من تناقضات القرآن

 

يحتوي القرآن الكثير من التناقضات والأساطير و سوء الترتيب حسب تواريخ وتسلسل (النزول) . والكثير من الاخطاء الاملائية و اية واحدة تنسخ عدد كبير من الآيات التي جاءت قبلها ، وأخطاء في النحو والبلاغة . وقد ساهم الكثير من الكتاب في كشفها و تأليف الكتب والمقالات عليها . 
ولا بأس ان كنا من المساهمين في كشف بعض تلك التناقضات نتساءل بدورنا هل كتاب الله وكلامه يحوي المتناقضات ام اله الاسلام يناقض اقواله لأنه ينسى و ينسخ كلامه في الكثير من النصوص باعترافه هو شخصيا . ( ما ننسخ من اية او ننسها نات بخير منها او مثلها) .
ومن تلك التناقضات :
- "ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما "
القرآن يعتبر الأرض كانت ملتصقة بالسماء ففتقها الله وفصل بينها. وهذا يخالف الحقيقة العلمية تماما ، وعلماء الأعجاز او العجز العلمي للقرآن يحرفون الحقائق ويدلسون فيستخدمون النظريات العلمية لخدمة تفسير الآيات . فربط المفسرون الجهلة بين هذا النص القرآني وبين نظرية الانفجار العظيم الذي حدث حيث لم تكن هناك لا سماء ولا أرض ، والنص المذكور لا يتحدث عن انفجار . والسماء حسب التعريف اللغوي هي كل ما يعلو الرأس ، فهل السماء في النص القرآني تعني أجرام كونية وقد انفصلت الأرض منها ؟
- "رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا" - المزمل 9
هنا كل من المشرق والمغرب واحد مفرد . 
" رب المشرقين ورب المغربين " - الرحمن 17 . أصبح العدد هنا اثنين مشرقين ومغربين . 
" فلا أقسم برب المشارق والمغارب انا لقادرون " المعارج 40 . تحول المشرق والمغرب الى صيغة الجمع ، و اصبح لدينا عدد غير محدود من المشارق والمغارب ! 
" رب السماوات والأرض وما بينهما ورب المشارق " الصافات 5 ... 
ويجيبنا الراسخون بالعلم ، كم مشرق و مغرب يوجد حول الأرض ، وكم مشرق للشمس ؟
سيقول لنا الراسخون بالعلم ان تعدد المشارق والمغارب يمثل شروق الشمس وغروبها لعدة ايام متتالية. و نسألهم لماذا يأتي بصيغة المثنى ان كان الشروق والغروب متكرر كل يوم بلا نهاية ، [ رب المشرقين ورب المغربين ].
- " الشمس تجري لمستقر لها "
هل الشمس تجري والأرض هي من تجري وتدور حول نفسها وحول الشمس ؟
البدوي في الصحراء كان يرى الشمس تنتقل من المشرق الى المغرب معتقدا انها تجري بهذا الاتجاه لمستقر لها ! اين يقع هذا المستقر ؟
يقول محمد نبي الاسلام لأبي ذر الغفاري : ان الشمس تجري لتستقر تحت عرش الرحمن ، فتسجد له ثم يأذن الله لها فتشرق ثانية ، ولم يوضح محمد أين يقع عرش الله في هذا الكون اللامتناهي ، كي تذهب الشمس اليه و تسجد تحته . اذن عرش الرحمن له مكان محدد تجري الشمس إليه لتسجد وله اتجاه (تحت) وفوق ، وهذا ينافي وجود الله في كل مكان في الكون . الشمس تتحرك ضمن دورتها الفلكية ضمن مجرة درب التبانة التي هي جزء صغير جدا منها ، فهل عرش الله يقع ضمن حدود مجرة درب التبانة ؟ 
ام تخرج الشمس خارج هذه المجرة لتذهب الى عرش الله في الكون اللامتناهي وتجري لتسجد تحت العرش و يؤذن لها فتعود مجرتها وفلكها المعتاد لتظهر في مشرق الارض من جديد بعد 24 ساعة بالضبط ؟ والعلم يقول ان الشمس جزء من مجرة درب التبانة فقط .
انه مجرد كلام يسيل من بين حروفه العجز وليس الإعجاز العلمي . انه الضحك على ذقون البدو ، فمن كان يستطيع ان يكذّب رسول الله منهم ؟ 
الله يُقَسمُ ولا يقسم ! 
فلا أقسم بمواقع النجوم !!الواقعة 57
فلا أقسم برب المشارق والمغارب إنا لقادرون" المعارج 40
« ولا أقسم بالنفس اللوامة » لا أقسم بيوم القيامة" ، 
. يقول المفسرون : و المراد أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة
ما الفرق بين (لا أقسم) و (لا اقسم) احداهما يقسم والاخرى لا يقسم ؟ 
فهل الله يقسم او لا يقسم ؟ ام يفسر المفسرون على مزاجهم كي لا يخطئوا القرآن .
هل يحتاج خالق الكون ان يقسم بمخلوقاته حتى يصدقه الناس ؟
ولماذا لا يقسم بذاته المقدسة وليس بالأشياء المادية كالنجوم والبلد والخيل ؟ 
"وان يونس من المرسلين فساهم فكان من المدحضين ، فالتقمه الحوت وهو مليم ، فلولا انه كان من المسبّحين للبث في بطنه الى يوم يبعثون ، فنبذناه بالعراء وهو سقيم " الصافات" 139-145
هنا يونس نُبذَ بالعراء .
ولا تكن كصاحب الحوت اذ نادى ربه وهو مكظوم ، لولا ان تداركه نعمة من ربه لنبذ بالعراء وهو مذموم " القلم 48
هنا يونس لم يُنبذ بالعراء لتدارك نعمة من ربه فأنقذته من النبذ . 
أيها المسلمون أخبرونا هل نبذ يونس بالعراء ام لم يُنبذ بسبب نعمة لحقته من ربه ؟ 
اليس هذا تناقض واضح في القرآن ، ام لديكم تفسيرات زئبقية يراوغون بها المعنى لحل التناقض ؟ و لا تخلطوا الأمر بأنه كان (سقيما ام مذموما ام ميما ام مكظوم ام ليس كذلك ،فليس هنا القصد ) كما فعل المفسرون هربا من تفسير النبذ من عدمه .
- من كفرَ بالله من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالإيمان، ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم . ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ...لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الْخَاسِرُونَ الكفر بعد الأيمان يغفره الله ام لا يغفره ؟