لا إله إلا الله محمد رسول الله 3

 

التوحيد في الاسلام هو مجرد شعار كبير في الاسلام لكنه شعار اجوف ، حينما نسأل المسلمين ..اي شئ اتى به الاسلام يقولون التوحيد ، وانا اقول: ان هذه المقولة كاذبة ومجافيه للحقيقة والتاريخ ايضا، لان التوحيد معروف قبل الاسلام بكثير، اخناتون نادى بالتوحيد ،التوحيد موجود عند الوثني الذي يعبد الحجر هذا الحجر بالنسبة له إله واحد فقط ، قضية التوحيد ليست مشكلة، المشكلة ما هو الإله الذي تعبده ، ما طبيعة هذا الإله ، الاسلام لا يستقيم بالتوحيد، الاسلام لا يستقيم بدون الرسول محمد وهذه هي قمة الشرك في الاسلام ، لا يمكن للمسلم ان يقول اؤمن بوحدانية الله الواحد الذي لا شريك له الذي خلق السماء والارض وكل شئ ويكتفي ،وبالرغم من ذلك فان إيمانه ناقص ، هذا الايمان بالوحدانية ناقص ولا يكتمل إلا بإدخال الرسول إذاً اين التوحيد؟؟ موسى لم يفعل ذلك ولم يطالب به ، ولم يشترط ان يقول اليهودي اؤمن بالله الواحد وايضاً موسى رسوله ، ولا اي من الانبياء طلب هذا الشئ ، هنا نجد المسلم مشرك لان بدون اشراك الرسول لا يستقيم ايمانه. واتحدى اي مسلم يستطيع ان يصرح ان بامكانه ان يقول لا اله الا الله وتكون شهادته كامله دون ان يذكر شريك الله في المعادلة اي وان محمد رسول اللة،علما اننا جميعا رُسلٌ من الله وليس محمد فقط!!.. 
مما سبق تبين لنا واضجا جليا ان أساس العقيدة الإسلامية قائم على الشهادتين .. فهما شهادتين وليس شهادة واحدة .. شهادة لله وشهادة لمحمد ولا يصلح الإيمان ودخول الجنة إلا بهما .. فتشهد أن لا إله إلا الله .. وهذه أول شهادة ويعترف بها اليهود والمسيحيين .. ولكنها لا تكفى لأنه لابد أن تشرك بها شهادة أخرى لإنسان هو محمد رسول الإسلام .. فتعترف بأنه رسول الله .
وطبعاً الموضوع لم يقف عند الشهادة .. فتعداها الى أن محمد اسمه مكتوب على عرش الله وهذا تجديف طبعاً فصاحب العرش هو الذي يُكتب إسمه على العرش .. فهل محمد هو صاحب العرش العظيم ؟
ويتجاوزون فى وصف محمد بأنه النور الذى خلقت منه الكائنات وأنه أول الخلق ولأجله خلق الله الكون كله .. وكل تلك الصفات تخرج محمد من طائفة البشر إلى طائفة الآلهة وتعطيه بعداً لا محدوداً ومجداً إلهياً ليس له .
إذاً الإسلام دين شركى .. يشرك بالله محمد وهو بشر مائت هالك لم يقدم فى حياته للبشرية سوى تشريعات بالية عادت بالإنسانية لعصور اهل الغاب ..
بصراحة هذا الإعرابى قال ما أحسه من القرآن بأنه شريكاً لله .. وهذا بعض من اوجه الشراكه بين محمد وربه وكانهم شركاء، فالخير او الشر الذي يصيب الاول يصيب الثاني بنفس المقدار بلا زيادة او نقصان اي بالتساوي:
1- الحرب من "الله ورسوله" :
فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ (البقرة279)
2-يجب إطاعة "الله ورسوله" :
تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (النساء13)
3-الهجرة ليست لله فقط ولكن "لله ورسوله" :
وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء100
4- العداء "لله ورسوله"
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَآقُّواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (الأنفال13)
5-اعلان براءة من "الله ورسوله"
بَرَاءةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ (التوبة1)
6-محبة "الله ورسوله"
قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (التوبة24)
7- التحريم من الله ورسوله :
قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (التوبة29)
8- الإرضاء لله ورسوله :
يَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ وَاللّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُواْ مُؤْمِنِينَ (التوبة62)
9- الكفر بالله ورسوله:
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (التوبة80)
10- الله ورسوله يرون عمل الناس:
يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (التوبة94)
11-الحكم لله ورسوله:
وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم مُّعْرِضُونَ (النور48)
12- القنوت لله ورسوله:
وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً (الأحزاب31)
13-الله ورسوله يقضيان الأمر ومن يعصاه يعصى الله ورسوله:
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً (الأحزاب36)
14-الإيذاء لله ورسوله:
إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً (الأحزاب57)

15-لا تجادلوا ولا ترفعوا صوتكم فى حضرة النبى (الله ورسوله :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (الحجرات1)
16-النصرة لله ورسوله:
لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (الحشر8)
17-الإيمان بالله ورسوله:
آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ (الحديد7)
فمن كان يكتب القرآن ؟ 
هل هو الله ؟
هل هو محمد ؟
هل هو الله ورسوله ؟
أم شركة وهمية إسمها "الله ورسوله" ؟
ولو انك سألت احدهم او ان احدهم قال لك صلي على النبي، ولم تصلي لاسودت الوجوه وعبست ( كما في القرآن ) وبدا فيها من الغيظ والكراهية ولاح العنف والتطرف في لحظة وجيزة من الزمن، فلماذا لاتصلي على النبي محمد يا أخي ( وهم يقولون ايها الكافر الزنديق ، امهلنا حتى نظفر بك ) اولم يقل الله صلوا عليه وسلموا تسليما، فهيهات ان يعقل هؤلاء مافحوى اعتراضك على هكذا طلب ، أأصلي على من غفر له ماتقدم من ذنبه وماتأخر،أأصلي على من كان ضالا وهدى،أأصلي على من قال ‏وما أدري ما يفعل بي ولا بكم‏، أتأمرني بالصلاة وتذكرني بمحمد هذا ولاتأمرني او تذكرني بذكر ربي، بذكر من تسميه انت الاله الاكبر والاعظم، ائنكم تذكرون محمد الصغير اشد واكثر مما تذكرون به ربكم، فيسرع التعيس الذي لايعقل ما قيل ولامايقال بصوت جاف وغضب معلن ، قد ذكرنا ربنا عندما قلنا اللهم صلي..!!
كلما اسمع صلى الله عليه وسلم هذه..
أتذكر..السيد الرئيس حفظه الله ورعاه 
لا أدري لماذا؟
وختاما: لانريد الجنه الاسلامية التي ثمنها الدماء والجماجم والأرواح ...نريد العيش بسلام فقط ...فهل رب الإسلام يتركنا وشأننا أم سوف يستمر في حصد القرابين والأضاحي البشريه ؟
وفي الختام تقبلوا شكري وتقديري للوقت الذي اهدرتموه في قراءة ما سبق والتي ربما هي للبعض ترهات!!.