بين عيسو ويعقوب

 

حين أراد بولس الرسول أن يشدّد على حرّية الله في اختياره، لا بحسب الأناجيل بل بحسب النعمة، ذكر عيسو ويعقوب. فأورد ما في كتاب ملاخي البيّ: '' أحببتُ يعقوب وأبغضت عيسو''. هذا يعني في لغة قديمةٍ كم تعرف فعلاً يقابل ''أحبّ''؛ فضلتُ يعقوب على عيسو، وسوف نرى لماذا فضّل الربّ يعقوب على عيسو، كما سبق له ففضّل هابيل على قايين، واسحق على اسماعيل. بانتظار ان يفضّل داود على جميع اخوته الذين كانوا رجال حرب وقوّة، ساعة لم يكن داود يصلح إلاّ لرعاية الغنم. في أي حال، أسرار الله غير اسرار البشر، وطرقه ليست طرقهم. ونحن نعود الى سفر التكوين لنقرأ ما فيه عن عيسو ويعقوب.

1- ولدان توأمان

اعتاد الكاتب الكلهم ان ينطلق من الحاضر ليعود الى الماضي من أجل العبرة الروحيّة. بعد ان مات عيسو ومات يعقوب، قرأ حياتهما منذ الحبل بهما في حشا امّهما رفقة. عاد الكاتب فشدّد على ان الأولاد هم عطية الله، كانت رفقة عاقراً، فصلّى اسحاق فاستجاب له الربّ صلاته. وحبلت رفقة امرأته. وتأخر الحبل لدى المرأة يدلّ على مهمّة خاصة يهيئتها الله للولد الذي سيُولد منها. يكفي ان نتذكر هنا حنّة ام صموئيل. واليصابات ام يوحنا المعمدان. كان هذان النبيان معضين في الاستداد لمجيء المسيح. وتأخّرت رفقة في الحبل، فبان ان لهذين الولدين مهمّة عظيمة في تاريخ الاعداد لمخطط الله. هنا نقرأ النصّ الكتابيّ: '' فلما اكتملت ايام حبلها، تبيّن ان في بطنها توأمين فخرج الأول اسمر اللون كله كفروة شعر فسمّوه عيسو ثم خرج اخوه ويده قابضة على عقب عيسو فسمّوه يعقوب'' ( التكوين 25: 24- 26).

عيسو هو الأول هو البكر إذن، له الأولوية. ومع ذلك سوف يصبح الثاني له القوّة الكافية لكي يكون ذاك الصيّاد الماهر ولكن الله اعتاد ان يختار ضعفاء هذا العالم ليخزي الأقوياء، كما قال القديس بولس وقالت مريم في نشيدها '' انزل الجبابرة عن عروشهم ورفع الوضعاء'' (لو 1: 52). كان قايين البكر وصاحب المقتنى، فيما رضي الله عن ذبيحته كما رضي عن ذبيحة هابيل الذي هو ضعيف ضعف الدخان المتلاشي. وكان اسماعيل البكر في بيت ابراهيم وكان رامياً بالقوس، فأقام في صحراء فاران. '' تكون يده على الجميع ويد الجميع عليه'' (تك 16: 12). وهو منطق القوّة أيضاً الذي لا يرضى به الله ونقول الشيء عينه عن عيسو، ذاك الرجل الذي يعيش بقوة سلاحه. وسوف نراه عند عودة يعقوب من حاران، يلاقي أخاه مع – رجل (تك 33: 1). ما هو عملهم؟ السلب والنهب والعيش بقوّة السلاح.

ويقدّم الكاتب ملاحظة بسيطة ولكنها تحمل معنى عميقاً: وُلد عيسو كفروة شعر من يُولد كذلك؟ لا الانسان ابداً، بل الحيوانز وهذا يعني في اللغة الرمزية انزلاق عيسو عن مستوى الانسان المخلوق على صورة الله، وعيشه في الرغبات الحيوانيّة بحيث لا قيمة عنده إلاّ للأمور الحسيّة، لا لمواهب نالها من الربّ ويجب ان يحافظ عليها. هنا نتذكّر سفر دانيال الذي يصف الممالك القويّة بشكل حيوانات. هو الحيوان يسيطر على البشرية، هو الوحش الذي يصل الى سفر الرؤيا ويريد ان يبتلع المرأة وابنها. أما ابن الانسان الآتي على سحاب السماء فيرفع الانسان من حيوانيته الى عرش الله. هو يسوع المسيح. وسوف نرى يعقوب يتشبّه بأخيه. حين جاء يأخذ من ابيه البركة، لبس ثياب عيسو، وجعل جلد المعز على عنقه وعلى يديه. عندئذٍ تصرف كالحيوان فكذب على ابيه الاعمى اكثر من  مرّة بل جعل الله

'' كاذباً'' حين قال: الربّ إلهك وفقني'' (تك 27: 20). الحمد لله أن هذا اللباس كان نوقتاً. ولكنه سيترك أثراً في حياة يعقوب الذي لعب لعبة الكذب والاحتيال مع خاله لابان، فاعتنى وصار قوياً جداً (تك 30: 43). ولكنه في الوقت عينه صار ذاك الضعيف امام خاله فهرب منه. وأمام أخيه فسجد له يستعطفه وقدّم له الهدايا. لهذا سوف يهتمّ الربّ به ويحامي عنه.

 

2- وخسر عيسو مواهب الله

ورسم لنا الكاتب تصرّفات عيسو تجاه أخيه يعقوب. كان عيسو صياداً ماهراً فذكرنا بنمرود ذاك الصيّاد الجبّار الذي أطلق سهامه على الله متمرداً. أما يعقوب فكان رجلاً مسالماً. هو السلم تجاه الحرب، والحوار مكان العنف اما هكذا انتهى الأمر بين يعقوب وخاله: ''الله شاهد بيني وبينك'' (تك 31: 50). ووُضعت الحدود بحيث لا يتعدّى الواحد على الآخر.

وبدأ عيسو ثورته على والديه. تزوّج امرأتين من بنات الحثّيين اللواتي لا يعرفن إله ابراهيم. ترك الاله الذي يعبده والده، وأخذ بعادات الأمم الوثنية ولكن يعرف آثار الحثّيين وحروبهم في هذا الشرق. كان هذا الزواج ''لاسحق ورفقة خيبة مرّة''. واضاف عيسو خطأ على خطأ تاركاً عرض الحائط الوصيّة التي تدعوه الى إكرام الوالدين. قالا له: لا تتزوج بامرأة من بنات كنعان بسبب ما في الديانة من مجون لا يعرفه رعاة الغنم. ومع ذلك فعل عدس عكس إرادة ابيه وأمه. اما يعقوب فكان مثال الطاعة. قالا له: اذهب الى آرام وتزوج بامرأة من هناك ''فيباركك الله القدير ويحميك—" (تك 28:2- 3). وسوف يقول الرجوم عن يعقوب: ''كان رجلاً تاماً في الاعمال الصالحة، يسكن في بيت الدرس'' أي يتأمل في الانصار المقدّسة باحثاً عن إرادة الله فيها.

أما الخطيئة التبري التي استبعدت عيسو من بركة الله، مع أن حظّه كان كحظّ اخيه إذ حبلا بهما معاً، ووُلدا معاً، بل وُلد هو قبل أخيه، وأحبّه ابوه حباً خاصاً، والأب مركز القرار. الخطيئة الكبرى نقرأها ايضاً في سفر التكوين:

'' وطبخ يعقوب طبخاً فلما عاد عيسو من الحقل وهو خائر من الجوع، قال يعقوب: ''اطعمني من هذا الأدام (او: الاحمر) لأني خائر من الجوع. لذلك قيل له ادوم، فقال له يعقوب: بعني اليوم بكوريتك، فأجاب عيسو: أنا خائر من الموت، فما لي البكورية فقال له يعقوب: احلف لي اليوم. فحلف له وباع بكوريته ليعقوب. فأعطى يعقوب عيسو خبزاً وطبيخاً من العدس، فأكل وشرب وقام ومضى. واستخفّ عيسو بالبكورية''. (تك 25: 29- 34).

أجل، استخفّ عيسو بالكورية. استخفّ ببركات الله وعطاياه. فماذا بقي له سوى البكاء. فحين سمع كلام ابيه حول البركة التي اعطاها ليعقوب'' صرخ عالياً بمرارة: باركني انا ايضاً يا ابي ''(تك 27: 34). لا بركة لعيسو بع الآن. هذا ما شعر به فأراد ان يتصرّف مثل قايين وعزم على ذلك ولكنه لم يصل الى مبتغاه بعد أن هرّبت رفقة التي كانت تحب يعقوب، ابنها الى خاله في ارض آرام. في ذاك الوقت قال عيسو: '' اقتربت ايام الحداد على ابي فأقتل يعقوب اخي'' . وهكذا لخّص عيسو تاريخ البشرية في بدايته: في آدم، ''تحدّي'' الانسان الله، فسمع للحيّة وأراد ان يصير شبيهاً بالله بقوّة السحر. فطُرد من الجنّة وخسر البركة الممثلة بالماء والاشجار المثمرة. وفي مرحلة ثانية، قتل أخاه ومحبّة القريب. وذاك كان وضع عيسو. استخف بالله وبعطاياه. وهو يستعدّ ليقتل أخاه. إذ كانت وصيّتا المحبة شرطاً لنوال الملكوت، فقد ابتعد عيسو عن الملكوت. وإذا ارتبطت الحياة الأبدية بحفظ الوصايا (مر 10: 17- 19؛ لا تقتل، لا تزنِ...) فقد خسر عيسو هذه الحياة التي لا يرثها الخطأة، كما يقول بولس الرسول (كور 6: 9- 10).

 

3- أحببتُ يعقوب وابغضت عيسو

في هذا الاطار نفهم كلام القديس بولس في الرسالة الى رومة (روم 9: 13). اشتكى اليهود لأن الله بدّل عهده معهم. كانوا في الداخل فصاروا في الخارج. اعتبروا انهم كانوا من نسل يعقوب الذي احبّه الله، فصاروا من نسل عيسو الذي ابغضه الله، او بالأحرى تركه جانباً. في الواقع، هم تركوا الله، ولم يعرفوا ان – زمن الخلاص الذي خلّ بيسوع المسيح. رفضوا الله فقطفوا ثمار رفضهم. كان الوثنيون بعيدين فصاروا قريبين وكان اليهود يعتبرون نفوسهم قريبين فإذا هم صاروا مواعيد. كان اليهود يروى الوثنيين – مسيح، خارج الرعيّة التي يُقيم فيها شعب اسرائيل، غرباء عن عهود الموعد.

هم بلا رجاء في هذا العالم، ولا إله لهم (اف 2:11) ويتابع الرسول كلامه متوجهاً الى هؤلاء الذين لم يكن لهم عهد مع الله: '' اما الآن في المسيح يسوع، فأنتم الذين كنتم قبلاً بعيدين، قد صرتم قريبين يوم المسيح، لأنه هو سلامنا، هو الذي جعل الشعبين واحداً، إذ نقض الحائط الحاجز بينهما، أي العداوة'' (اف 2: 11- 14).

الشعبان هما اليهود والوثنيونز كان الواحد يحبل الآخر، يحتقر الآخر، يعادي الآخر. ولكن المسيح أزال الحاجز الذي بينهما وأراد أن يكون الشعبان في عهده، كما كان عيسو ويعقوب. ولكن غيسو رفض فكان في الخارج بعد أن استخفّ بعطايا الله. أما يعقوب فنال بركات وصل به الى يسوع المسيح عبر يهوذا ابنه وداود الخارج من قبيلة يهوذا والشعب اليهودي الذي له التبني حيث اعتبر نفسه ابن الله. الذي له المجد، مجد الله الذي تجلّى له في الغمامة على جبل سيناء. الذي له العهود. عهد مع ابراهيم، مع موسى، مع يشوع، مع داود. هو الله يقيم عهداً معهم يشبه عقد العريس مع عروسه. له الشريعة واهمّ ما فيها الوصايا العشر. لهم العبادة والمواعيد والآباء ابراهيم واسحق ويعقوب. وفي النهاية، كان منهم المسيح. بحسب الجسد (روم 9: 4-5). فماذا ينقصهم بعد؟ ومع ذلك صاروا خارجاً فاتبروا ان الله نبذهم.

أو بالأحرى مع الذين نبذوه, ما آمنوا به وبقدرته، بل آمنوا بأعمال الناموس. آمنوا، بالختان الذي هو علامة خارجية في جسدهم، ونسوا ختان القلب والأذنيين: نفهم كلام الله، نسميه،--، نعمل به قاموا بممارسات خارجية تحمل إليها الخلاص ونسوا كلام النبيّ اشعيا: هذا الشعب يكرّمني بشقيه وقلبه بعيد عني. قباطلاً يعبدونني وذاك كان وضع عيسو الذي استهان بعطايا الله، واستند الى ما حباه الله من قوّة وعزم. فجارت الخطيئة بعد الخطيئةز وسوف يقول الترجوم فيه: وهكذا احتقر عيسو بكوريته وانكر قيامة الموتى، كما انكر الحياة في العالم الثاني''. ويقول ترجوم آخر: '' اقترف في ذلك اليوم (يوم باع بكوريته) خمس خطايا: استسلم الى عبادة الأوثان، سفك الدم الزكي دخل على ابنة مخطوبة، انكر الحياة في العالم الآتي. احتقر حقّ البكورية.

''أحببتُ يعقوب وأبغضت عيسو''. هذا الكلام الذي ورد على لسان النبيّ، يجب ان نقرأه بالأحرى: أحبّ الله يعقوب فأحبه يعقوب أحق الله عيسو فأبغض عيسو الله. تقبّل يعقوب بركات الله فأزداد بركة على بركة. ورفض عيسو عطايا الله، فلاحقته اللعنة كما لاحقت قايين من قبله. إذا كانت أرض فلسطين هي ارض الموعد وجنّة الفردوس لأن الله يقيم فيها، فكل أرض خارج تلك الأرض لا يمكن ان تكون إلاّ ارض اللعنة. من لا يعرف ان الصحراء هي موضع الغياب والموت جوعاً وعطشاً. أما لهذا تذمّر العبرانيون على موسى المرّة بعد المرّة؟ الى هذه الصحراء البعيدة مضى قايين اعتبر ان الله طرده، حجب وجهه عنه. اعتبر نفسه فريداً شريداً ينتظره الموت (تك 5: 14).

 

الخوري بولس الفغالي

 

حين أراد بولس الرسول أن يشدّد على حرّية الله في اختياره، لا بحسب الأناجيل بل بحسب النعمة، ذكر عيسو ويعقوب. فأورد ما في كتاب ملاخي البيّ: '' أحببتُ يعقوب وأبغضت عيسو''. هذا يعني في لغة قديمةٍ كم تعرف فعلاً يقابل ''أحبّ''؛ فضلتُ يعقوب على عيسو، وسوف نرى لماذا فضّل الربّ يعقوب على عيسو، كما سبق له ففضّل هابيل على قايين، واسحق على اسماعيل. بانتظار ان يفضّل داود على جميع اخوته الذين كانوا رجال حرب وقوّة، ساعة لم يكن داود يصلح إلاّ لرعاية الغنم. في أي حال، أسرار الله غير اسرار البشر، وطرقه ليست طرقهم. ونحن نعود الى سفر التكوين لنقرأ ما فيه عن عيسو ويعقوب.

 

1- ولدان توأمان

اعتاد الكاتب الكلهم ان ينطلق من الحاضر ليعود الى الماضي من أجل العبرة الروحيّة. بعد ان مات عيسو ومات يعقوب، قرأ حياتهما منذ الحبل بهما في حشا امّهما رفقة. عاد الكاتب فشدّد على ان الأولاد هم عطية الله، كانت رفقة عاقراً، فصلّى اسحاق فاستجاب له الربّ صلاته. وحبلت رفقة امرأته. وتأخر الحبل لدى المرأة يدلّ على مهمّة خاصة يهيئتها الله للولد الذي سيُولد منها. يكفي ان نتذكر هنا حنّة ام صموئيل. واليصابات ام يوحنا المعمدان. كان هذان النبيان معضين في الاستداد لمجيء المسيح. وتأخّرت رفقة في الحبل، فبان ان لهذين الولدين مهمّة عظيمة في تاريخ الاعداد لمخطط الله. هنا نقرأ النصّ الكتابيّ: '' فلما اكتملت ايام حبلها، تبيّن ان في بطنها توأمين فخرج الأول اسمر اللون كله كفروة شعر فسمّوه عيسو ثم خرج اخوه ويده قابضة على عقب عيسو فسمّوه يعقوب'' ( التكوين 25: 24- 26).

عيسو هو الأول هو البكر إذن، له الأولوية. ومع ذلك سوف يصبح الثاني له القوّة الكافية لكي يكون ذاك الصيّاد الماهر ولكن الله اعتاد ان يختار ضعفاء هذا العالم ليخزي الأقوياء، كما قال القديس بولس وقالت مريم في نشيدها '' انزل الجبابرة عن عروشهم ورفع الوضعاء'' (لو 1: 52). كان قايين البكر وصاحب المقتنى، فيما رضي الله عن ذبيحته كما رضي عن ذبيحة هابيل الذي هو ضعيف ضعف الدخان المتلاشي. وكان اسماعيل البكر في بيت ابراهيم وكان رامياً بالقوس، فأقام في صحراء فاران. '' تكون يده على الجميع ويد الجميع عليه'' (تك 16: 12). وهو منطق القوّة أيضاً الذي لا يرضى به الله ونقول الشيء عينه عن عيسو، ذاك الرجل الذي يعيش بقوة سلاحه. وسوف نراه عند عودة يعقوب من حاران، يلاقي أخاه مع – رجل (تك 33: 1). ما هو عملهم؟ السلب والنهب والعيش بقوّة السلاح.

ويقدّم الكاتب ملاحظة بسيطة ولكنها تحمل معنى عميقاً: وُلد عيسو كفروة شعر من يُولد كذلك؟ لا الانسان ابداً، بل الحيوانز وهذا يعني في اللغة الرمزية انزلاق عيسو عن مستوى الانسان المخلوق على صورة الله، وعيشه في الرغبات الحيوانيّة بحيث لا قيمة عنده إلاّ للأمور الحسيّة، لا لمواهب نالها من الربّ ويجب ان يحافظ عليها. هنا نتذكّر سفر دانيال الذي يصف الممالك القويّة بشكل حيوانات. هو الحيوان يسيطر على البشرية، هو الوحش الذي يصل الى سفر الرؤيا ويريد ان يبتلع المرأة وابنها. أما ابن الانسان الآتي على سحاب السماء فيرفع الانسان من حيوانيته الى عرش الله. هو يسوع المسيح. وسوف نرى يعقوب يتشبّه بأخيه. حين جاء يأخذ من ابيه البركة، لبس ثياب عيسو، وجعل جلد المعز على عنقه وعلى يديه. عندئذٍ تصرف كالحيوان فكذب على ابيه الاعمى اكثر من  مرّة بل جعل الله

'' كاذباً'' حين قال: الربّ إلهك وفقني'' (تك 27: 20). الحمد لله أن هذا اللباس كان نوقتاً. ولكنه سيترك أثراً في حياة يعقوب الذي لعب لعبة الكذب والاحتيال مع خاله لابان، فاعتنى وصار قوياً جداً (تك 30: 43). ولكنه في الوقت عينه صار ذاك الضعيف امام خاله فهرب منه. وأمام أخيه فسجد له يستعطفه وقدّم له الهدايا. لهذا سوف يهتمّ الربّ به ويحامي عنه.

 

2- وخسر عيسو مواهب الله

ورسم لنا الكاتب تصرّفات عيسو تجاه أخيه يعقوب. كان عيسو صياداً ماهراً فذكرنا بنمرود ذاك الصيّاد الجبّار الذي أطلق سهامه على الله متمرداً. أما يعقوب فكان رجلاً مسالماً. هو السلم تجاه الحرب، والحوار مكان العنف اما هكذا انتهى الأمر بين يعقوب وخاله: ''الله شاهد بيني وبينك'' (تك 31: 50). ووُضعت الحدود بحيث لا يتعدّى الواحد على الآخر.

وبدأ عيسو ثورته على والديه. تزوّج امرأتين من بنات الحثّيين اللواتي لا يعرفن إله ابراهيم. ترك الاله الذي يعبده والده، وأخذ بعادات الأمم الوثنية ولكن يعرف آثار الحثّيين وحروبهم في هذا الشرق. كان هذا الزواج ''لاسحق ورفقة خيبة مرّة''. واضاف عيسو خطأ على خطأ تاركاً عرض الحائط الوصيّة التي تدعوه الى إكرام الوالدين. قالا له: لا تتزوج بامرأة من بنات كنعان بسبب ما في الديانة من مجون لا يعرفه رعاة الغنم. ومع ذلك فعل عدس عكس إرادة ابيه وأمه. اما يعقوب فكان مثال الطاعة. قالا له: اذهب الى آرام وتزوج بامرأة من هناك ''فيباركك الله القدير ويحميك—" (تك 28:2- 3). وسوف يقول الرجوم عن يعقوب: ''كان رجلاً تاماً في الاعمال الصالحة، يسكن في بيت الدرس'' أي يتأمل في الانصار المقدّسة باحثاً عن إرادة الله فيها.

أما الخطيئة التبري التي استبعدت عيسو من بركة الله، مع أن حظّه كان كحظّ اخيه إذ حبلا بهما معاً، ووُلدا معاً، بل وُلد هو قبل أخيه، وأحبّه ابوه حباً خاصاً، والأب مركز القرار. الخطيئة الكبرى نقرأها ايضاً في سفر التكوين:

'' وطبخ يعقوب طبخاً فلما عاد عيسو من الحقل وهو خائر من الجوع، قال يعقوب: ''اطعمني من هذا الأدام (او: الاحمر) لأني خائر من الجوع. لذلك قيل له ادوم، فقال له يعقوب: بعني اليوم بكوريتك، فأجاب عيسو: أنا خائر من الموت، فما لي البكورية فقال له يعقوب: احلف لي اليوم. فحلف له وباع بكوريته ليعقوب. فأعطى يعقوب عيسو خبزاً وطبيخاً من العدس، فأكل وشرب وقام ومضى. واستخفّ عيسو بالبكورية''. (تك 25: 29- 34).

أجل، استخفّ عيسو بالكورية. استخفّ ببركات الله وعطاياه. فماذا بقي له سوى البكاء. فحين سمع كلام ابيه حول البركة التي اعطاها ليعقوب'' صرخ عالياً بمرارة: باركني انا ايضاً يا ابي ''(تك 27: 34). لا بركة لعيسو بع الآن. هذا ما شعر به فأراد ان يتصرّف مثل قايين وعزم على ذلك ولكنه لم يصل الى مبتغاه بعد أن هرّبت رفقة التي كانت تحب يعقوب، ابنها الى خاله في ارض آرام. في ذاك الوقت قال عيسو: '' اقتربت ايام الحداد على ابي فأقتل يعقوب اخي'' . وهكذا لخّص عيسو تاريخ البشرية في بدايته: في آدم، ''تحدّي'' الانسان الله، فسمع للحيّة وأراد ان يصير شبيهاً بالله بقوّة السحر. فطُرد من الجنّة وخسر البركة الممثلة بالماء والاشجار المثمرة. وفي مرحلة ثانية، قتل أخاه ومحبّة القريب. وذاك كان وضع عيسو. استخف بالله وبعطاياه. وهو يستعدّ ليقتل أخاه. إذ كانت وصيّتا المحبة شرطاً لنوال الملكوت، فقد ابتعد عيسو عن الملكوت. وإذا ارتبطت الحياة الأبدية بحفظ الوصايا (مر 10: 17- 19؛ لا تقتل، لا تزنِ...) فقد خسر عيسو هذه الحياة التي لا يرثها الخطأة، كما يقول بولس الرسول (كور 6: 9- 10).

 

3- أحببتُ يعقوب وابغضت عيسو

في هذا الاطار نفهم كلام القديس بولس في الرسالة الى رومة (روم 9: 13). اشتكى اليهود لأن الله بدّل عهده معهم. كانوا في الداخل فصاروا في الخارج. اعتبروا انهم كانوا من نسل يعقوب الذي احبّه الله، فصاروا من نسل عيسو الذي ابغضه الله، او بالأحرى تركه جانباً. في الواقع، هم تركوا الله، ولم يعرفوا ان – زمن الخلاص الذي خلّ بيسوع المسيح. رفضوا الله فقطفوا ثمار رفضهم. كان الوثنيون بعيدين فصاروا قريبين وكان اليهود يعتبرون نفوسهم قريبين فإذا هم صاروا مواعيد. كان اليهود يروى الوثنيين – مسيح، خارج الرعيّة التي يُقيم فيها شعب اسرائيل، غرباء عن عهود الموعد.

هم بلا رجاء في هذا العالم، ولا إله لهم (اف 2:11) ويتابع الرسول كلامه متوجهاً الى هؤلاء الذين لم يكن لهم عهد مع الله: '' اما الآن في المسيح يسوع، فأنتم الذين كنتم قبلاً بعيدين، قد صرتم قريبين يوم المسيح، لأنه هو سلامنا، هو الذي جعل الشعبين واحداً، إذ نقض الحائط الحاجز بينهما، أي العداوة'' (اف 2: 11- 14).

الشعبان هما اليهود والوثنيونز كان الواحد يحبل الآخر، يحتقر الآخر، يعادي الآخر. ولكن المسيح أزال الحاجز الذي بينهما وأراد أن يكون الشعبان في عهده، كما كان عيسو ويعقوب. ولكن غيسو رفض فكان في الخارج بعد أن استخفّ بعطايا الله. أما يعقوب فنال بركات وصل به الى يسوع المسيح عبر يهوذا ابنه وداود الخارج من قبيلة يهوذا والشعب اليهودي الذي له التبني حيث اعتبر نفسه ابن الله. الذي له المجد، مجد الله الذي تجلّى له في الغمامة على جبل سيناء. الذي له العهود. عهد مع ابراهيم، مع موسى، مع يشوع، مع داود. هو الله يقيم عهداً معهم يشبه عقد العريس مع عروسه. له الشريعة واهمّ ما فيها الوصايا العشر. لهم العبادة والمواعيد والآباء ابراهيم واسحق ويعقوب. وفي النهاية، كان منهم المسيح. بحسب الجسد (روم 9: 4-5). فماذا ينقصهم بعد؟ ومع ذلك صاروا خارجاً فاتبروا ان الله نبذهم.

أو بالأحرى مع الذين نبذوه, ما آمنوا به وبقدرته، بل آمنوا بأعمال الناموس. آمنوا، بالختان الذي هو علامة خارجية في جسدهم، ونسوا ختان القلب والأذنيين: نفهم كلام الله، نسميه،--، نعمل به قاموا بممارسات خارجية تحمل إليها الخلاص ونسوا كلام النبيّ اشعيا: هذا الشعب يكرّمني بشقيه وقلبه بعيد عني. قباطلاً يعبدونني وذاك كان وضع عيسو الذي استهان بعطايا الله، واستند الى ما حباه الله من قوّة وعزم. فجارت الخطيئة بعد الخطيئةز وسوف يقول الترجوم فيه: وهكذا احتقر عيسو بكوريته وانكر قيامة الموتى، كما انكر الحياة في العالم الثاني''. ويقول ترجوم آخر: '' اقترف في ذلك اليوم (يوم باع بكوريته) خمس خطايا: استسلم الى عبادة الأوثان، سفك الدم الزكي دخل على ابنة مخطوبة، انكر الحياة في العالم الآتي. احتقر حقّ البكورية.

''أحببتُ يعقوب وأبغضت عيسو''. هذا الكلام الذي ورد على لسان النبيّ، يجب ان نقرأه بالأحرى: أحبّ الله يعقوب فأحبه يعقوب أحق الله عيسو فأبغض عيسو الله. تقبّل يعقوب بركات الله فأزداد بركة على بركة. ورفض عيسو عطايا الله، فلاحقته اللعنة كما لاحقت قايين من قبله. إذا كانت أرض فلسطين هي ارض الموعد وجنّة الفردوس لأن الله يقيم فيها، فكل أرض خارج تلك الأرض لا يمكن ان تكون إلاّ ارض اللعنة. من لا يعرف ان الصحراء هي موضع الغياب والموت جوعاً وعطشاً. أما لهذا تذمّر العبرانيون على موسى المرّة بعد المرّة؟ الى هذه الصحراء البعيدة مضى قايين اعتبر ان الله طرده، حجب وجهه عنه. اعتبر نفسه فريداً شريداً ينتظره الموت (تك 5: 14).