هل تتطابق نسخ القرآن عند كل المسلمين

 

يقول الكثير من المسلمين ان القرآن واحد و لم يتغير ولم يطرأ عليه أي تحريف ، و يتهمون الكتاب المقدس (التوراة و الإنجيل بالتحريف) ، ويتناسون أنهم عندما يرمون الاخرين بالحجارة ان بيتهم من زجاج قابل الكسر ، فان كان المسلمون لا يملكون دليلا على تحريف الكتاب المقدس ، إلا إننا نملك الدليل الدامغ والواضح والمتوفر بين ايدينا الان على تحريف القرآن . 
موقع إسلام ويب القطري يدعي بعدم وجود تغيير من نقصان او زيادة بالقرآن الحالي ولو بحرف واحد، ومن يقول غير هذا فقوله باطل ، لأن الله تكفل بحفظ القرآن كما هو في اللوح المحفوظ . 
الشيخ عدنان ابراهيم يقول : لا نشك بالقرآن و لا تغيّر فيه حرف واحد . 
الشيخ السلفي محمد حسان يتحدى أهل الأرض جميعا ان يجدوا اي اختلاف باي سورة او كلمة او آية او حرف بين مصحفين على الأرض . 
لإثبات تحريف القرآن بالأدلة والوقائع وليس بالادعاء سنبين هذا التحريف في هذا المقال . سنعمل مقارنة بين مصحفين .
كتب القرآن الحالي بقرائتين ، كل مصحف منهما فيه اختلافات كثيرة بالكلمات والحروف وبعض النصوص عن المصحف الآخر . أحدهما يدعى مصحف برواية حفص عن عاصم، كتبه بن سليمان بن المغيرة اخذ مباشرة من المصاحف التي بعث بها عثمان بن عفان الى الأمصار ، ويقولون عنه انه هو مطابق بكل حروفه للمصحف العثماني . ولا اختلاف فيه عن المصحف الأصل . وهذا المصحف معتمد رسميا في الدول الاسلامية والعربية شرق البحر الأحمر ومنها السعودية والعراق والخليج العربي .
والمصحف الآخر هو مصحف ورش عن نافع ويقولون ان كل حرف من حروفه مطابق تماما لمصحف عثمان . وهو معتمد رسميا في الدول العربية الإسلامية في شمال افريقيا . . يقول شيوخ المسلمين ان الله تعهد بحفظ القرآن ولا اختلاف في مصحف ورش عن المصحف العثماني الأصل ، بينما لم يحافظ اليهود والنصارى على كتابهم التوراة والإنجيل . ولم يحفظوا الأمانة . 
المدافعون عن الاختلافات بالباطل يتسترون بفرية أن تلك الاختلافات مرجعها الى القراءات السبعة للقرآن ، فهل القراءات السبعة تختلف بالحروف بالنقصان والزيادة وبإضافة كلمات جديد وحذف أخرى ؟ وإن كانت كلها قراءة أجازها رسول الإسلام فلما تمنعها بعض الدول الاسلامية ان كانت متطابقة بالمعنى والهدف ؟ 
المملكة العربية السعودية منعت قراءة المصاحف بالمساجد قاطبة برواية ورش !! واكتفت بنشر المصحف برواية حفص فقط .
بينما الجزائر منعت نشر وقراءة المصحف برواية حفص منعا باتا ، وسحبته رسميا من المساجد و سمحت اعتماد المصحف برواية ورش فقط !! 
من حقنا ان نتسائل ، ان كان هناك تطابق في المصاحف كافة، فلماذا هذا المنع والتقييد والسحب المصاحف المختلفة في الدول الإسلامية والاكتفاء برواية معينة منها فقط ، والشيوخ لازالوا يتحدون العالم اجمع ان لا اختلاف في المصاحف ولا بحرف و احد ؟!!
سنبين هنا بعضا مما ورد من اختلافات بين الروايتين لنثبت للمسلمين ان القرآن قد حصل فيه تحريف و تبديل ولا تطابق بين نسخه المختلفة . 
رواية ورش : " إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلاَ تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ " البقرة 119
رواية حفص : " [ونذيرا ولا تًسئَل عن اصحاب الجحيم] البقرة 118
الاختلاف في كتابة (تُسأل) بالضمة وحرف الالف ، او( تَسئل) بالفتحة وحرف الهمزة بدون الف ، كذلك الاختلاف في رقم الاية 118 ، 119 . هل هي تُسال ام تَسئل ؟ 
حفص البقرة 125: " وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى "
ورش البقرة 124: "واذْ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخَذوا من مقام ابراهيم مصلى" 
هل هي اتخَذوا (فعل ماضي) كما في ورش ام اتخِذوا (فعل امر) كما في حفص ؟ وكذلك وجود اختلاف برقم الاية 124 و 125.
حفص – البقرة 165 : "وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ"
ورش – البقرة 164 : " ولو ترى الذين ظلموا إذ يرون العذاب"
هل الصحيح (يَرى) للغائب ، ام (تَرى) للمخاطب ؟ 
حفص – 184: " وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ "
ورش – 183 : "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مساكين"
مسكين ام مساكين ؟ مفرد ام جمع ؟ 
حفص – ال عمران 184 : " فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْن"
ورش – 183 : "واخرى كافرة تَرونَهم مثليهم راي العين"
يرونهم ام تَرونهم ؟ اي قراءة صحيحة ؟
حفص – ال عمران 115: " وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ
ورش – ال عمران 115: " "وما تفعلوا من خير فلن تكفروه والله عليم بالمتقين"
هل الصحيح يُكفّروه ام تكفروه ؟ 
حفص – الانعام 63 : " قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ [أَنجَانَا] مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ " 
ورش -الانعام 64 : "وخفية لئن انجَيتنا من هذه لنكوننَّ من الشاكرين"
ما هو الصحيح : أَنجَانَا ام أنجيتنا ؟ بصيغة الغائب ام المخاطب ؟ يوجد نقص حرفان (ت ، ي) في انجانا .

حفص – يونس 3 : " قَالَ الْكَافِرُونَ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ مُّبِينٌ" 
ورش – يونس 2 "وقال الكافرون إن هذا لسِحرٌ مُبينٌ"
هل الصحيح : لساحرٌ ام لسحر ؟ هل رقم الآية 2 ام 3 ؟ 
حفص – يونس 42 : " وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ" .... الكفار جمع 
ورش – يونس 43 : " وسيعلم الكافر لمن عقبى الدار" .... الكافر مفرد 
هل هي الكفّار ام الكافر / جمع ام مفرد ؟ 
حفص – الزخرف 19 :" وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا " 
ورش : " وجعلوا الملائكة الذين هم عند الرحمن اناثا "
هل الصحيح في اللوح المحفوظ عندَ ام عبادُ ؟ الفرق نقص حرفين . 
حفص – الحديد 24 : " وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ"
ورش – الحديد 23 : " ومن يتول فإن الله الغني الحميد " 
كيف اوصلها جبريل لمحمد : (الله هو الغني) ام (الله الغني) ؟ 
كيف تكون الاختلافات اوضح من هذه وكيف يكون التحريف اذن ؟ اين ذهب كلمة هو ؟
ان كانت (هو) لا قيمة لها ، فهل يمكن حذفها في سورة الحشر 1 ايضا 
" سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ" (1) 
حفص – الكهف 36 : " لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا " 
ورش - الكهف 35 : " لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَما مُنْقَلَبًا " 
هل الصحيح منها او منهما ؟ 
هل هذا من أخطاء النساخ ام جبريل جاء بها بطريقتين مختلفتين ؟ 
حفص –الزخرف 24 : " قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آَبَاءَكُمْ" ... 
ورش – الزخرف 23:" قل أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آَبَاءَكُمْ""
قال فعل ماضي - قل فعل امر .
قال او قل ، ما هو الصحيح ؟ وهل بعد كل هذه الادلة يقول الشيوخ ان القرآن لم يحرف و لم يغير به حرف واحد ؟ "
حفص – الجن 20 : " قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا " ... قل فعل امر 
ورش – الجن 20 :" قال إنما أدعو ربّي ولا اشركُ به أحداً " ... قال فعل ماضي 
قل ام قال ايها الشيوخ ؟
حفص – الحجر 8 : " مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ"
ورش – 8 : " مَا تَـنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ"" 
هل هي ننزل (الله) ، ام تـنزل (الملائكة) ؟ 
من المسؤول عن التنزيل الله ام الملائكة ؟ 
كيف يكون التحريف و الاختلافات ايها المسلمون ان لا تعترفوا بكل هذه الاختلافات والتحريفات ؟
هل هذه الفروقات في الكلمات موجودة في اللوح المحفوظ وباي صيغة جاءت ؟
هل [ انا نزلنا الذكر وانا له لحافظون] هو مجرد شعار تتغنون به بعد كل هذه الادلة على عدم حفظ القرآن ؟ 
هل تجيدون كيل الاتهامات لغيركم وانت غافلون عن تحريف كتابكم ؟