جهاد النكاح في تاريخ الاسلام

 

 

لو نسلٌم جدلا ان كل ما جاء في الحديث و الايات القرانية صحيح، و القران لوح محفوظ منذ نزوله حسب قول كافة المؤمنين و يصلح لكل زمان و مكان . اي كل ما جرى يصح لعصرنا هذا و فيما بعد دون تغيير حرف او كلمة.
و على ما حصل من قبل يمكن ان نقارن ما تمتع به الصحابة و المقاتلين في الغزوات في صدر الاسلام لحين الخلافة الثالثة في عهد عمر، و كيف نهي عنها محمد و من ثم سمح و من ثم حرم، الا ان حسب قول الكثيرين ان عمر هو من انهى الجدل و حرم نكاح المتعة نهائيا او اي تسمية يمكن ان نلصقها بها من المسيار او الاصطياف حسب المسميات العصرية لتحليلات المجتدهين و اهل الحل والعقد، و ما جاء به اخيرا داعش من جهاد النكاح، و عند مقارنة ما حصل من قبل و ما يفعله داعش يستوضح لدينا انه يفعل ما حُلل او ما فُعل سلفه في تاريخ الاسلام و كيف وصل و التناقضات الموجودة في التفسيرات حوله الفعل .
من تحديد الاسباب لهذه الفعلة السلفية المتخلفة، يمكن ان نتاكد من ان داعش هو من ينفذ ما جاء به السلف الصالح من الاسلام و تاريخهم مليء بما يفعله الان، و هنا نخص زواج المتعة او المسيار او باي مسمى اخر، او المتعتين متعة النساء و متعة الحج . ان الهدف حياتي و فرضه الواقع اي ظروف الغزوات و عدم تحمل الغازين و جاء بعد خلط الجنس بالعقيدة و لدوافع حربية تشجيعية، و هذا ما يؤكد الصراع الدنيوي للفتوحات و نشر الدين الاسلامي، و الا هل من المعقول ان لا يصبر رجال من الصحابة بالاخص لاقل من خمسة عشر يوما و يعاتبوا محمد النبي و يقولوا له هل نستخصي ؟ ام مسيرة التحريم ثم التحليل او السماح و من ثم التحريم و من ثم التحليل و لمدة اكثر من ثلاث و عشرين سنة لهذه العملية، و بعد رحيل محمد تبقى لحين مجيء عمر و يحرمها، و لكن بقيت مع تفسيرها خلافا مذهبيا وفق النصوص و التاريخ ايضا. اذا السبب كان دنيويا، من اجل تشجيع الغزو و الدفع للشهادة من اجل الحصول على حور العين و الغلمان و التمتع في الحياة و الاخرة و التشجيع على المتعة اثناء الغزاوت و الحروب و رفع معنويات المقاتلين دون الاستناد على مساعدة و عون الله كما ادعوا من قبل . و هذا ما يؤكد كلام عائشة حول النبي و القران قولها: ان الله مجرد خادم لدى محمد يسارع له في هواه . عندما ذكر الاية: فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة . في سورة النساء اية 24 . و كما يقول محمد: انما رجل و امراة توافقا فعشرة ما بينهما ثلاث ليال فان احبا ان يتزايدا او يتتاركا تتاركا . و كما يقول في مكان اخر: انه قد اذن لكم ان تستمتعوا فاستمتعوا ، و كما يذكر مسلم؛ فنهانا محمد عن ذلك و ثم سمح ومن ثم حرم و كان الاعتمدا على الاية : يا ايها الذين امنوا لا تحرموا طيبات من اهل لالله لكم ... في اية 28 من سورة المائدة، في كثير من الاوقات طوال كل تلك المدة .
و هناك من الصحابة و المقاتلين ولدوا من زواج المتعة: عبدالله بن زبير هو من زواج متعة اسماء بنت ابوبكر من زبير بن عوام . و مثلما اتهم عمر في نواحي اخرى من خلافه لما سار عليه محمد فانه حرم المتعة على الرغم من السماح به في عهد محمد و تحريمه احيانا ايضا .
فما قصة ربيع بن سبرة مع صاحبه و البدرة العتيقة و الجديدة لديهما و كيف فاز هو بالمراة الجميلة بالمتعة و بقي عندها ثلاث ايام و ليالي الى ان نهاها محمد في المكة و هم لم يبقوا الا اقل من 15 يوما و لم يتحملوا تلك الفترة القصيرة .
و عليه يمكن ان نقول ان الجنس كان المسيطر على عقول العرب في الجزيرة عند الغزوات ايضا اضافة الى الغنيمة و تمتعوا بالنساء كبضاعة و ياتوهن اجورهن مثملا يشترون بضاعة لا اكثر .
اليوم ما يفعله داعش ليس غريبا عن التاريخ الاسلامي، فان صحابة محمد لم يصبروا اكثر من اسبوعين فكيف يُراد من الجيجانيين و المغربين و الجزائرين و الاوربيين و السعوديين و التونسيين الذي جائوا من اقصى بقاع الارض و يبقوا سنين و يحاربوا المرتدين و يَراد عدم التمتع، فهل من المعقول ان يكونوا مؤمنين بالعقائد و صلحاء اكثر من النبي و عهده و اصحابه .
انهم ينفذون ما فعله اسلافهم من التاريخ الاسلامي و من عصر نشر الاسلام و الفتوحات الاسلامية ايضا و لا غبار شرعيا على فعلتهم، فهذا هو الشرع الاسلامي و تاريخه، فعقيدتهم في جهازهم التناسلي اكثر من عقولهم .