطونهم من ذخائرك فيشبع بنوهم ويتركوا لأطفالهم فضلاتهم.

أما أنا فبالبر أشاهد وجهك وعند اليقظة أشبع من صورتك.

لإمام الغناء، لعبد الرب داود. كلم الرب بكلام هذا النشيد يوم أنقذه الرب من أيدي جميع أعدائه ومن يد شاول، فقال: أحبك يا رب، يا قوتي يا مخلصي، من العنف خلصتني.

الرب صخرتي وحصني ومنقذي إلهي الصخر به أعتصم ترسي وقوة خلاصي وملجإي .

أدعو الرب سبحانه فأنجو من أعدائي.

أمواج الموت غمرتني وسيول بليعال روعتني

وحبائل مثوى الأموات حاطتني وشباك الموت استبقتني.

في ضيقي الرب دعوت وإليه إلهي صرخت فسمع صوتي من هيكله وبلغ صراخي مسمعيه.

تزعزعت الأرض وتزلزلت وأسس الجبال ارتعدت ومن غضبه ارتجت.

دخان صعد من أنفه ونار آكلة من فمه وجمر اتقد منه.

أمال السموات ونزل والغيم المظلم تحت قدميه

ركب على كروب وطار وحلق علما أجنحة الرياح.

أقام من الظلمة حجابا له ومن ظلام المياه وظلمات الغيوم خيمة حوله.

أمام بهائه مرت الغيوم: برد وجمر نار.

أرعد الرب من السماء وأطلق العلي صوته.

أرسل سهامه فبددهم و بروقه فهزمهم.

أعماق البحر انكشفت وأسس الكون انجلت لصوت وعيدك يا رب ولهبوب ريح منخريك.

يرسل من عليائه فيأخذني ومن البحار ينتشلني

من عدوي الجبار ينقذني من مبغضي، لأنهم أقوى مني.

في يوم بليتي دهموني فكان الرب سندي.

إلى الرحب أخرجني ولأنه يحبني خلصني.

الرب بحسب بري كافأني وبطهارة يدي أثابني.

لأني حفظت طرق ربي ولم أصنع شرا بعيدا عن إلهي

ولأن أحكامه كلها أمامي وفرائضه لم أبعدها عني.

بل كنت معه كاملا ومن الإثم صنت نفسي.

الرب بحسب بري كافأني وطهارتي أمام عينيه.

مع الصفي تكون صفيا ومع الكامل تكون كاملا.

مع الطاهر تكون طاهرا ومع المعوج تكون ملتويا

لأنك تخلص الشعب البائس وتخفض أنظار المترفعين.

لأنك أنت توقد سراجي إلهي أنر ظلمتي

فإني بك أقتحم الحصون وبإلهي أتسلق الأسوار.

الله طريقه كامل وقول الرب ممحص هو ترس لكل من به يعتصم.

فمن إله غير ربنا ومن صخرة سوى إلهنا؟

الله الذي بالقوة يسربلني ويجعل كاملا سبيلي.

يجعل كالأيل رجلي وعلى المشارف يقيمني.

يعلم يدي القتال وذراعي شد قوس النحاس.

ترس خلاصك تعطيني ويمينك تعضدني وعلى الدوام تستجيب لي.

توسع خطواتي تحني ولم تتزعزع قدماي.

أطارد أعدائي فأدركهم ولا أعود حتى أفنيهم.

أضربهم فلا يستطيعون النهوض وتحت قدمي يسقطون.

تسربلني بالقوة للقتال وتصرع مناهضي تحت قدمي.

وليتني ظهور أعدائي وأما مبغضي فإني أبيدهم.

يصرخون ولا منقذ يصرخون إلى الرب ولا يستجيب لهم.

كالغبار في مهب الريح أسحقهم وكما يداس وحل الطرقات أدوسهم.

من مخاصمات الشعب تنجيني ورأسا على الأمم تقيمني. شعب لم أعرفه يخدمني.

بنو الغرباء يتملقون لي حالما يسمعونني يطيعونني.

بنو الغرباء يخورون ومن حصونهم مرتعدين يخرجون.

حي الرب وتبارك صخرتي وتعالى إله خلاصي

الله الذي يتيح لي الانتقام ويخضع لي الشعوب.

تنجيني من أعدائي الحانقين وفوق المعتدين علي ترفعني ومن رجل العنف تنقذني.

لذا يا رب، بين الأمم أحمدك وأعزف لاسمك:

يكثر من الخلاص لمليكه ويصنع رحمة لمسيحه لداود ونسله للأبد.

لإمام الغناء. مزمور. لداود. السموات تحدث بمجد الله والجلد يخبر بما صنعت يداه.

النهار للنهار يعلن أمره والليل لليل يذيع خبره.

لا حديث ولا كلام ولا صوت يسمعه الأنام

بل في الأرض كلها سطور بارزة وكلمات إلى أقاصي الدنيا بينة. هناك للشمس نصب خيمة

وهي كالعريس الخارج من خدره وكالجبار تبتهج في عدوها.

من أقاصي السماء خروجها وإلى أقاصيها مدارها ولاشيء في مأمن من حرها.

شريعة الرب كاملة تنعش النفس شهادة الرب صادقة تعقل البسيط.

أوامر الرب مستقيمة تفرح القلوب وصية الرب صافية تنير العيون.

مخافة الرب طاهرة تثبت للأبد وأحكام الرب حق وعدل على السواء.

هي أشهى من الذهب ومن أخلص الإبريز وأحلى من العسل ومن قطر الشهاد

وعبدك أيضا يستنير بها وفي حفظها ثواب عظيم.

من الذي يتبين زلاته؟ من الخفايا طهرني.

واحفظ من الكبرياء عبدك فلا تتسلط علي حينئذ أكون كاملا ومن معصية عظيمة مطهرا.

لتكن أقوال فمي وخواطر قلبي مرضية لديك أيها الرب صخرتي وفادي .

لإمام الغناء. لداود. ليستجب لك الرب في يوم الضيق وليحمك أسم إله يعقوب!

ليرسل من مقدسه إليك نصرة وليكن لك من صهيون عضدا!

ليذكر جميع تقادمك ويستطب محرقتك! سلاه

ليعطك على حسب قلبك ويحقق كل مقصد لك!

لنهلل بخلاصك وترفع الراية باسم إلهنا! ليحقق الرب جميع طلباتك!

الآن علمت أن الرب يخلص مسيحه من سماء قدسه يستجيب له بمآثر يمينه الخلاصية.

هؤلاء بالمركبات وأولاء بالخيول أما نحن فاسم الرب إلهنا ندعو

هم ترنحوا وسقطوا ونحن قمنا وانتصبنا.

يا رب خلص الملك واستجب لنا يوم ندعوك.

لإمام الغناء. مزمور. لداود. يا رب، يفرح الملك بقوتك وما أشد ابتهاجه بخلاصك.

أعطيته بغية قلبه ولم تحرمه أمنية شفتيه. سلاه

ببركات الخير بادرته وبتاج من إبريز توجت رأسه.

سألك الحياة فوهبتها له: أياما طوالا أبد الدهور.

خلاصك يوليه مجدا عظيما تلقي عليه جلالا وبهاء

لأنك تجعله بركات للأبد تسره سرورا أمام وجهك

لأن الملك على الرب يتوكل وبرحمة العلي لا يتزعزع.

يدك تصل إلى جميع أعدائك ويمينك إلى مبغضيك.

تجعلهم كتنور نار يوم يتجلى وجهك. إن الرب بغضبه يبتلعهم والنار تأكلهم.

من الأرض تبيد نسلهم ومن بني آدم ذريتهم.

إذا أرادوا بك شرا ودبروا مكيدة لم يستطيعوا شيئا

لأنك تجعلهم يولون الأدبار وإلى وجوههم تسدد الأوتار.

إنهض يا رب بعزتك ننشد ونعزف لجبروتك.

لإمام الغناء. على (( أيلة الصبح )). مزمور. لداود. إلهي إلهي، لماذا تركتني؟ هيهات أن تخلصني كلمات زئيري!

إلهي، في النهار أدعو فلا تجيب وفي الليل لا سكينة لي.

أما أنت فإنك قدوس جالس في تسابيح إسرائيل.

عليك توكل آباؤنا توكلوا فنجيتهم.

إليك صرخوا فنجوا وعليك توكلوا فلم يخزوا.

أما أنا فدودة لا إنسان عار عند البشر ورذالة في الشعب.

جميع الذين يرونني يسخرون بي ويفغرون الشفاه ويهزون الرؤوس:

(( إلى الرب سلم أمره فلينجه ولأنه يحبه فينقذه )) .

أنت من البطن أخرجتني وعلى ثديي أمي طمأنتني

عليك من الرحم ألقيت ومن بطن أمي أنت إلهي

لا تتباعد عني فقد اقترب الضيق ولامعين.

ثيران كثيرة أحاطت بي وضواري باشان حاصرتني

فغرت أشداقها علي أسودا مفترسة مزمجرة.

مثل الماء انسكبت وتفككت جميع عظامي. مثل الشمع صار قلبي وذاب في وسط أحشائي.

كالخزف جف حلقي ولساني لصق بفكي وفي تراب الموت أضجعتني.

كلاب كثيرة أحاطت بي زمرة من الأشرار أحدقت بي. ثقبوا يدي ورجلي.

وأحصوا كل عظامي وهم ينظرون ويرونني.

يقتسمون بينهم ثيابي ويقترعرن على لباسي.

وأنت يا رب، لا تتباعد يا قوتي، أسرع إلى نصرتي.

من السيف أنقذ نفسي ومن يد الكلب وحيدتي.

من شدق الأسد ومن قرون الثور خلصني. لقد أجبتني.

سأبشر أخوتي باسمك وفي وسط الجماعة أسبحك.

(( يا أتقياء الرب سبحوه ويا ذرية يعقوب كافة مجدوه. ويا ذرية إسرائيل كافة اخشوه ))

فإنه لم يزدر بؤس البائس ولم يستقبحه ولا حجب عنه وجهه وإذا صرخ إليه كان سميعا.

من لدنك تسبيحي في الجماعة العظيمة سأوفي بنذوري أمام أتقيائه.

سيأكل الوضعاء ويشبعون ويسبح الرب ملتمسوه. لتحي قلوبكم للأبد.

جميع أقاصي الأرض تتذكر وإلى الرب تتوب وجميع عشائر الأمم أمامه تسجد

لأن الملك للرب وهو يسود الأمم.

له وحده يسجد جميع عظماء الأرض وأمامه يجثو جميع الهابطين إلى التراب له تحيا نفسي

وإياه تعبد ذريتي. يخبرون بالرب الجيل الذي سيأتي ويبشرون ببره الشعب

الذي سيولد: لأنه قد صنع صنيعا.

مزمور، لداود. الرب راعي فما من شيء يعوزني

في مراع نضيرة يريحني. مياه الراحة يورد في وينعش نفسي

وإلى سبل البر يهديني إكراما لاسمه.

إني ولو سرت في وادي الظلمات لا أخاف سوءا لأنك معي. عصاك وعكازك يسكنان روعي.

تعد مائدة أمامي تجاه مضايقي وبالزيت تطيب رأسي فتفيض كأسي.

الخير والرحمة يلازماني جميع أيام حياتي وسكناي في بيت الرب طوال أيامي.

لداود. مزمور. للرب الأرض كل ما فيها الدنيا وساكنوها

لأنه على البحار أسسها وعلى الأنهار أرساها.

من ذا الذي يصعد جبل الرب ومن ذا الذي يقيم في مقر قدسه؟

النقي الكفين والطاهر القلب الذي لم يحمل على الباطل نفسه ولم يحلف خادعا.

برحمة ينال من لدن الرب وبرا من إله خلاصه.

ذلك جيل من يطلبونه من يلتمسون وجهك يا إله يعقوب. سلاه

إرفعن رؤوسكن أيتها الأبواب وارتفعن أيتها المداخل الأبدية فيدخل ملك المجد.

من هذا ملك المجد؟ هو الرب العزيز الجبار الرب الجبار في القتال.

إرفعن رؤوسكن أيتها الأبواب وارتفعن أيتها المداخل الأبدية فيدخل ملك المجد.

من هذا ملك المجد؟ رب القوات هو ملك المجد. سلاه

لداود. آ- إليك يا رب أرفع نفسي

ب- إلهي عليك توكلت فلا أخز ولا يشمت بي أعدائي

ج- فجميع الذين يرجونك لا يخزون وليخز من على اسم الباطل يغدرون.

د- يا رب طرقك عرفني وسبلك علمني

هـ- إلى حقك اهدني وعلمني فانك أنت إله خلاصي و- وإياك رجوت النهار كله.

ز- يا رب اذكر حنانك ومراحمك فإنها قائمة منذ أزلك.

ح- أما معاصي وخطايا شبابي فلا تذكر بل على حسب رحمتك اذكرني من أجل صلاحك يا رب.

ط- الرب صالح ومستقيم لذلك يرشد الخاطئين في الطريق

ي- ويهدي الوضعاء إلى الحق ويعلم البائسين طريقه.

ك- سبل الرب جميعها رحمة وحق لمن يحفظون عهده ووصاياه.

ل- من أجل اسمك يا رب أغفر إثمي، فإنه عظيم.

م- من هو الرجل الذي يتقي الرب؟ فإنه يرشده في الطريق الذي يختار

ن- فتسكن نفسه في الخير وذريته ترث الأرض.

س- سر الرب لمن يتقونه ولهم يعلن عهده.

ع- عيناي في كل حين إلى الرب لأنه من الشباك يخرج رجلي.

ف- إلي التفت وارحمني فإني وحيد بائس.

ص- فرج مضايق قلبي ومن شدائدي انتشلني.

ق- أنظر إلى بؤسي وعنائي وامح كل آثامي.

ر- وانظر إلى أعدائي فقد كثروا وأبغضوني بغضا عنيفا.

ش- أنقذني واحفظ نفسي لن أخزى، فإني بك اعتصمت.

ت- ليحمني الكمال والاستقامة فإياك رجوت يا رب.

اللهم افتد إسرائيل من جميع مضايقه.

لداود. أنصفني يا رب فإني في الكمال سرت وعلى الرب توكلت فلا أنثني.

إسبر يا رب غوري واختبرني محص بالنار كليتي وقلبي

فإن نصب عيني رحمتك وأسلك طريق حقك.

أهل الباطل لم أجالس والمرائين لم أساير.

جماعة الأشرار أبغضت وأهل السوء لم أجالس.

بالطهارة أغسل يدي وبمذبحك أطوف يا رب

لأسمع صوت الحمد وأحدث بجميع عجائبك.

أحببت، يا رب، جمال بيتك ومقام سكنى مجدك.

لا تجمع مع الخاطئين نفسي ولا مع رجال الدماء حياتي

أولئك الذين بأيديهم فحشاء وملء يمينهم رشوة.

أما أنا فالكمال أبتغي فافتدني وارحمني.

في الطريق المستقيم قامت رجلي وفي الجماعة أبارك الرب.

لداود الرب نوري وخلاصي فممن أخاف؟ الرب حصن حياتي فممن أفزع؟

إذا تقدم علي الأشرار ليأكلوا لحمي مضايقي وأعدائي، فإنهم يعثرون ويسقطون.

إذا اصطف علي عسكر فلا يخاف قلبي وإن قام علي قتال ، ففي ذلك ثقتي.

واحدة سألت الرب وإياها ألتمس أن أقيم ببيت الرب جميع أيام حياتي لكي أعاين نعيم الرب وأتأمل في هيكله.

لأنه في خيمته يوم الشر يخبأني وبستر خبائه يسترني وعلى صخرة يرفعني

فحينئذ يعلو رأيي فوق أعدائي من حولي وذبائح هتاف أذبح في خيمته. أعزف للرب وأنشد.

إستمع يا رب، إني أصرخ صراخا فارحمني واستجب لي.

فيك قال قلبي: (( التمس وجهه )) وجهك يا رب ألتمس.

لا تحب وجهك عني ولا تنبذ بغضب عبدك. ناصرا كنت لي فلا تخذلني ولا تتركني يا إله خلاصي.

إذا تركني أبي وأمي فالرب يقبلني.

طريقك يا رب علمني وسبيل الاستقامة اهدني من أجل مضايقي.

لا تسلمني إلى شهوة مضايقي فإن شهود زور ينفثون العنف قد قاموا علي.

آمنت، سأعاين صلاح الرب في أرض الأحياء

أرج الرب وتشدد وليتشجع قلبك وارج الرب.

لداود. إليك يا رب أصرخ يا صخرتي، لا تتصامم عني لئلا تصمت عني فأشبه الهابطين في الهاوية.

إستمع لصوت تضرعي حين أصرخ إليك أرفع يدي إلى قدس أقداسك.

لا تجرني مع الأشرار وفعلة الآثام من يسالمون قريبهم بألسنتهم والشر كامن في قلوبهم.

بأفعالهم وبخبث أعمالهم جازهم وبصنع أيديهم كافئهم ورد عليهم أجرهم.

فإنهم لم يعرفوا أفعال الرب ولا صنع يديه فهو يدمرهم ولا يبنيهم.

تبارك الرب فقد سمع لصوت تضرعي.

الرب عزتي وتريي وعليه اتكل قلبي فنصرت وابتهج قلبي وبنشيدي أحمده.

الرب عزة لشعبه وحصن خلاص لمسيحه.

خلص شعبك وبارك ميراثك وارعهم وارفعهم للأبد.

مزمور. لداود. قدموا للرب يا أبناء الله قدموا للرب مجدا وعزا

قدموا للرب مجد اسمه أسجدوا للرب في بهاء قدسه.

صوت الرب على المياه إله المجد أرعد الرب على المياه الغزيرة.

صوت الرب بالقوة صوت الرب بالبهاء.

صوت الرب يحطم الأرز يحطم الرب أرز لبنان.

يجعل لبنان يقفز قفز العجل وسريون يثب وثوب ولد الثور.

صوت الرب يقد شهب نار.

صوت الرب يزلزل البرية يزلزل الرب برية قادش.

صوت الرب يزعزع البطم ويعري الغابات كل يقول في هيكله: (( له المجد )) .

جلس الرب على الطوفان جلس الرب ملكا للأبد.

الرب يؤتي العزة شعبه الرب يبارك بالسلام شعبه.

مزمور. نشيا لتدشين البيت. لداود. أعظمك يا رب لأنك انتشلتني ولم تشمت بي أعدائي.

أيها الرب إلهي إليك صرخت فشفيتني.

يا رب من مثوى الأموات أصعدت نفسي ومن بين الهابطين في الهاوية أحييتني.

للرب اعزفوا يا أصفياءه واسمه القدوس احمدوا

فإن غضبه لحظة ورضاه مدى حياة في المساء بحل البكاء وفي الصباح التهليل.

في طمأنينتي قلت: (( لن أتزعزع للابد )).

برضاك ثبتني، يا رب، في جبال عزي ثم حجبت وجهك فنال الروع مني.

إليك يا رب أصرخ وإلى الرب أتضرع.

ما الفائدة من دمي ومن هبوطي في الهوة؟ ألعل التراب يحمدك ويخبر بحقك؟

إستمع يا رب وارحمني كن يا رب نصيرا لي.

إلى رقص حولت ندبي وخلعت مسحي وبالسرور زنرتني.

لكي يعزف لك قلبي ولا يسكت أيها الرب إلهي، للأبد أحمدك.

لإمام الغناء. مزمور. لداود. بك اعتصمت يا رب فلا أخز للأبد ببرك نجني.

أمل إلي أذنك وأسرع إلى إنقاذي كن لي صخرة حصن وبيتا منيعا لخلاصي.

فإنك أنت صخرتي وحصني ولأجل اسمك أرشدني واهدني.

من الشباك التي طمروها لي أخرجني لأنك أنت قوتي.

في يديك أستودع روحي أيها الرب إله الحق أنت افتديتني.

عباد أوثان الباطل أبغضت أما أنا فعلى الرب توكلت.

أفرح برحمتك وأبتهج لأنك رأيت بؤسي وعلمت مضايق نفسي

وإلى يد العدو لم تسلمني بل أقمت في الرحب قدمي.

يا رب ارحمني فإني في ضيق وقد أكل الغم عيني وحلقي وأحشائي

وفنيت بالحسرة حياتي وبالأنين أعوامي ومن إثمي وهنت قوتي وبليت عظامي

صرت عارا عند جميع مضايقي وكرها لدى جيراني وفزعا لمعارفي ومن رأوني في الساحة هربوا مني.

إني كميت نسيته القلوب ومثل سقط المتاع أمسيت.

سمعت المذمة من كثيرين والهول من كل جانب. تآمروا جميعا علي مصممين على أخذ نفسي.

أما أنا فعليك توكلت يا رب قلت: (( إنك أنت الهي )).

في يدك ساعات عمري فمن أيدي أعدائي ومن مضطهدي أنقذني.

أنر بوجهك على عبدك وخلصني برحمتك.

يا رب، لا أخز، فإني دعوتك بل ليخز الأشرار وليهبطوا إلى مثوى الأموات صامتين.

لتخرس شفاه الكذب التي تنطق بالصلف على البار بكبر وازدراء.

يا رب ما أعظم صلاحك ادخرته للمتقين لك وللمعتصمين بك جعلته تجاه بني آدم.

في ستر وجهك تسترهم من الناس ودسائسهم وفي خيمة تصونهم من مخاصمة الألسنة.

تبارك الرب فإنه آتاني عجائب رحمته في مدينة حصينة.

في جزعي كنت أقول:(( إني من أمام عينيك انقطعت )) ولكنك سمعت صوت تضرعي عندما إليك صرخت.

أحبوا الرب يا جميع أصفيائه فالرب يحرس المؤمنين ويبالغ في جزاء المتكبرين.

تشددوا ولتتشجع قلوبكم يا جميع الذين يرجون الرب.

لداود. تعليم. طوبى لمن معصيته غفرت وخطيئته سترت.

طوبى لمن لا يحسب عليه الرب إثما ولا في روحه خداع.

حين سكت بليت عظامي وأنا أزأر طوال نهاري.

لأن يدك ثقلت علي نهارا وليلا تحول قلبي إلى هشيم في قيظ الصيف. سلاه

أبحتك خطيئتي وما كتمت إثمي قلت: (( أعترف للرب بمعاصي )) وأنت رفعت وزر خطيئتي. سلاه

لذلك يصلي إليك كل صفي في أوان الضيق حتى وإن طغت المياه الغزيرة لما استطاعت إليه سبيلا

أنت ستر لي، من الضيق تقيني وبترانيم النجاة تحيطني. سلاه

إني أعلمك وأرشدك في الطريق الذي تسلكه وأكون ناصحا لك وعيني ترعاك.

لا تكن كالفرس والبغل بغير فهم بشكيمة ورسن يكبح جماحهما لكي لا يقتربا منك.

ما أكثر أوجاع الشرير أما المتوكل على الرب فالرحمة تحوطه.

إفرحوا بالرب وابتهجوا أيها الأبرار وهللوا يا مستقيمي القلوب أجمعين .

هللوا للرب أيها الأبرار فإن التسبيح يجدر بالمستقيمين.

إحمدوا الرب بالكنارة واعزفوا له على عود عشاري الأوتار.

أنشدوا له نشيدا جديدا أحسنوا العزف مع الهتاف.

فإن كلمة الرب مستقيمة وجميع صنعه أمانة.

يحب البر والحق ومن رحمة الرب امتلأت الأرض.

بكلمة الرب صنعت السموات وبروح فمه صنع كل جيشها.

يجمع مياه البحار وكأنها سد ويجعل الغمار في أحواض.

فلتخش الرب الأرضي كفها وليهبه جميع سكان الدنيا.

إنه قال فكان وأمر فوجد.

الرب يحبط مساعي الأمم ويبطل أفكار الشعوب

أما مساعي الرب فللأبد قائمة وأفكار قلبه مدى الأجيال باقية.

طوبى للأمة التي كان لها الرب إلها وللشعب الذي اختاره له ميراثا.

الرب من السموات نظر فرأى جميع بني البشر.

من مقر سكناه راقب سكان الأرض أجمعين .

هو وحده جابل قلوبهم ومطلع على جميع أعمالهم .

لا ينجو الملك بجيشه العديد ولا ينقذ الجبار ببأسه الشديد .

الفرس باطل للنجاة وما بقوته العظيمة خلاص .

عين الرب على من يتقونه على من يرجون رحمته

لينقذ من الموت نفوسهم وفي الجوع يحييهم .

تنتظر الرب نفوسنا فهو نصرتنا وترسنا .

به تفرح قلوبنا وعلى اسمه القدوس توكلنا .

لتكن علينا يا رب رحمتك بحسب رجائنا لك .

لداود. حين تظاهر بالجنون أمام أبيملك, فطرده فانصرف . آ – أبارك الرب في كل حين وتسبحته في فمي على الدوام .

ب- بالرب تفتخر نفسي ليسمع الوضعاء ويفرحوا .

ج- عظموا الرب معي تعظيما ولنشد باسمه جميعا .

د- إلتمست الرب فأجابني ومن جميع أهوالي أنقذني .

هـ- تأملوا فيه تشرق جباهكم ولا تخز وجوهكم .

ز- دعا بائس و الرب سمعه ومن جميع مضايقه خلصه .

ح- يعسكر ملاك الرب حول متقيه وينجيهم.

ط- ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب طوبى للرجل المعتصم به.

ي- إتقوا الرب يا قديسيه وما من شيء يعوز متقيه.

ك- الأغنياء افتقروا وجاعوا وملتمسو الرب ما من خير يعوزهم.

د- هلموا أيها البنون ولي استمعوا مخافة الرب أعلمكم.

م- من ذا الذي يهوى الحياة ويحب الأيام ليرى فيها الخيرات؟

ن- من الشر صن لسانك ومن كلام الغش شفتيك

س- جانب الشر واصنع الخير وابتغ السلام واسع إليه.

ع- عينا الرب على الأبرار وأذناه إلى صراخهم.

ف- وجه الرب على صانعي الشر ليمحو من الأرض ذكرهم.

ص- الأبرار صرخوا والرب سمعهم ومن جميع مضايقهم أنقذهم.

ق- الرب قريب من منكسري القلوب ويخلص منسحقي الأرواح.

ر- البار كثيرة مصائبه والرب من جميعها ينقذه.

ش- يحفظ عظامه كلها فلا ينكسر واحد منها.

ت- الشرير بشره يموت ومبغضو البار يعاقبون

يفتدي الرب نفوس عبيده وجميع المعتصمين به لا يعاقبون.

لداود. خاصم يا رب من يخاصمني وقاتل من يقاتلني

خذ ترسا ومجنبا وانهض إلى نصرتي

إسحب رمحا وحربة على مطاردي قل لنفسي: (( أنا خلاصك )).

ليخز طالبو نفسي ويفتضحوا وليرتد إلى الوراء مضمرو الشر لي ويخجلوا.

ليكونوا كالعصافة تجاه الريح وليدحرهم ملاك الرب.

ليكن طريقهم ظلمة ومزلقة وليطاردهم ملاك الرب.

فإنهم بلا سبب نصبوا شباكهم لي وبلا سبب حفروا هوة لنفسي

يدركهم الهلاك وهم لا يشعرون وتصطادهم الشباك التي نصبوها وفي الهوة يقعون.

أما نفسي فبالرب تبتهج وبخلاصه نفرح.

جميع عظامي تقول: (( من مثلك أيها الرب منقذ البائس ممن هو أقوى منه منقذ البائس والمسكين ممن يسلبهما؟)) .

شهود عنف علي يقومون وعما لا أعلم إياي يسألون.

يجازونني عن الخير شرا فتمسي حياتي عقيمة.

وأنا عند مرضهم كان لباسي مسحا كنت بالصوم أذلل نفسي وكانت صلاتي إلى باطني تعود.

كنت أسلك معهم سلوكي مع أخ وصديق كنت مطرقا في الحداد كمن على أمه ينوح.

أما هم فعند زلتي شمتوا وتجمعوا غرباء تجمعوا علي ولم أعلم مزقوا ولم يكفوا.

مع الفجار يسخرون وعلي الأسنان يصرفون.

يا سيد، إلام تنظر هذا؟ من مفاسدهم انتشل نفسي ومن بين الأشبال وحيدتي.

في جماعة عظيمة أحمدك وفي شعب كثير أسبحك.

لا يشمت بي من يعادوني ظلما ولا يتغامز علي من يبغضونني باطلا

فإنهم بالسلام لا يتكلمون وعاد الذين في الأرض يسالمون وكلام مكر يضمرون

وعلي فغروا أفواههم قائلين (( ها! ها! قد رأت عيوننا )).

قد رأيت يا رب فلا تسكت يا سيد فلا تتباعد عني.

إستيقظ وقم لحقي لقضيتي يا إلهي وسيدي.

إقض لي بحسب برك أيها الرب إلهي فلا يشمتوا بي.

لا يقولوا في قلوبهم: (( نعما لنفوسنا )) ولا يقولوا: (( لقد ابتلعناه )).

ليخز الشامتون بشقائي ويخجلوا جميعا وليلبس المتعظمون علي الخزي والعار.

ليهلل من يهوون بري ويفرحوا وليقولوا كل حين: (( عظيم الرب الذي يهوى سلام عبده )).

لساني يتمتم ببرك والنهار كله بتسبيحك.

لإمام الغناء. لعبد الرب داود. توسوس المعصية للشرير في صميم قلبه فإن مخافة الله ليست نصب عينيه

لأنه تملق نفسه حتى لا يجد إثمه ممقوتا في عينيه.

كلام فمه إثم وخداع وقد عدل عن التعقل والإحسان.

في الإثم على مضجعه يفكر وفي طريق غير صالح يقف وعن الشر لا يعرض.

يا رب في السماء رحمتك وإلى الغيوم أمانتك.

مثل جبال الله برك وغمر عظيم أحكامك. وأنت، يا رب، تخلص البشر والبهائم.

اللهم ما أثمن رحمتك! إن بني آدم يعتصمون بظل جناحيك.

من دسم بيتك يشبعون ومن نهر نعيمك تسقيهم

لأن ينبوع الحياة عندك ونعاين النور بنورك.

أدم رحمتك لمن يعرفونك وللقلوب المستقيمة برك

لا تصل إلي قدم المتكبر ولا تطردني يد الأشرار!

هناك سقط فعلة الآثام نكسوا ولم يستطيعوا القيام.

لداود آ- على الأشرار لا تستشط ومن فعلة السوء لا تغر

فإنهم كالعشب سرعان ما يذوون وكأخضر الكلإ يذبلون.

ب- توكل على الرب ومارس الإحسان أسكن الأرض وارع بأمان

ولتنعم بالرب نفسك فيعطيك بغية قلبك.

ج- فوض إلى الرب طريقك وتوكل عليه، وهو يدبر أمرك

يظهر كالنور برك وكالظهيرة حقك.

د- أصمت أمام الرب وانتظره لا تستشط عام الناجح في مسعاه على الرجل الذي يكيد مكايده.

هـ- كف عن الغضب ودع السخط لا تستشط، فما هذا إلا سوء.

فإن الأشرار يستأصلون وأما الذين يرجون الرب فالأرض يرثون.

و- الشرير عما قليل لا يكون تبحث عن مكانه فلا يكون.

أما الوضعاء فالأرض يرثون وبسلام وفير ينعمون.

ز- الشرير للبار يكيد وعليه يصرف الأسنان.

والسيد يضحك منه وقد رأى أن يومه آت .

حـ- قد استل الأشرار السيوف وشدوا الأقواس ليصرعوا البائس والمسكين ويذبحوا ذوي الطريق المستقيم.

سيوفهم في قلوبهم تجوز وقسيهم تنكسر.

ط- إن اليسير عند الأبرار خير من الوفير عند الأشرار

لأن الأشرار تنكسر سواعدهم أما الأبرار فالرب يعضدهم.

ي- يعرف الرب أيام الكاملين وميراثهم يبقى أبد الآبدين.

في زمان السوء لا يخزون وفي أيام الجوع يشبعون.

ك- أما الأشرار فيهلكون أعداء الرب كنضرة المروج يتلاشون كالدخان يتلاشون.

ل- يستقرض الشرير ولا يفي أما البار فيرأف ويعطي.

من يباركهم فالأرض يرثون ومن يلعنهم يستأصلون.

م- الرب يثبت خطوات الإنسان وعن طريقه يرضى

إذا سقط فلا يبقى صريعا لأن الرب آخذ بيده.

ن- كنت شابا وقد شخت ولم أر بارا متروكا ولا نسله يلتمس خبزا.

طوال النهار يرأف ويقرض ونسله مبارك.

س- جانب الشر واصنع الخير يكن لك مسكن للأبد.

فإن الرب يحب الحق ولا يترك أصفياءه. ع- أما الأثمة للأبد يهلكون ونسل الأشرار يستأصلون

والأبرار يرثون الأرض ويسكنونها للأبد.

ف- فم البار بالحمكة يتمتم ولسانه بالحق ينطق.

شريعة إلهه في قلبه فلا يتزعزع في خطواته.

ص- الشرير يترصد البار ويلتمس قتله

لكن الرب لا يتركه في يده وإذا حوكم لا يدعه يدان.

ق- أرج الرب واحفظ طريقه يرع شأنك لترث الأرض وتر الأشرار يستأصلون.

ر- رأيت الشرير عاتيا كأرز لبنان مرتفعا

ثم مررت فلم يكن له أثر وبحثت عنه فلم يكن له وجود.

ش- راقب الكامل وانظر إلى المستقيم فإن للمسالم ذرية باقية

أما العصاة فكلهم يدمرون وذرية الأشرار يستأصلون.

ت- من الرب خلاص الأبرار هو حصن لهم في أوان الضيق.

ينصرهم الرب وينجيهم من الأشرار ينجيهم ويخلصهم لأنهم به اعتصموا.

مزمور. لداود. للتذكير. يا رب بسخطك لا توبخني وبغضبك لا تؤدبني

فإن سهامك علي هوت ويدك علي سقطت.

من غضبك لا صحة في جسدي ومن خطيئتي لا سلامة في عظامي.

آثامي جاوزت رأسي وثقلت كحمل أثقل من طاقتي

جروحي أنتنت وقاحت من جراء حماقتي.

إنحنيت جدا وتحديت وبالحداد طوال النهار مشيت.

إمتلأت كليتاي التهابا ولا صحة في جسدي.

وهنت جدا وانسحقت ومن زئير قلبي زمجرت.

أيها السيد، بغيتي كلها أمامك وتنهدي لا يخفى عليك.

يخفق قلبي وقوتي تفارقني وحتى نور عيني لم يبق معي.

وقف أحبائي ورفاقي متنحين عن ضربتي ووقف بعيدا أقاربي

طالبو نفسي نصبوا الشباك والملتمسون شري نطقوا بالهلاك وتمتموا بالمكايد طوال النهار.

أما أنا فكالأصم لا يسمع وكالأخرس لا يفتح فاه

كنت كمن لا سمع له وليس من رد في فمه

لأني إياك رجوت يا رب وأنت تجيب أيها السيد إلهي

فإني قلت: (( لا يشمتوا بي وإذا زلت قدمي لا يتعظموا علي )).

وأنا قريب من الزلل ووجعي أمامي في كل حين.

وأخبر بإثمي وأقلق لخطيئتي.

من بلا سبب يعادوني كثيرون ومن ظلما يبغضوني عديدون

ومن عن الخير بالشر جازوني لأني أسعى إلى الصلاح عادوني.

لا تتركني أيها الرب إلهي ولا تتباعد عني.

أسرع إلى نصرتي أيها السيد خلاصي.

لإمام الغناء. ليدوتون. مزمور. لداود. قلت: (( إني أحافظ على طرقي لئلا أخطأ بلساني. أحفظ- كمامة على فمي ما دام الشرير أمامي )).

خرست ساكتا وصمت فهاج وجعي من نجاحه.

توهج قلبي في داخلي واتقدت النار في من شدة أنيني فأطلقت لساني.

يا رب، أعلمني أجلي وما طول أيامي فأعرف ما أشد زوالي.

إنك جعلت أيامي أشبارا وعمري أمامك هباء. ما الإنسان القائم إلا هباء. سلاه

وما الإنسان السائر إلا ظل وما الخيرات التي يكد سها إلا هباء ولا يدري من يجمعها.

والآن فماذا أنتظر أيها السيد؟ ولا رجاء لي إلا فيك.

من جميع معاصي أنقذني وعارا للأحمق لا تجعلني.

لقد خرست ولا أفتح فمي لأنك أنت الفعال.

إصرف عني ضرباتك فقد فنيت من بطش يدك.

بالتوبيخ على الإثم أدبت الإنسان أتلفت كالعث مشتهاه ما الإنسان إلا هباء. سلاه

إستمع يا رب لصلاتي وأصغ إلى صراخي ولا تسكت عن دموعي فإني عندك ضيف كجميع آبائي مقيم.

إصرف طرفك عني فأتنفس قبل أن أمضي فلا أكون.

لإمام الغناء. لداود. مزمور. رجوت الرب رجاء فحنا علي وسمع صراخي

وأصعدني من هاوية الهلاك ومن طين الأوحال وأقام على الصخر قدمي وثبت خطواتي

وجعل في فمي نشيدا جديدا تسبحة لإلهنا. يرى الكثيرون ويرهبون وعلى الرب يتكلون.

طوبى للإنسان الذي جعل الرب له وكيلا ولم يلتفت إلى المتكبرين والمنحازين إلى الكذب.

ما أكثر ما صنعت أيها الرب إلهي! لنا عجائبك وتدابيرك فما لك من مثيل. فلو أردت أن أخبر بها وأتحدث لكانت أكثر من أن تحصى.

ذبيحة وتقدمة لم تشأ لكنك فتحت أذني ولم تطلب محرقة وذبيحة خطيئة.

حينئذ قلت: هاءنذا آت فقد كتب علي في طي الكتاب

هواي أن أعمل بمشيئتك يا ألله شريعتك في صميم أحشائي.

قد بشرت بالبر في الجماعة العظيمة ولم أحبس شفتي يا رب وأنت العليم.

في صميم قلبي لم أكتم برك بل تحدثت بأمانتك وخلاصك وعن الجماعة العظيمة لم أخف رحمتك وحقك

وأنت يا رب لا تحبس عني مراحمك بل تحفظني رحمتك وحقك على الدوام.

شرور لا عدد لها أحاطت بي وآثامي أدركتني فلم أستطع أن أبصر وصارت أكثر من شعر رأسي وقلبي قد هجرني

إرتض يا رب وأنقذني أسرع يا رب إلى نصرتي.

ليخز من يطلبون للهلاك نفسي ويخجلوا ومن يرغبون في مساءتي ليرتدوا إلى الوراء ويفتضحوا.

ومن يسخرون مني ويقولون: ها! ها! فليندهشوا لخزيهم.

ليسر بك ويفرح جميع الذين يلتمسونك وليقل دوما محبو خلاصك: (( تعظم الرب )).

وأنا بائس مسكين السيد يهتم لي. أنت نصرتي ومخلصي فلا تبطئ يا إلهي.

لإمام الغناء. مزمور. لداود. طوبى لمن يعنى بالضعيف فالرب في يوم السوء ينقذه

الرب يحفظه ويحييه وفي الأرض يسعده: فإلى رغبة أعدائه لم تسلمه.

الرب على سرير الوجع يعضده. إنك تسوي فراش أسقامه.

أنا قلت: (( يا رب ارحمني واشف نفسي فإني إليك خطئت )).

أعدائي بالشر علي يتكلمون: (( متى يموت واسمه يبيد؟ ))

إن دخل أحد ليراني تكلم بالباطل وقلبه يجمع فوق الإثم إثما ثم يخرج ولا يكف عن الكلام.

جميع مبغضي علي يتهامسون والشر لي يضمرون:

(( مرض خبيث سرى فيه أما وقد اضجع فلن يقوم )).

وحتى صديقي الحميم الذي اتكلت عليه فأكل خبزي، هو علي عقبه.

وأنت يا رب ارحمني وأقمني فأجزيهم.

بهذا أعلم أن هواك في أن لا يشمت بي عدوي.

إنك في سلامتي أيدتني وأمامك للأبد ثبتني.

تبارك الرب إله إسرائيل منذ الأزل وللأبد. آمين ثم آمين.

لإمام الغناء. تعليم. لبني قورح. كما يشتاق الأيل إلى مجاري المياه كذلك تشتاق نفسي إليك يا ألله.

ظمئت نفسي إلى الله، إلى الإله الحي متى آتي وأحضر أمام الله؟

قد كان لي دمعي خبزا نهارا وليلا إذ قيل لي طول يومي: (( أين إلهك؟ ))

أذكر هذا فأفيض نفسي علي: إني أعبر مع الجمهور وأقصد بهم بيت الله بصوت تهليل وحمد المعيدين.

لماذا تكتئبين يا نفسي وعلي تنوحين؟ إرتجي الله فإني سأعود أحمده وهو خلاص وجهي

وإلهي. تكتئب نفسي في فلذلك أذكرك: من أرض الأردن وجبال حرمون من جبل مصعار.

غمر ينادي غمرا على صوت شلالاتك جميع مياهك وأمواجك قد جازت علي.

في النهار يأمر الرب رحمته وفي الليل نشيده عندي صلاة لإله حياتي .

أقول لله صخرتي: (( لماذا نسيتني ولماذا أسير بالحداد من مضايقة العدو؟ ))

عند ترضض عظامي عيرني مضايقي بقولهم لي النهار كله: (( أين إلهك؟ ))

لماذا تكتئبين يا نفسي وعلي تنوحين؟ إرتجي الله فإني سأعود أحمده وهو خلاص وجهي وإلهي.

أللهم أنصفني ودافع عن قضيتي مع قوم غير أصفياء ومن صاحب الكيد والإثم نجني.

فإنك أنت إله حصني فلماذا نبذتني؟ ولماذا أسير بالحداد من مضايقة الأعداء؟

أرسل نورك وحقك هما يهدياني إلى جبل قدسك وإلى مساكنك يوصلاني.

فأدخل إلى مذبح الله إلى إله فرحي وابتهاجي وبالكنارة أحمدك يا ألله إلهي.

لماذا تكتئبين يا نفسي وعلي تنوحين؟ إرتجي الله فإني سأعود أحمده وهو خلاص وجهي وإلهي.

لإمام الغناء. لبني قورح. تعليم. أللهم، سمعنا بآذاننا وحدثنا آباؤنا بالعمل الذي عملته في أيامهم في الأيام القديمة،

بيدك أنت. حرمت أمما ميراثهم لتغرسهم وأسأت إلى شعوب لتوسعهم

إذ لا بسيفهم ورثوا الأرض ولا ذراعهم نصرتهم بل يمينك وذراعك ونور وجهك لأنك رضيت عنهم.

أنت ملكي، يا إلهي فمر بانتصارات يعقوب.

بك ندحر مضايقينا وباسمك ندوس القائمين علينا.

فإني لست على قوسي أعتمد ولا بسيفي أنتصر

بل أنت الذي تنصرنا على مضايقينا وتخزي مبغضينا.

بالله هللنا طوال النهار واسمك نحمد على الدوام. سلاه

لكنك نبذتنا وأخزيتنا ولم تعد تخرج وجيوشنا.

تردنا من وجه المضايق على أعقابنا ومبغضونا يسلبون على هواهم.

كالغنم مأكلا تسلمنا وبين الأمم شتتنا.

تبيع شعبك بلا مال وفي ثمنهم لم تربح.

تجعلنا عارا لجيراننا هزؤا وسخرية لمن حولنا.

تجعلنا مثلا في الأمم هز رؤوس في الشعوب.

عاري طول النهار أمامي والخجل يغطي وجهي

من صوت الشاتم والمجدف ومن وجه العدو والمنتقم.

هذا كله حل بنا وما نسيناك ولا نقضنا عهدك.

لم ترتد إلى الوراء قلوبنا ولا حادت عن سبيلك خطواتنا

ومع ذلك ففي مقر بنات آوى حطمتنا وبالظلمات لففتنا.

لو نسينا اسم إلهنا وإلى إله غريب بسطنا أكفنا

ألم يكن الله قد علم بذلك وهو العالم بخفايا القلوب؟

إننا من أجلك نمات طوال النهار ونعد غنما للذبح.

قم أيها السيد، لماذا تنام؟ إستيقظ ولا تنبذ على الدوام

لماذا تحجب وجهك وتنسى بؤسنا وضيقنا؟

فإن نفوسنا بالتراب تمرغت وبطوننا بالأرض لصقت

فقم لنصرتنا ومن أجل رحمتك افتدنا.

لإمام الغناء. على لحن السوسن. لبني قورح. تعليم. نشيد حب. جاش قلبي بطيب الكلام لأحدثن الملك بأعمالي لساني قلم كاتب رشيق .

إنك أجمل بني آدم والظرف على شفتيك انسكب فلذلك باركك الله للأبد .

تقلد سيفك على جنبك أيها الجبار بالجلال والبهاء

سر واركب في سبيل الحق والدعة والبر. أشدد قوسك يجعل يمناك مخيفة

نبالك مسنونة وشعوب تحتك يسقطون وأعداء الملك تنخلع قلوبهم.

عرشك يا الله أبد الدهور وصولجان ملكك صولجان استقامة.

أحببت البر وأبغضت الشر. لذلك مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج دون أصحابك.

ثيابك كلها مر وعود وصبر. من قصور العاج تطربك الأوتار.

من بين كرائمك بنات الملوك قامت ملكة عن يمينك بذهب أوفير.

إسمعي يا بنت وانظري وأميلي أذنك إنسي شعبك وبيت أبيك

فيصبو الملك إلى حسنك إنه سيدك فله اسجدي.

وبنت صور وأغنياء الشعب يستعطفون بالهدايا وجهك.

بنت الملك لباسها من نسائج الذهب

تزف إلى الملك إلى الداخل وفي إثرها عذارى. وصائفها يحضرن إليك.

يزففن بفرح وابتهاج ويدخلن إلى قصر الملك.

يكون بنوك عوضا من آبائك تقيمهم رؤساء على الأرض كلها.

سأذكر اسمك من جيل إلى جيل لذلك تحمدك الشعوب أبد الدهور.

لإمام الغناء. لبني قورح. على لحن (( العذارى )). نشيد. ألله معتصم لنا وعزة نصرة نجدها دائما في المضايق.

لذلك لا نخشى إذا الأرض تقلبت والجبال في جوف البحار تزعزعت

إذا عجت مياهها وجاشت والجبال بطموها رجفت. ( رب القوات معنا إله يعقوب حصن لنا ). سلاه

هناك نهر فروعه تفرح مدينة الله أقدس مساكن العلي.

ألله في وسطها فلن تتزعزع ألله عند انبثاق الصبح ينصرها.

الأمم ضجت والممالك زعزعت فرفع صوته والأرض انحلت.

رب القوات معنا إله يعقوب حصن لنا. سلاه

هلموا فانظروا أعمال الرب من يقيم في الأرض ذهولا.

يزيل الحروب حتى من أقاصي الأرض يحطم الأقواس ويكسر الرماح ويحرق التروس بالنار.

كفوا واعلموا أني أنا الله المتعالي على الأمم، المتعالي على الأرض.

رب القوات معنا إله يعقوب حصن لنا. سلاه

لإمام الغناء. لبني قورح. مزمور. صفقي بالأيدي يا جميع الشعوب إهتفي لله بصوت التهليل

فإن الرب علي رهيب على جميع الأرض ملك عظيم

يخضع الشعوب تحتنا والأمم تحت أقدامنا.

إختار لنا ميراثنا فخر يعقوب الذي أحبه. سلاه

صعد الله بالهتاف الرب بصوت البوق.

إعزفوا لإلهنا اعزفوا إعزفوا لملكنا اعزفوا

فإن الله ملك الأرض كلها. إعزفوا له بمهارة.

ألله على الأمم ملك ألله على عرش قدسه جلس.

إجتمع أشراف الشعوب: هم شعب إله ابراهيم لأن لله تروس الأرض وهو المتعالي جدا.

نشيد. مزمور. لبنى قورح. الرب عظيم وجدير بالتسبيح الكثير في مدينة إلهنا، جبل قدسه

البهي الطلعة، بهجة الأرض كلها. جبل صهيون، أقاصي الشمال مدينة الملك العظيم.

ألله في قصورها أظهر نفسه حصنا.

هوذا الملوك قد تحالفوا ومجتمعين زحفوا

رأوا فبهتوا ذعروا فهربوا.

أخذنهم هناك الرعدة كما يأخذ المخاض الوالدة.

كأنها ريح شرقية تحطم سفن ترشيش.

كما سمعنا، كذلك رأينا في مدينة رب القوات في مدينة إلهنا. إن الله يوطدها للأبد. سلاه

أللهم تأملنا في رحمتك في وسط هيكلك.

تسبحتك يا ألله مثل اسمك تبلغ أقاصي أرضك. يمينك مملوءة برا.

جبل صهيون يفرح وبنات يهوذا تبتهج من أجل أحكامك.

طوفوا بصهيون ودوروا حولها واحصوا بروحها.

علقوا قلوبكم بأسوارها وتأملوا في قصورها لتخبروا الأجيال القادمة

بأن الله هو إلهنا مدى الدهر وللأبد وهو يرشدنا أبد الدهور.

لإمام الغناء. لبني قورح. مزمور. إسمعوا هذا يا جميع الشعوب أصغوا يا جميع سكان العالم.

يا بني العامة ويا بني الخاصة الغني والفقير على السواء.

إن فمي ينطق بالحكمة وقلبي يتمتم بما يعقل.

أميل أذني إلى المثل وأحل بالكنارة لغزي.

لماذا أخاف في أيام السوء؟ الإثم يتعقبني ويحيط بي:

إنهم على ثروتهم يتكلون وبوفرة غناهم يفتخرون.

لا يفتدي أخ أخاه ولا يعطي الله فداه:

فدية نفوسهم باهظة وهي للأبد ناقصة.

أفبعد ذلك للأبد يحيا والهوة لا يرى؟

بل يرى الحكماء يموتون الجاهل والغبي كلاهما يهلكان فيتركان ثروتهما للآخرين.

قبورهم للابد بيوتهم وهي من جيل إلى جيل مساكنهم وبأسمائهم دعوا أراضيهم

الإنسان في الترف لا يفهم بل يشبه البهائم العجماء

تلك طريق المعتدين بأنفسهم وعاقبة الراضين بمصيرهم. سلاه

كالغنم تركوا في مثوى الأموات والموت يرعاهم والمستقيمون يسودونهم. في الصباح تتلاشى صورتهم ومثوى الأموات سكناهم.

لكن الله يفتدي نفسي من يد مثوى الأموات يأخذني. سلاه

لا تخف إذا اغتنى الإنسان وازداد بيته مجدا

فإنه إذا مات لا يأخذ شيئا ولا ينزل مجده وراءه.

ونفسه التي في حياته باركها- وتحمد أنت على إحسانك إلى نفسك-

تنضم إلى جيل آبائه الذين لن يروا النور أبدا.

ألإنسان في الترف لا يفهم بل يشبه البهائم العجماء.

مزمور . لآساف تكلم الرب إله الآلهة ودعا الأرض من مشرق الشمس إلى مغربها

من صهيون كاملة الجمال ألله سطع

إلهنا يأتي ولا يصمت. قدامه نار آكلة وحوله عاصفة شديدة

ينادي السماء من فوق والأرض ليدين شعبه:

(( إجمعوا لي أصفيائي الذين بالذبيحة قطعوا عهدي )).

السموات تخبر بعدله لأن الله هو الديان. سلاه.

(( اسمع يا شعبي فأكلمك يا إسرائيل فأشهد عليك. إني أنا الله إلهك.

على ذبائحك لا أوبخك وأمامي في كل حين محرقاتك.

لا آخذ عجلا من بيتك ولا تيوسا من حظائرك.

فإن لي جميع وحوش الغاب وألوف البهائم التي في الجبال.

أعرف جميع طيور السماء ولي حيوان الحقول.

إن جعت فلا أخبرك فإن لي الدنيا وما فيها.

وهل أنا من لحم الثيران آكل وهل أنا لدم التيوس شارب؟

إذبح لله ذبيحة حمد وأوف العلى نذورك

يوم الضيق ادعني فأنجيك وتمجدني )).

أما الشرير فالله يقول له: (( ما لك تحدث بفرائضي وعلى لسانك تجعل عهدي

وأنت قد أبغضت التأديب ونبذت كلامي وراءك؟

إذا رأيت سارقا ركضت معه ومع الزناة نصيبك.

أطلقت فمك للشر ولسانك يحوك الخداع.

جلست فتكلمت على أخيك وشوهت سمعة ابن أمك.

صنعت هذا أفأسكت؟ أتظن أني مثلك؟ لأوبخنك وأضعن كل شيء نصب عينيك.

إفهموا إذا يا من نسوا الله لئلا أفترس ولا منقذ.

من يقرب ذبيحة الحمد يمجدني ومن استقام طريقه أريه خلاص الله )).

لإمام الغناء. مزمور لداود. عندما أتاه ناتان النبي بسبب دخوله على بتشابع. إرحمني يا ألله بحسب رحمتك وبكثرة رأفتك امح معاصي.

زدني غسلا من إثمي ومن خطيئتي طهرني.

فإني عالم بمعاصي وخطيئتي أمامي في كل حين.

إليك وحدك خطئت والشر أمام عينيك صنعت فتكون عادلا إذا تكلمت وتكون نزيها إذا قضيت.

إني في الإثم ولدت وفي الخطيئة حبلت بي أمي.

أحببت الحق في أعماق النفس وعلمتني الحكمة في الخفية.

نقني بالزوفى فأطهر إغسلني فأفوق الثلج بياضا.

أسمعني سرورا وفرحا فتبتهج العظام التي حطمتها.

أحجب وجهك عن خطاياي وأمح جميع آثامي.

قلبا طاهرا اخلق في يا ألله وروحا ثابتا جدد في باطني.

من أمام وجهك لا تطرحني وروحك القدوس لا تنزعه مني.

أردد لي سرور خلاصك فيؤيدني روح كريم.

أعلم العصاة طرقك فيتوب إليك الخاطئون.

أنقذني من الدماء يا ألله إله خلاصي فيهتف لساني ببرك.

أيها السيد افتح شفتي فيخبر فمي بتسبحتك

فإنك لا تهوى الذبيحة وإذا قربت محرقة فلا ترتضي بها.

إنما الذبيحة لله روح منكسر القلب المنكسر المنسحق لا تزدريه يا ألله.

أحسن برضاك إلى صهيون فابن أسوار أورشليم.

حينئذ ترضى بذبائح البر- بالمحرقة والتقدمة التامة- حينئذ يقربون على مذبحك العجول.

لإمام الغناء. تعليم. لداود. عندما جاء دوئيج الأدومي وأخبر شاول وقال له: (( قد أتى داود إلى بيت أحيملك )). لم تفتخر بالشر يا جبار العار والنهار كله

تضمر الدمار؟ لسانك كالموسى المسنونة أيها العامل بالخداع.

الشر أحب إليك من الخير والكذب من التكلم بالصدق. سلاه

تحب كل كلام نهاش أيها اللسان الخداع.

لذا فالله للأبد يدمرك يقبض عليك ومن الخيمة يقتلعك ومن أرض الأحياء يستأصلك. سلاه.

فيرى الأبرار ويخافون وعليه يضحكون:

(( هذا الذي لم يتخذ الله حصنا بل على كثرة غناه اتكل وبجرائمه اعتز )).

أما أنا فكالزيتونة الغضة في بيت الله على رحمة الله توكلت مدى الدهر وللأبد.

للأبد أحمدك لأنك فعلت وأرجو اسمك لأنه صالح لدى أصفيائك.

لإمام الغناء. للمرض. تعليم. لداود. قال الجاهل في قلبه: (( ليس إله )). فسدت أعمالهم وقبحت وليس من يصنع الصالحات.

أطل الله من السماء على بني آدم ليرى هل من عاقل يلتمس الله.

قد ارتدوا جميعا ففسدوا وليس من يصنع الصالحات ولا واحد.

ألا يدري فعلة الإثم الذين يأكلون شعبي كما يؤكل الخبز ولا يدعون الله؟

هناك يرتعبون رعبا حيث لا رعب لأن الله يبدد عظام محاصرك. لقد أخزيتهم لأن الله نبذهم.

من الذي يأتي من صهيون بالخلاص لإسرائيل؟ حين يرد الله أسرى شعبه يبتهج يعقوب ويفرح إسرائيل. لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. تعليم. لداود، عندما أتى الزلفيون وقالوا لشاول:(( ألم يختبئ داود عندنا ))؟

أللهم باسمك خلصني وبجبروتك أنصفني.

أللهم استمع لصلاتي وأصغ إلى أقوال فمي.

فإن غرباء قاموا علي وأشداء طلبوا نفسي لم يجعلوا الله أمامهم. سلاه

ها إن الله ينصرني والسيد مع الذين يساندون نفسي.

ليرتد الشر على من يترصدون لي وبحقك يا رب دمرهم.

عن طيب خاطر أقرب لك الذبائح وأحمد اسمك لأنه صالح

فإنه من كل ضيق أنقذني وعيني شمتت بأعدائي.

لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. تعليم. لداود. أللهم أصغ إلى صلاتي ولا تحتجب عن تضرعي.

أصغ إلي وأستجب لي فإني أهذي في شكواي وأئن

من صرخة الأعداء ومن صيحة الأشرار لأنهم يلقون علي الآثام وبغضب يضطهدونني.

يتلوى قلبي في باطني وأهوال الموت تتساقط علي.

تملكني الخوف والرعدة وغمرني الارتعاش.

فقلت: (( من لي بجناح كالحمامة فأطير وأحط؟ ))

حينئذ أبتعد هاربا وفي البرية أبيت. سلاه

أسرع فأجد لي ملجأ من الريح المقتلعة ومن الزوبعة.

بلبل أيها السيد ألسنتهم وفرقها فقد رأيت العنف والخصام في المدينة

بحومان فوق أسوارها ليل نهار وفي وسطها الإثم والشقاء.

الدمار في داخلها والظلم والمكر لا يبرحان ساحتها.

لو أن عدوا عيرني لاحتملته ولو أن مبغضي تعاظم علي لتواريت عنه.

ولكنك أنت، يا ندي وأليني وأنيسي

يا من تربطني به أحلى معاشرة حين كنا معا في بيت الله نسير.

فلينقض الموت عليهم ويهبطوا إلى مثوى الأموات أحياء لأن الشرور في مساكنهم وفي وسطهم.

أما أنا فالله أدعو والرب يخلصني.

في المساء والصباح وعند الظهيرة أشكو وأئن فيسمع صوتي.

إفتدى نفسي بسلام من القتال الذي قام علي: فكثيرون بالقرب مني.

يسمع الله فيذلهم وهو على عرشه منذ الأزل. سلاه أما هم فلا يتغيرون والله لا يخافون

ألقى عدوي يديه على حلفائه وانتهك حرمة عهده.

فمه ألين من الزبد وقلبه يشن القتال. كلماته أرق من الزيت وهي سيوف مسلولة.

ألق على الرب حملك وهو يعولك ولا يدع البار يتزعزع للأبد.

إلى جب الهاوية أنت يا ألله تنزلهم رجال الدماء والخداع قبل أن تنتصف أعمارهم أما أنا فعليك أتوكل.

لإمام الغناء. على لحن (( ظلم الأمراء البعيدين )). لداود. بصوت خافت. عندما قبض عليه الفلسطينيون في جت. إرحمني يا ألله، فإن الإنسان يرهقني والمقاتل طوال النهار يضايقني.

طوال النهار يرهقني الذين يترصدونني فقد كثر من في المرتفعات يقاتلونني.

عليك أتوكل يوم أخاف

على الله الذي بكلمته أشيد على الله توكلت فلا أخاف وما يصنع بي البشر؟

طوال النهار يعرقلون أموري وجميع أفكارهم في إلى الشر متجهة.

يتجمعون ويختبئون وآثاري يصفون كأنهم في نفسي طامعون.

أللهم أبسبب إثمهم يفلتون؟ في غضبك أذل الشعوب.

قد عددت خطواتي التائهة فاجعل دموعي في قربتك. أوليست في سفرك؟

حينئذ يرتد أعدائي يوم دعائي وأنا أعلم أن الله معي.

على الله الذي بكلمته أشيد على الرب الذي بكلمته أشيد

على الله توكلت فلا أخاف وماذا يصنع بي الإنسان؟

أللهم علي نذور لك. سأوفي ذبائح حمد لك

لأنك من الموت أنقذت نفسي حتى أسير أمام الله في نور الأحياء.

لإمام الغناء. (( لا تدمر )). لداود. بصوت خافت. عندما هرب من وجه شاول إلى المغارة. إرحمني يا ألله ارحمني فإن نفسي بك اعتصمت بظل جناحيك أعتصم إلى أن تعبر المصيبة.

أدعو الإله العلي ألإله الذي أتمها علي.

فليرسل من السماء ويخلصني ويخز من يرهقني. سلاه ليرسل الله رحمته وحقه.

نفسي بين الأسود مضجعة الأسود التي تفترس بني آدم. أنيابها رماح وسهام ألسنتها سيوف حادة.

أللهم ارتفع على السموات وليكن مجدك على الأرض كلها.

نصبوا شباكا لخطواتي فرزحت نفسي. حفروا أمامي هوة فوقعوا فيها. سلاه

قلبي مستعد يا ألله قلبي مستعد إني أنشد وأعزف

إستيقظ يا مجدي إستيقظ أيها العود والكنارة سأوقظ السحر.

أحمدك (( أيها السيد في الشعوب وأعزف لك في الأمم

فقد عظمت رحمتك إلى السموات وحقك إلى الغيوم.

ارتفع أللهم على السموات وليكن مجدك على الأرض كلها.

لإمام الغناء. (( لا تدمر )). لداود. بصوت خافت. أحق ، أيها الأرباب، أنكم بالعدل تنطقون وبني آدم بالاستقامة تحكمون؟

كلا! بل السوء في قلوبكم تفعلون وعنف أيديكم في الأرض تزنون.

من الرحم زاغ الأشرار ومن البطن ضل الكاذبون.

لهم سم كسم الحية كالأفعى الصماء التي تسد أذنها

فلا تسمع صوت الحواة ولا سحر ساحر بارع.

أللهم اهرس أسنانهم في أفواههم وحطم أيها الرب أنياب الأشبال.

ليسيلوا كالمياه الجارية وليذبلوا كالعشب المدعوس.

كالحلزون الذي يذوب ماشيا وكسقط المرأة الذي لم ير الشمس.

قبل أن ينبتوا أشواكا كالعوسج: الأخضر منه والجاف فليجرفه الغضب العاصف.

يفرح البار إذا رأى الانتقام يغسل قدميه بدم الشرير.

فيقال: (( إن للبار ثمرا إن في الأرض إلها ديانا )).

لإمام الغناء. (( لا تدمر )). لداود. بصوت خافت. عندما وجه شاول رسلا يترصدون بيته ليقتلوه. أللهم، من أعدائي أنقذني ومن الذين يقومون علي احمني.

من فعلة الإثم أنقذني ومن رجال الدماء خلصني.

هاهم لنفسي كمنوا المقتدرون علي اجتمعوا ولا معصية لي ولا خطيئة

أما هم فيسرعون ويتأهبون فإني بدون إثم يا رب. فانهض للقائي وانظر.

وأنت أيها الرب إله القوات، إله إسرائيل إستيقظ فافتقد جميع الأمم لا ترحم الغادرين بالآثام. سلاه

في المساء يرجعون وكالكلاب ينبحون وفي المدينة يطوفون.

هاهم بأفواههم يستفيضون وبين شفاههم سيوف ، ومن يسمع؟

وأنت يا رب تضحك منهم وتهزأ بجميع الأمم.

أنت عزي وإليك أتطلع ألله حصني.

إله رحمتي يقبل إلي ألله تريني الذين يترصدونني.

لاتقتلهم لئلا ينسى شعبي بل شتتهم بقدرتك وطاردهم أيها السيد ترسنا.

خطيئة أفواههم كلام شفاههم: فليؤخذوا في تكبرهم لأنهم باللعنة والكذب يتحدثون.

أفن بغضبك، أفن فلا يكونوا حتى يعلم الناس أن الله يسود في بيت يعقوب إلى أقاصي الأرض. سلاه

عند المساء يرجعون وكالكلاب ينبحون وفي المدينة يطوفون.

وفي طلب الطعام يتشتتون وإن لم يشبعوا يدمدمون.

وأنا أنشد لعزتك وأهلل في الصباح لرحمتك لأنك كنت لي حصنا وفي يوم ضيقي ملجأ.

أنت عزي ولك أعزف ألله حصني وإله رحمتي.

لإمام الغناء. على لحن (( سوسن الشهادة )). بصوت خافت. لداود. للتعليم. عندما حارب أرام النهرين وأرام صوبة! فرجع يوآب وضرب أدوم في وادي الملح، وكانوا اثني عثر ألفا. أللهم نبذتنا وكسرتنا وغضبت، ولكن عد إلينا.

زلزلت الأرض وصدعتها إنها متزعزعة فداو صدوعها.

أريت شعبك الشدائد وسقيتنا خمر الترنح.

أعطيت متقيك راية ليهربوا من وجه الأقواس. سلاه

لكي يخلص أحباؤك خلص بيمينك واستجب لنا.

ألله تكلم في قدسه: فأبتهج واقسم شكيم وأقيس وادي سكوت.

لي جلعاد ولي منسى وأفرائيم خوذة رأسي ويهوذا صولجان ملكي.

موآب وعاء أغتسل فيه على أدوم التي نعلي على فلسطين هتاف انتصاري.

إلى المدينة الحصينة من يقودني وإلى أدوم من يهديني

إلا أنت يا ألله الذي نبذتنا ولم تخرج يا ألله وجيوشنا؟

هب لنا نصرة على المضايق فالخلاص من الإنسان عدم.

ببأس نعمل بعون الله وهو يدوس مضايقينا.

لإمام الغناء. عام ذوات الأوتار. لداود. أللهم استمع لصراخي أصغ إلى صلاتي.

من أقاصي الأرض أدعوك إذا خار فؤادي فاهدني إلى الصخرة التي فوق متناولي.

فإنك كنت لي معتصما وفي وجه العدو برجا حصينا.

ليتني أسكن مدى الدهور في خيمتك وأعتصم بستر جناحيك. سلاه

فإنك يا ألله سمعت نذوري أعطيت خائفي اسمك ميراثا.

زد الملك أياما على أيامه ولتكن سنوه جيلا بعد جيل.

ليجلس على العرش أمام الله للأبد وليحفظه الحق والرحمة

هكذا أعزف أبد الدهر لأسمك وافيا يوما فيوما نذوري.

لإمام الغناء… يدوتون. مزمور. لداود. إلى الله وحده تطمئن نفسي ومن عنده خلاصي.

هو وحده صخرتي وخلاصي هو حصني فلا أتزعزع.

إلام تهجمون على إنسان ! وتهدمونه بأجمعكم كحائط مائل وجدار منهار؟

ليحطوا من شأنه يتآمرون والكذب يهوون بأفواههم يباركون وفي باطنهم يلعنون. سلاه

إلى الله وحده اطمئني يا نفسي فإن منه رجائي.

هو وحده صخرتي وخلاصي هو حصني فلا أتزعزع.

عند الله خلاصي ومجدي وفي الله صخرة عزي ومعتصمي.

توكلوا عليه أيها الشعب كل حين واسكبوا أمامه قلوبكم. إن الله معتصم لنا. سلاه .

ليس بنو آدم إلا هباء وليس بنو البشر إلا كذبا إذا وزنوا مجتمعين وجدوا أخف من الهباء.

على العنف لا تتكلوا وبالنهب لا تغتروا إذا وفرت ثروتكم فلا تعلقوا بها قلوبكم.

مرة تكلم الله ومرتين سمعت أن العزة لله

لك الرحمة أيها السيد فإنك تجازي الإنسان بحسب عمله.

مزمور. لداود. عندما كان في برية يهوذا. أللهم أنت إلهي إليك بكرت إليك ظمئت نفسي وتاق جسدي. كأرض قاحلة مجدبة لا ماء فيها.

كذلك في القدس شاهدتك لأرى عزتك ومجدك.

أطيب من الحياة رحمتك. وإياك تسبح شفتاي.

وكذلك في حياتي أباركك وأرفع كفي باسمك.

كمن شحم ودسم تشبع نفسي وبشفاه التهليل يشيد فمي.

إذا ذكرتك على مضجعي تمتمت بك في الهجعات

لأنك كنت لي نصرة فأهلل في ظل جناحيك

علقت بك نفسي ويمينك ساندتني

أما الذين يطلبون نفسي ليهلكوها فليهبطوا إلى أسافل الأرض

وليسلموا إلى حد السيف وليكونوا نصيبا لبنات آوى.

أما الملك فبالله يفرح كل من يحلف به يفتخر وتسد أفواه الناطقين بالكذب.

لإمام الغناء. مزمور. لداود. أللهم اسمع صوت شكواي ومن هول العدو احفظ حياتي.

استرني من عصابة الأشرار ومن زمرة فعلة الآثام.

من كالسيف سنوا الألسنة وسددوا السهام ومر الكلام

ليرموا البريء خفية يرمونه بغتة ولا يخافون.

عزائمهم على أمر شرير يشددون في نصب الشباك حسابا يحسبون قائلين: (( من ببصر

وخفايانا من يسبر ))؟ يسبرها ذاك الذي يسبر باطن الإنسان وأعماق القلوب

رماهم الله بسهم فكانت ضرباتهم مباغتة

وأوقعهم بسبب ألسنتهم كل من يراهم يهز رأسه.

فيخاف كل إنسان ويخبر بعمل الله ويفطن لصنيعه !

بالرب يفرح البار وبه يعتصم وجميع القلوب المستقيمة به تفتخر.

لإمام الغناء. مزمرر. لداود. نشيد أللهم في صهيون يجدر بك التسبيح وإليك يوفى بالنذور.

إليك يا مستمع الصلاة مسار كل بشر.

لقد غلب علي أمر الآثام ولكنك لمعاصينا غفور.

فطوبى لمن تختاره وتقربه فيسكن في ديارك فنشبع من خيرات بيتك ومن قدس هيكلك.

بأعاجب من البر تستجيب لنا يا إله خلاصنا يا معتمد أقاصي الأرض كلها والجزر البعيدة.

يا من بقوته يوطد الجبال ويتسربل بالاقتدار

ويسكن عجيج البحار وهدير الأمواج وصخب الشعوب.

الساكنون في الأقاصي يخافون آياتك وبفضلك تهلل أبواب الصباح والمساء.

افتقدت الأرض وسقيتها وبالغنى غمرتها نهر الله امتلأ مياها وللناس تعد الحنطة. فكذلك أعددت الأرض.

تروي أتلامها وتسوي أخاديدها بالوابل تبللها وتبارك نبتها.

تكلل العام بجودك وتقطر بالدسم آثارك.

مراعي البرية تقطر والتلال بالبهجة تتسربل

المروج بالغنم تكتسي والأودية بالحنطة تتوشح فيهتفون وينشدون.

لإمام الغناء. نشيد. مزمور. إهتفوا لله يا أهل الأرض جميعا

إعزفوا لمجد اسمه واجعلوا تسبيحه تمجيدا.

قولوا لله: (( ما أرهب أعمالك لعظم عزتك يتملق أعداؤك.

كل الأرض تسجد لك وتعزف لك، تعزف لاسمك )). سلاه

هلموا فانظروا أعمال الله المرهوب في صنيعه إلى بني آدم.

إلى يبس حول البحر وبالأرجل عبروا النهر. هناك فرحنا به.

بجبروته يسود للأبد وعيناه تراقبان الأمم فلا يتشامخ المتمردون. سلاه

باركي إلهنا أيتها الشعوب وأسمعي صوت تسبيحه.

هو الذي جعل في الحياة نفوسنا ولم يسلم إلى الزلل أقدامنا.

أللهم لقد امتحنتنا وتمحيص الفضة محصتنا.

في المصيدة أوقعتنا وأثقلت كواهلنا.

أكبت على رؤوسنا إنسانا فخضنا النار والماء ثم أخرجتنا فانتعشنا.

أدخل بيتك بالمحرقات وأوفيك نذوري

التي تلفظت بها شفتاي ونطق بها في الضيق فمي.

أصعد لك محرقات سمانا مع دخان الكباش. أقرب بقرا وتيوسا. سلاه

هلموا اسمعوا يا من يتقون الله جميعا فأحدثكم بما صنع لنفسي.

إياه دعوت بفمي وعظمت بلساني.

لو كنت رأيت إثما في قلبي لما استمع السيد لي.

ولكن الله قد استمع لي وأصغى إلى صوت صلاتي.

تبارك الله الذي لم يرد صلاتي ولا رحمته عني.

لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. مزمور. نشيد. ليرحمنا الله وليباركنا وليضئ بوجهه علينا! سلاه

لكي يعرف في الأرض طريقك وفي جميع الأمم خلاصك.

لتحمدك الشعوب يا الله لتحمدك الشعوب جميعا!

لتفرح الأمم وتهلل لأنك بالعدل تدين العالمين بالاستقامة تدين الشعوب وفي الأرض تهدي الأمم. سلاه

لتحمدك الشعوب يا ألله لتحمدك الشعوب جميعا!

الأرض أعطت غلتها فليباركنا الله إلهنا

ليباركنا الله ولتخشه أقاصي الأرض جميعها!

لإمام الغناء. لداود. مزمور. نشيد. ليقم الله فيتشتت أعداؤه ويهرب من وجهه مبغضوه.

كما يتبدد الدخان تبددهم وكما يذوب الشمع أمام النار أمام الله يهلك الأشرار.

لكن الأبرار يفرحون وأمام الله يبتهجون ومن الفرح يطربون.

أنشدوا لله واعزفوا لاسمه مهدوا للراكب على الغمام. الرب اسمه فابتهجوا أمامه.

أبو اليتامى ومنصف الأرامل هو الله في مقر قدسه.

الله يسكن الوحيد بيتا ويخرج الأسير إلى الرخاء. أما المتمردون ففي الأرض القاحلة يقيمون.

أللهم حين خرجت قدام شعبك عندما دست القفار. سلاه

رجفت الأرض وقطرت السماء من وجه الله إله سيناء، إله إسرائيل.

مطر هبات أنزلت يا ألله وميراثك المرهق شددت.

أقامت فيه، يا ألله، رعيتك وقد أعددته للبائس بجودك.

السيد يصدر أمرا يبشر بجيش جرار.

ملوك الجيوش يهربون يهربون وربة البيت تقسم الغنيمة.

بينما أنتم في الحظائر مضجعون أجنحة الحمامة بالفضة تكتسي وريشها بالذهب النضير.

عندما كان القدير يبدد الملوك كانت السماء تثلج على جبل صلمون.

جبل باشان جبل الله جبل باشان جبل القمم.

أيتها الجبال الشامخات لماذا تحسدين الجبل الذي ابتغاه الله لسكناه؟ فالرب يسكنه على الدوام.

مركبات الله ربوات وألوف مؤلفة. السيد فيها وسيناء في المقدس.

صعدت إلى العلى وأسرت أسرى وأخذت البشر، حتى المتمردين،هدايا ليكون للرب الإله سكناه.

تبارك السيد يوما فيوما فإن إله خلاصنا يتولانا. سلاه

لنا الله إله خلاص وللرب السيد مخارج الموت.

يهشم الله رؤوس أعدائه والهامة الشعراء للسائر على آثامه.

قال السيد: (( من باشان أرد من أعماق البحار أرد )).

لكي تدوس رجلك الدماء ويكون لألسنة كلابك نصيب من الأعداء.

رأوا مواكبك يا ألله مواكب إلهي وملكي في المقدس.

المغنون في الأمام والعازفون في الوراء وفي الوسط العذارى ينقرن الدفوف.

باركوا الله في الجماعات الرب من ينابيع إسرائيل.

في الطليعة بنيامين الصغير يقود رؤساء يهوذا في ثياب موشاة ورؤساء زبولون ورؤساء نفتالي.

أللهم مر بحسب عزتك العزة التي من أجلنا أعملتها

من أجل هيكلك فوق أورشليم يحمل الملوك إليك الهدايا.

أزجر وحش القصب وعصابة الثيران وشعوب العجول يخضعون لك بقطع فضة. شتت الشعوب التي تهوى الحروب.

من مصر يأتي العظماء وكوش تبسط يديها إلى الله.

يا ممالك الأرض لله أنشدي للسيد اعزفي. سلاه

للراكب على السموات على قديم السموات. إنه يرفع! الصوت صوت العزة:

إرفعي العزة لله. فعلى إسرائيل جلاله وفي الغيوم عزله.

ألله رهيب من مقدسه. إله إسرائيل هو الذي يعطي يعطي الشعب العزة والقوة. تبارك الله!

لإمام الغناء. على لحن (( السوسن )). لداود أللهم خلصني فإن المياه قد بلغت حلقي..

غرقت في موحل عميق ولا مستقر بلغت إلى قعر المياه والسيل غمرني.

عييت في صراخي والتهب حلقي وكلت عيناي من انتظاري لإلهي.

زاد على عدد شعر رأسي عدد الذين بلا سبب أبغضوني وقوي من يريدون هلاكي من بالكذب عادوني أفأرد الآن ما لم أختطف؟

أللهم أنت عالم بحماقتي ولم نخف عليك آثامي.

لا يخجل مني من يرجونك أيها السيد رب القوات ولا يخز مني من يلتمسونك يا إله إسرائيل.

فإني تحملت العار من أجلك وغطى الخجل وجهي.

صرت لإخوتي غريبا ولبني أمي أجنبيا

لأن غيرة بيتك أكلتني وتعييرات معيريك وقعت علي.

إن ذللت بالثوم نفسي صار ذلك عارا علي.

وإن اتخذت المسح لباسا صرت عندهم مثلا

وعند الجالسين بالباب حديثا ولشراب المسكرات أغنيات.

أما أنا فإليك صلاتي في أوان الرضى، يا رب. فاستجب لي بكثرة رحمتك وبحق خلاصك.

أنقذني من الوحل فلا أغرق نجني من مبغضي ومن قعر المياه

فلا يغمرني سيل المياه ولا تبتلعني الأعماق ولا تطبق البئر علي فمها.

إستجب لي يا رب فصالحة رحمتك التفت إلي بحسب وفرة رأفتك

ولا تحجب وجهك عن عبدك أسرع واستجب لي فإني في ضيق.

أدن من نفسي وفكها من أجل أعدائي افتدني.

أنت عالم بعاري وخزيي وخجلي وأمامك جميع الذين يضايقوني.

العار حطم قلبي ولا علاج فرجوت العطف فلم يكن والعزاء فلم أجد.

جعلوا في طعامي سما وسقوني في عطشي خلا.

لتكن مائدتهم أمامهم فخا وخيراتهم شباكا.

لتظلم عيونهم فلا يبصروا واحن ظهورهم في كل حين.

صب عليهم سخطك ولتدركهم نار غضبك.

لتصر حظائرهم خرابا ولا يكن في خيامهم ساكن.

فإنهم طاردوا من أنت ضربت وعلى ألم جريحك زادوا.

وزد على إثمهم إثما فلا يدخلوا في برك.

من سفر الحياة فليمحوا ومع الأبرار لا يكتبوا.

إني بائس متوجع فليحمني خلاصك يا الله.

أشيد باسم الله بالنشيد وبالحمد أعظمه.

فذلك أحب إلى الرب من الثيران من العجول ذوي القرون والأظلاف.

رأى الوضعاء ففرحوا لتحي قلوبكم إلها الساعون إلى الله.

لأن الرب للمساكين يستمع وأسراه لم يزدر.

لتسبحه الأرض والسموات والبحار وكل ما يدب فيها.

فإن الله يخلص صهيون ويبني مدن يهوذا فيسكنون هناك ويرثونها.

وذرية عبيده يرثونها ومحبو اسمه فيها يسكنون.

لإمام الغناء. لداود. للتذكير. أللهم أسرع إلى إنقاذي يا رب إلى نصرتي.

ليخز طالبو نفسي ويخجلوا وليرتد الراغبون في مساءتي إلى الوراء ويفتضحوا.

والذين يسخرون مني فليندهشوا لخزيهم

وليسر بك ويفرح جميع الذين يلتمسونك وليقل دوما محبو خلاصك: الله عظيم.

وأنا بائس مسكين فأسرع إلي يا ألله. أنت نصرتي ومخلصي فلا تبطئ يا رب.

بك يا رب اعتصمت فلا أخز للأبد.

ببرك أنقذني ونجني أمل إلي أذنك وخلصني.

كن لي صخرة حصن ألتجئ إليها في كل حين فقد أمرت بتخليصي لأنك صخرتي وحصني.

أللهم نجني من يد الشرير ومن كف الفاسق العنيف.

فإنك أنت أيها السيد رجائي وأنت أيها الرب منذ صباي معتمدي.

من الرحم عليك اعتمدت ومن بطن أمي أنت أخرجتني ولك في كل حين تسبيحي.

قد صرت معجزة لكثيرين وأنت معتصمي العزيز.

يمتلئ فمي من تسبيحك النهار كله من بهائك.

لا تنبذني في زمن شيخوختي ولا في وهن قوتي تتركني

فإن أ عدائي علي يتكلمون والمترصدين لنفسي معا يتآمرون.

يقولون: (( إن الله قد تركه فلاحقوه وأمسكوه فليس له منقذ )).

أللهم لا تبتعد عني يا إلهي أسرع إلى نصرتي.

ليخز المعادون لنفسي ويفنوا وليلنحف العار والفضيحة طالبو مساءتي.

أما أنا فأنتظرك في كل حين وأضاعف لك التسبيح.

فمي يحدث ببرك طوال النهار بخلاصك.

أنتقل الآن إلى مآثر السيد الرب لأذكر برك الفريد.

أللهم منذ حداثتي أنت علمتني وللأبد أخبر بعجائبك.

حتى في شيخوختي وفي شيبتي يا ألله لا تتركني فأخبر الأجيال الآتية بذراعك وبجبروتك

فبرك أللهم إلى العلى. أنت الذي صنع العظائم فمن مثلك يا ألله؟

أنت الذي أراني كثيرا مضايق كثيرة وشرورا. لكنك تعود فتحييني ومن أعماق الأرض تصعدني

تزيد في قدري وترجع فتعزيني.

على آلة العود أحمدك يا الهي، وأحمد حقك وعلى الكنارة أعزف لك يا قدوس إسرائيل.

حين أعزف لك تهلل لك شفتاي ونفسى التي افتديتها.

ولساني أيضا يتمتم ببرك طوال النهار لأن طالبي مساءتي أ خذهم الخزي والعار.

لسليمان . أللهم، هب للملك حكمك ولابن الملك عدلك

فيقضي بالبر لشعبك وبالإنصاف لوضعائك.

لتحمل الجبال للشعب سلاما والتلال برا

وضعاء الشعب ينصفهم وبنو المساكين يخلصهم. والظالمون يسحقهم.

يبقى تحت الشمس والقمر من جيل إلى جيل.

ينزل كالمطر على العشب وكالرذاذ الذي يسقي الأرض.

البر في أيامه يزهر والسلام يعم إلى أن يزول القمر

ويملك من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض.

أمامه أهل البادية يركعون وأعداؤه التراب يلحسون.

ملوك ترشيش والجزر الجزية يؤدون وملوك شبأ وسبأ الهدايا يقدمون.

جميع الملوك له يسجدون كل الأمم له يخدمون.

لأنه ينقذ المسكين المستغيث والبائس الذي بلا نصير.

يعطف على الكسير والمسكين ويخلص نفوس المساكين.

من الظلم والعنف يفتدي نفوسهم ودمهم في عينيه ثمين

ليحي ويعط ذهب شبأ. في كل حين يدعون له وطوال النهار يباركونه.

وفرت الحنطة في البلاد وتموجت على رؤوس الجبال كلبنان إذ أخرج ثماره وأزهاره وإذ أخرجت الأرض عشبها!

إسمه للأبد يكون وتحت الشمس يدوم تتبارك به قبائل الأرض كلها وتهنئه الأمم جميعها

تبارك الرب الإله إله إسرائيل الصانع العجائب وحده

وتبارك للأبد اسمه المجيد ولتمتلئ الأرض كلها من مجده آمين ثم آمين.

تمت صلوات داود بن يسى.

مزمور. لاساف. أجل، ما أطيب الله لإسرائيل لذوي القلوب الطاهرة.

أما أنا فقد أوشكت أن تعثر قدماي وكادت أن تزل خطاي.

لأني غرت من السفهاء حين رأيت رخاء الأشرار.

فإنهم لا أوجاع لهم حتى الموت وأبدانهم سمينة.

ليسوا في عناء كالناس ولا يصابون مع البشر.

فالكبرياء لذلك تطوقوا وثوب العنف اكتسوا.

فآثامهم من الشحم خارجة وقلوبهم بالمكر طافحة.

بالشر يتكلمون ساخرين وبالظلم يتحدثون متشامخين

يجعلون في السماء أفواههم وتسعى في الأرض ألسنتهم.

لذلك يتحول شعبي إليهم ويجرعون مياها طافحة

ويقولون: (( كيف يكون الله عالما وهل من علم عند العلي؟ ))

ها هم الأشرار دائما آمنون وأموالا يزدادون.

باطلا إذا نقيت قلبي وغسلت بالطهارة كفي.

وحين ضربت النهار كله وأدبت في كل صباح

لو قلت مثل هذا الحديث لغدرت بجيل أبنائك.

ولقد فكرت لأدرك ذلك لكنه عسر في عيني

إلى أن دخلت أقداس الله وتأملت في آخرتهم.

أجل، في المزالق جعلتهم وفي المهالك أوقعتهم.

كيف صاروا في لحظة إلى الدمار! إنقرضوا ومن الأهوال بادوا.

كحلم عند اليقظة، يا سيدي تحتقر خيالهم عند استيقاظك.

لقد قسا قلبي ووخزت كليتاي

وأنا غبي ولا علم لي وقد صرت عندك كالبهيمة

وأنا معك في كل حين وأنت أخذت بيدي اليمنى.

بمشورتك تهديني ووراء المجد تأخذني.

من لي في السماء؟ ومعك على الأرض لا أهوى شيئا.

ففي جسدي وقلبي: ألله للأبد صخرة قلبي ونصيبي.

ألا إن من يبتعدون عنك يهلكون وتدمر من عليك يزنون.

ولي أنا يطيب التقرب إلى الله وقد جعلت في السيد الرب معتصمي لأحدث بجميع أعمالك .

تعليم. لاساف. أللهم، لماذا للأبد نبذتنا؟ ولماذا على غنم مرعاك اشتعل غضبك؟

أذكر جماعتك التي منذ القدم اقتنيتها وسبط ميراث لك افتديتها وجبل صهيون الذي فيه سكنت.

إرفع خطواتك إلى الأطلال الدائمة ففي القدس أتلف العدو كل شيء.

زمجر خصومك في وسط مجالسك ورفعوا راياتهم شعارا.

شوهدوا، كمن يرفع فأسا على أدغال من الشجر

يحطمون المنقوشات جميعا بالفأس والمطارق.

أسلموا إلى النار مقدسك ودنسوا حتى الأرض مسكن اسمك.

قالوا في قلوبهم: (( لنسحقهم بضربة قاضية )) وأحرقوا في الأرض مجالس الله جميعا.

آياتنا لم نعد نراها ولم يبق نبي وليس عندنا من يعلم إلى متى.

أللهم إلى متى يعيرنا المضايق وباسمك يستهين العدو على الدوام؟

لماذا تكف يدك وتبقى محتضنا يمينك؟

على أنك ملكي منذ القدم وصانع الخلاص في وسط الأرض

أنت شققت البحر بعزتك وحطمت على المياه رؤوس التنانين.

أنت هشمت رؤوس لوياتان وأعطيته للوحوش مأكلا

أنت فجرت عينا وسيلا أنت جففت أنهارا لا تجف مياهها.

لك النهار ولك الليل أنت أحكمت الشمس والنور

أنت وضعت حدود الأرض جميعها وصنعت الصيف والشتاء.

أذكر يا رب أن العدو يجدف وشعبا جاهلا استهان باسمك.

لا تسلم إلى الوحش نفس يمامتك ولا تنس على الدوام حياة بائسيك.

انظر إلى العهد فقد امتلأت مخابئ الأرض ومآوي العنف.

لا يرجعن المظلوم مخزيا وليسبح لاسمك البائس المسكين.

أللهم قم ودافع عن قضيتك واذكر تجديف الجاهل طوال النهار عليك.

لا تنس ضجيج خصومك ولا الجلبة المرتفعة على الدوام في مقاوميك.

لإمام الغناء. (( لا تدمر )). مزمور. لآساف. نشيد. نحمدك يا ألله نحمدك بالدعاء إلى اسمك والتحدث بعجائبك.

عندما أضرب موعدا أحكم بالاستقامة.

تنهار الأرض وجميع سكانها وأنا الذي أثبت أعمدتها. سلاه

قلت للسفهاء: لا تسفهوا وللأشرار: بأنوفكم لا تشمخوا

لا تبالغوا في الشموخ بأنوفكم لا تتكلموا بصلف أعناقكم.

ليس هناك مشرق ولا مغرب ولا سهول ولا جبال

بل الله هو الديان يضع هذا ويرفع ذاك.

لأن بيد الرب كأسا مزيجها مملوء نبيذا مختمرا يصب منها، وجميع أشرار الأرض يمصون ثمالتها ويشربونها.

أما أنا فأخبر به للأبد وأعزف لإله يعقوب.

وأحطم قوة الأشرار فترتفع قوة البار.

لإمام الغناء. على ذوات الأوتار. مزمور. لاساف. نشيد. ألله معروف في يهوذا واسمه عظيم في إسرائيل

وفي شليم خيمته وفي صهيون مقره.

هناك سر بريق الأقواس والترس والسيف والقتال. سلاه

إنك نير وقدير من جبال الغنيمة.

سلب أقوياء القلوب ناموا نومهم كل رجال البأس خانتهم سواعدهم.

من انتهارك يا إله يعقوب جمدت المركبات والخيول.

أنت رهيب ، فمن يقف أمام وجهك عند غضبك؟

من السماء أسمعت حكما فخافت الأرض وسكنت

عندما قام الله للقضاء ليخلص وضعاء الأرض جميعا. سلاه

غضب الإنسان يحمدك والناجون من الغضب تتمنطق بهم.

أنذروا وأوفوا للرب إلهكم كل الذين حوله حملوا للرهيب هدايا.

هو يقطع أنفاس الرؤساء وهو الرهيب عند ملوك الأرض.

لإمام الغناء. على (( يدوتون )). لاساف. مزمور. إلى الله صوتي فأصرخ إلى الله صوتي فإلي يصغي.

في يوم ضيقي التمست السيد. في الليل انبسطت يدي ولم تكل. ونفسي أبت أن تتعزى.

أذكر الله فتئن نفسي أئأمل فيغشى على روحي. سلاه

أمسكت أجفان عيني. إضطربت فلم أتكلم.

فكرت في الأيام القديمة في السنين الغابرة.

في الليل أذكر معزوفتي أتأمل بقلبي ويبحث روحي.

أللأبد ينبذ السيد ولا يرضى من بعد؟

أللأبد انقضت رحمته وإلى جيل فجيل انتهت كلمته؟

أنسي الله رأفته أم حبس من الغضب أحشاءه؟ سلاه

فقلت: (( هذا ما يحز في نفسي. يمين العلي تغمرت )).

أذكر أعمال الرب اذكر عجائبك القديمة

وأتمتم بجميع أفعالك وأتأمل في أعمالك.

أللهم سبلك قداسة. أي إله عظيم مثل الله؟

أنت الإله الصانع العجائب وبعزتك قد أخبرت الشعوب.

بذراعك افتديت شعبك بني يعقوب ويوسف. سلاه

رأتك المياه يا ألله رأتك المياه فرجفت والغمار ارتعدت.

الغيوم سكبت المياه والسحب رفعت الأصوات وسهامك تطايرت.

صوت رعدك يدوي. البروق أضاءت الدنيا والأرض ارتعدت وتزلزلت.

البحر طريقك وفي المياه الغزيرة سبلك ولا تعرف آثارك.

هديت شعبك كالغنم بيد موسى وهارون.

تعلي. لاساف. أصغ يا شعبي إلى شريعتي أمل أذنيك إلى أقوال فمي.

أفتح فمي بالأمثال وأفيض بألغاز الزمن القديم.

ما سمعناه وعرفناه وما أخبرنا به آباؤنا

لا نكتمه عن بنيهم بل نخبر به الجيل الآتي: تسابيح الرب وعزته وعجائبه التي صنعها

لأنه أقام شهادة في يعقوب ووضع شريعة في إسرائيل وأوصى آباءنا أن يعلموها أبناءهم

لكي يعلم الجيل الآتي البنون الذين سيولدون. فيقوموا ويخبروا أبناءهم

حتى يضعوا ثقتهم في الله ولا ينسوا أعمال الرب بل يحفظوا وصاياه

ولا يكونوا مثل آبائهم الجيل العاصي المتمرد الجبل الذي لم يثبت قلبه ولا كان أمينا لله روحه.

إن بني أفرائيم النبالة الماهرين في يوم القتال أدبروا.

لم يحفظوا عهد الله وأبوا أن يسيروا في شريعته.

ونسوا أعماله وعجائبه التي أراهم

إذ صنع العجائب أمام آبائهم في أرض مصر، في حقول صوعن.

فلق البحر فجعلهم يعبرون وأقام المياه كأنها أسوار.

وهداهم بالغمام في النهار وفي الليل كله بضوء النار.

فلق الصخور في البرية فسقاهم كأنما من غمار غزيرة

وأخرج سواقي من الصخرة وأجرى المياه كالأنهار.

وعادوا يخطأون إليه ويتمردون على العلي في البرية.

وجربوا الله في قلوبهم سائلين طعاما لأنفسهم.

فتكلموا على الله وقالوا: (( أيقدر الله أن يعد في البرية مائدة؟

إنه ضرب الصخرة فسالت المياه وفاضت السيول فهل يقدر أيضا أن يعطي خبزا أو يعد لشعبه لحما؟ ))

فسمع الرب فثار ثائره. فاشتعلت النار على يعقوب وثار الغضب على إسرائيل

لأدهم لم يؤمنوا بالله ولا اتكلوا على خلاصه.

ثم أمر الغيوم من العلاء وفتح أبواب السماء

وأمطر عليهم المن ليأكلوا وأعطاهم حنطة السماء

فأكل الإنسان خبز الأقوياء وأرسل إليهم زادا حتى شبعوا.

بعث في السماء ريحا شرقية وساق بقدرته ريحا جنوبية

فأمطر عليهم لحوما كالتراب وطيورا كرمل البحار

وأسقطها في وسط مخيمهم حول منازلهم

فأكلوا وشبعوا تماما وأتاهم بما يشتهون

ولم يسكنوا مشتهاهم وطعامهم ما زال في أفواههم

حتى ثار فيهم غضب الله وقتل الأقوياء منهم وصرع شباب إسرائيل.

مع هذا كله عادوا يخطأون ولم يؤمنوا بعجائبه

فأفنى أيامهم بنفخة وسنيهم بمخافة.

ولما كان يقتلهم كانوا يلتمسونه ويتوبون وإلى الله يبتكرون

ويذكرون أن الله صخرتهم وأن الإله العلي فاديهم.

فخدعوه بأفواههم وكذبوا عليه بألسنتهم.

أما قلوبهم فلم تكن معه ولا آمنوا بعهده.

وهو رحيم يغفر الإثم ولا يهلك كثيرا ما يرد غضبه ولا يثير كل سخطه

ويذكر أنهم بشر نفس يذهب ولا يعود.

كم مرة تمردوا في البرية عليه وفي القفار أغضبوه

وعادوا فجربوا الله وأحزنوا قدوس إسرائيل.

لم يذكروا يده يوم افتداهم من المضايق.

هو الذي جعل في مصر آياته وفي حقول صوعن معجزاته

فحول أنهارهم إلى دماء وسواقيهم لكيلا يشربوا.

أرسل عليهم ذبابا فأكلهم وضفادع فأهلكتهم

وأسلم إلى الدبى غلاتهم وإلى الجراد ثمر أتعابهم.

أهلك بالبرد كرومهم وبالصقيع جميزهم

وأسلم إلى البرد بهائمهم وإلى الحريق قطعانهم.

أرسل عليهم نار غضبه السخط والحنق والشدة أرسل ملائكة مهلكين.

شق لغضبه طريقا. لم يحفظ من الموت نفوسهم وأسلم إلى الوباء حياتهم

وضرب كل بكر في مصر بواكير الرجولة في خيام حام.

ثم رحل شعبه كالغنم وساقهم كالقطيع في البرية

وهداهم في أمان فلم يخافوا ووارى البحر أعداءهم.

وأدخلهم أرض قدسه الجبل الذي اقتنته يمينه

وطرد الأمم من وجوههم وجعل بحبل القرعة ميراثا لهم وأسكن أسباط إسرائيل في خيامهم.

وجربوا الله العلي وتمردوا ولم يحفظوا شهادته

وارتدوا فغدروا كآبائهم وانقلبوا كالقوس الخادعة.

وأسخطوه بمشارفهم وأغاروه بتماثيلهم.

سمع الله فثار ثائره ونبذ إسرائيل نبذا

وهجر مسكن شيلو الخيمة التي نصبها بين الناس

وأسلم إلى الأسر عزته وإلى يد المضايق جلاله

وأسلم إلى السيف شعبه وغضب على ميراثه.

أكلت النار شبابهم ولم يزغرد لعذاراهم.

بالسيف سقط كهنتهم وما بكت أراملهم.

كالنائم استيقظ السيد وكالجبار الذي فرح بالخمر

فضرب أعداءه في أدبارهم وجعلهم عارا أبد الدهور.

ونبذ خيمة يوسف ولم يختر سبط أفرائيم

بل اختار سبط يهوذا جبل صهيون الذي أحب

وبنى مقدسه كالعلي كالأرض التي أسسها للأبد.

واختار داود عبده ومن حظائر الغنم أخذ!ه

من خلف المرضعات أتى به ليرعى يعقوب عبده وإسرائيل ميراثه

فرعاهم بسلامة قلبه وهداهم بفطنة يديه.

مزمور!. لآساف. أللهم، قد دخلت الأمم ميراثك نجست هيكل قدسك جعلت أورشليم أطلالا.

أسلمت جثث عبيدك طعاما لطيور السماء ولحوم أصفيائك لوحوش الأرض.

سفكت دماءهم كالماء حول أورشليم ولم يكن من يواري الثرى

صرنا عارا لجيراننا هزؤا وسخرية للذين حولنا.

إلام يا رب؟ أعلى الدوام تغضب ! وكالنار تتقد غيرتك؟

صب غضبك ! على الأمم التي ما عرفتك وعلى الممالك التي لم تدع باسمك

فإنها قد أكلت يعقوب وخربت مسكنه.

لا تنسب إلينا آثام الأقدمين أسرع، ولتبادرنا مراحمك فقد ذللنا تذليلا

أنصرنا يا إله خلاصنا إكراما لمجد اسمك وأنقذنا واغفر خطايانا من أجل اسمك

لم تقول الأمم: (( أين إلههم )) ؟ ليغرف عند الأمم وأمام عيوننا الثأر لدماء عبيدك المسفوكة

وليبلغ إلى أمامك تنهد الأسير. بعظمة ذراعك أبق أبناء الموت.

أردد على جيراننا العار الذي عيروك به سبعة أضعاف في أحضانهم أيها السيد

ونحن شعبك ! وغنم رعيتك للأبد نحمدك إلى جيل فجيل نحدث بتسبحتك.

لإمام الغناء. على (( السوسن )). شهادة. لآساف. مزمور. يا راعي إسرائيل، أصغ يا هادي يوسف كالقطيع يا جالسا على الكروبين، أشرق.

أمام أفرائيم وبنيامين ومنسى أيقظ جبروتك وهلم لخلاصنا.

اللهم أرجعنا وأنر علينا بوجهك فنخلص.

أيها الرب إله القوات إلى متى تغضب على صلاة شعبك؟

لقد أطعمتهم خبز الدموع وسقيتهم فيضا من العبرات.

جعلتنا مثار نزاع لجيراننا واستهزأ بنا أعداؤنا.

يا إله القوات أرجعنا وأنر علينا بوجهك فنخلص.

من مصر اقتلعت كرمة ولتغرسها طردت أمما

مهدت لها فأصلت أصولها وملأت الأرض.

ظلها غطى الجبال وأغصانها أرز الله.

إلى البحر مدت قضبانها وإلى النهر فراخها.

لماذا كسرت سياجها فقطفها كل عابر سبيل؟

خنزير الغاب أتلفها ووحش الحقول رعاها.

إرجع يا إله القوات تطلع من السماء وانظر وافتقد هذه الكرمة

واحم ما غرست يمينك.

أحرقوها بالنار كأنها نفاية. من تجهم وجهك يهلكون.

لتكن يدك على رجل يمينك على ابن الإنسان الذي أيدته لك

فلا نرتد عنك. تحيينا فندعو باسمك.

أيها الرب إله القوات أرجعنا أنر علينا بوجهك فنخلص.

لإمام الغناء. على الجتية. لاساف. هللوا لله عزتنا إهتفوا لإله يعقوب

خذوا في العزف واضربوا بالدف وبالكنارة الرخيمة والعود

أنفخوا في البوق عند رأس الشهر وفي أوان البدر ليوم عيدنا.

فإنه فريضة على إسرائيل وحكم لإله يعقوب

جعله شهادة في يوسف عند خروجه على أرض مصر. سمعت لسانا لم أكن أعرفه:

(( حططت الحمل عن كاهله وانصرفت يداه عن القفة.

في الضيق دعوتني فأنقذتك من حجاب الرعد استجبت لك عند مياه مريبة امتحنتك. سلاه

إسمع يا شعبي فأشهد عليك يا إسرائيل لو استمعت لي

لا يكن عندك إله غريب ولا تسجد لإله دخيل

لأني أنا الرب إلهك الذي أصعدك من أرض مصر فأوسع فمك لأملأه.

لكن شعبي لم يسمع لصوتي وإسرائيل لم يردني

فأسلمتهم إلى إصرار قلوبهم يسيرون على هواهم.

لو سمع لي شعبي وسلك إسرائيل طرقي

لأذللت في لمح البصر أعداءهم ورددت يدي على مضايقيهم

ولتملق له مبغضو الرب وكان ذلك مصيرهم للأبد

من لباب الحنطة أطعمته ومن عسل الصخرة أشبعته )).

مزمور. لآساف. ألله في جماعة الله قائم في وسط الآلهة يقضي:

(( إلى متى بالظلم تقضون ووجوه الأشرار تحابون؟ سلاه

أحكموا للكسير واليتيم وأنصفوا البائس والفقير

نجوا الكسير والمسكين وأنقذوه من أبدي الأشرار.

لا يعلمون ولا يفهمون وفي الظلمة يسيرون فتزلزل أسس! الأرض كلها.

قد قلت: أنتم آلهة وبنو العلي كلكم

كلا! بل كالبشر تموتون وكرجل واحد ، أيها الرؤساء، تسقطون))

قم، يا ألله، ودن الأرض فإنك أنت وارث للأمم جميعا.

نشيد. مزمور. لا ساف. أللهم لا تظل ساكتا. لا تصمت ولا تهدأ يا ألله

فإن أعداءك يزمجرون ومبغضيك الرؤوس يرفعون.

لشعبك المكايد يحوكون وعلى محمييك يتآمرون.

قالوا: (( هلم نمحهم من الأمم فلا يذكر اسم إسرائيل من بعد )).

بقلب واحد تشاوروا وعليك عهدا قطعوا.

خيام أدوم والإسماعيليون وموآب والهاجريون

وجبال وعمون وعماليق وفلسطين مع سكان صور

آشور أيضا انضم إليهم وصار لبني لوط ذراعا. سلاه

إصنغ بهم كما بمدين وسيسرا ويابين في وادي قيشون

من أبيدوا في عين دور وللأرض أمسوا سمادا.

إجعل مثل عوريب وزثيب رؤساءهم وزابح وصلمناع جميع أمرائهم

من قالوا: (( لنرث مساكن الله ))