إباحة زواج الأطفال في القرآن دون سن البلوغ

 

نعم هذه حقيقية .. فالقرآن الذي إخترعهُ "ورقه بن نوفل لمحمد" ويظن المسلم أنه كتاب سماوي موحى به من إله إسرائيل , يبيح زواج الطفلة الصغيرة دون سن البلوغ , فهل تصبح الطفله إمرأة و زوجة و أم وربة منزل دون أن تعيش سن طفولتها بسبب حكم فاشي من كتاب يسمى قرآن؟ والأغرب من ذلك أنه الطفله تتزوج ويدخل بها ويطلقها ويكون لها عدة 3 أشهر كعدة الأيسة!!
هذا ماورد في سورة النساء الصغرى (الطلاق) النص رقم4
وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (الطلاق 4).


يَقُول تَعَالَى مُبَيِّنًا لِعِدَّةِ الْآيِسَة وَهِيَ الَّتِي قَدْ اِنْقَطَعَ عَنْهَا الْمَحِيض لِكِبَرِهَا أَنَّهَا ثَلَاثَة أَشْهُر عِوَضًا عَنْ الثَّلَاثَة قُرُوء فِي حَقّ مَنْ تَحِيض كَمَا دَلَّتْ عَلَى ذَلِكَ آيَة الْبَقَرَة وَكَذَا الصِّغَار اللَّائِي لَمْ يَبْلُغْنَ سِنّ الْحَيْض أَنَّ عِدَّتَهُنَّ كَعِدَّةِ الْآيِسَة ثَلَاثَة أَشْهُر وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " وَاَللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ".

راجع تفسير ابن كثير (تفسير القرآن العظيم)

http://quran.al-islam.com/Tafseer/D...nSora=65&nAya=4


يَعْنِي الصَّغِيرَة فَعِدَّتهنَّ ثَلَاثَة أَشْهُر ; فَأُضْمِرَ الْخَبَر . وَإِنَّمَا كَانَتْ عِدَّتهَا بِالْأَشْهُرِ لِعَدَمِ الْأَقْرَاء فِيهَا عَادَة , وَالْأَحْكَام إِنَّمَا أَجْرَاهَا اللَّه تَعَالَى عَلَى الْعَادَات ; فَهِيَ تَعْتَدّ بِالْأَشْهُرِ . فَإِذَا رَأَتْ الدَّم فِي زَمَن اِحْتِمَاله عِنْد النِّسَاء اِنْتَقَلَتْ إِلَى الدَّم لِوُجُودِ الْأَصْل , وَإِذَا وُجِدَ الْأَصْل لَمْ يَبْقَ لِلْبَدَلِ حُكْم ; كَمَا أَنَّ الْمُسِنَّة إِذَا اِعْتَدَّتْ بِالدَّمِ ثُمَّ اِرْتَفَعَ عَادَتْ إِلَى الْأَشْهُر . وَهَذَا إِجْمَاع .

راجع تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن):

http://quran.al-islam.com/Tafseer/D...nSora=65&nAya=4




‏باب ‏ ‏إنكاح الرجل ولده الصغار ‏ ‏لقول الله تعالى (و اللائي لم يحضن) فجعل عدتها ثلاثة أشهر قبل البلوغ.

صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب إنكاح الرجل ولده الصغار: 

http://hadith.al-islam.com/display/...?Doc=0&Rec=7644

قصة زواج الطفلة عائشة إبنة الـ6 أعوام برجل بلغ من العمر 53 عام ويطلق على نفسه أنه نبي وأنه أشرف الأنبياء!! ونعمة الشرف يابو حميد
‏حدثني ‏ ‏فروة بن أبي المغراء ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن مسهر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏‏تزوجني النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وأنا بنت ست سنين فقدمنا ‏ ‏المدينة ‏ ‏فنزلنا في ‏ ‏بني الحارث بن خزرج ‏ ‏فوعكت فتمرق شعري ‏ ‏فوفى ‏ ‏جميمة فأتتني أمي ‏ ‏أم رومان ‏ ‏وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني ‏ ‏لأنهج ‏ ‏حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏في البيت فقلن على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن فأصلحن من شأني فلم يرعني إلا رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ضحى فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين 
صحيح البخاري .. كتاب المناقب .. باب تزويج النبي صلى الله عليه و سلم عائشة و قدومها المدينة

طفله بتلعب بالمراجيح في يوم وليلة أصبحت زوجة و أم المؤمنين !!

‏حدثنا ‏ ‏محمد بن يوسف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تزوجها وهي بنت ست سنين وأدخلت عليه وهي بنت تسع ومكثت عنده تسعا 
صحيح البخاري .. كتاب النكاح .. باب انكاح الرجل ولده الصغار

يا حبيبي يا رسول الله يا أعظم و أشرف الأنبياء والمرسلين حتى الطفله لم تسلم من إربك ومفاخذتك لها
يا حبيبي يا رسول الله يا أعظم و أشرف الأنبياء والمرسلين حتى الطفله لم تسلم من هيجانك وشبقك الجنسي الذي طال الأطفال دون سن السادسة , لكم أن تتخيلوا رجل بالق يبلغ من العمر 53 عام يخطب طفله بنت 6 سنوات ويجامعها عندما بلغت سن ال9 سنوات , كيف لرجل عنده ذرة من الأخلاق يخيل عقله له أن يجامع طفله ويعاشرها معاشرة الزوجة؟!! وكيف يكون هذا الشخص نبي؟؟ وكيف يقول أتباعه أنه أشرف من جميع الأنبياء؟؟ ما هو المقياس الأدبي و الأخلاقي لديهم؟؟ أنها حقاً أُمه عديمة الشرف والنخوة يتسارعون على جماع الأطفال بنص قرآني صريح
هذه قصة الطفلة عائشة إبنة ال6 أعوام التي أصبحت زوجة ودخل بها وجامعها وهي إبنة 9 أعوام ومات الرسول وهي إبنة 18 عام وحُرِّم عليها الزواج من بعد مماته بنص أيه قرآنية يمنع اي شخص أن يتزوج بزوجات النبي بعد وفاته , وهذا ما ورد في سورة الأحزاب النص رقم53 " و لا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا " » أي من بعد وفاته المعنى و لا يحل لكم أن تزوجوا واحدة من نسائه بعد مماته , فلكم أن تتخيلوا طفله قضت طفولتها مع رجل فُرض عليها بالقهر , وحينما تبلع زهرة شبابها لا يحل لها ان تتزوج أي شخص حتى بعد وفاة الرسول . طفولة ضائعة عاشتها كزوجة وشباب ضائع عاشته حروب !!