سبعاً وسبعين مرة

 

ذاك هو الرقم الذي وصل إليه لامك، من سلالة قايين. تلك هي درجة الانتقام التي ستصل الى آخر الحدود. الى هنا يصل العنفُ بالانسان فلا يقف عند حدّ. لا سبع مرات سينتقم لامك كما فعل جدّه قايين لو ان احداً لمسه بيده، والرقم سبعة هو رقم الملء والكمال، بل سبعة مضاعفة. الى هنا وصل الانسان في عمق الخطيئة والأنانية. ولكن الله لن يتركه ينحدر وينحدر، فيعلّمه ويربيه شيئاً فشيئاً الى ان يصل به الى لا حدود في المغفرة، الى سبعين مرّة سبع مرات، كما قال يسوع لبطرس. من شخص لامك ابن قايين ننطلق، فنصل الى شريعة موسى التي تجعل الانتقام يوازي الشرّ الذي يصيب الانسان، الى يسوع الذي يطلب من المؤمن ان يغفر لأخيه ويغفر فلا يكون لغفراننا مثال سوى الله الذي هو قبل كل شيء إله الرحمة والغفران.

1- يا عادة وصلة اسمعا صوتي

تحدّث لامك الى امرأتيه. منذ البداية نفهم ان صوت الربّ الذي سمعه آدم في الفردوس اختفى، وسيطر عليه صوت الانسان القوي الذي يفرض سلطته على الآخرين. في الجنة كلّم الربّ آدم وحواء، فسمعا لكلامه، ونحن ايضاً. ولكن هنا يجب الاستماع الى كلام لامك الذي يفعل ما يشاء هو، لا ما يشاء الله. ولا يكتفي بأن يعمل الشرّ بل يعلّمه، فيبدو صغيراً، حقيراً في ملكوت السماوات كما سيقول يسوع.

في البداية، قرأنا ان آدم عرف امرأته حواء. ما قال الكتاب ان له امرأة ثانية. ويتابع النصّ الملهم: ''وعرف قايين امرأته فحملت وولدت حنوك'' (تك 4: 17). وحالاً بعد ذلك نقرأ: '' وتزوّج لامك امرأتين، احداهما اسمها عادة والأخرى صلّة'' (آ 19). الحمدُ لله ان لكل امرأة اسماً، فلم تصبح الواحدة في حريمه، لا يعرفها الا باسم الولد الذي تعطيه. مع آدم نسي الانسان الوصيّة الأولى: انا الربّ الهك. فأراد ان يكون إلهاً على مثال الله، يعرف، يقرّر ما هو شرّ وما هو خير. مع قايين داس الوصية الخامسة: لا تقتل. قتل واعتبر انه لم يفعل شراً. ومع لامك ضاعت الوصية السادسة: لا تزنِ. والوصية التاسعة: لا تشته امرأة قريبك. فالمرأة الاولى هي زوجة الرجل الشرعيّة. والثانية هي زنى. ولا نقول شيئاً عن الثالثة والرابعة. حين يبدأ الانسان التفلّت من شريعة الله، لا يعود يعرف حدوداً للطريق التي يسير فيها. هو يذهب بعيداً وينسى ان الله في البدء قال: يترك الرجل اباه وامه ويلتصق بامرأته فيكون الاثنان (لا الثلاثة والأربعة) جسداً واحداً. وأجمل ما في انسان اليوم هو انه يبرّر نفسه حين يأخذ اكثر من امرأة، فيستند الى ما عمله ابراهيم ويعقوب وداود وسليمان، ويدعوهم انبياء، مع انهم في هذا المجال لم يحملوا كلام الله ولا عملوا به حين حسبوا المرأة خادمة للرجل وتحت رجليه. فموضعها قرب قلبه لأنها ضلع من أضلاعه واسمى قطعة فيه.

وقبل ان يحدّثنا الكتاب عن حدود الانتقام الذي لا حدود له في منطق لامك، افهمنا ان اولاده اشتغلوا بصناعة النحاس والحديد. فالبشرية تبدأ اختراعاتها من اجل الشرّ والحرب والقتل. فأول استعمال للذرّة كان القنبلة الذريّة التي دمّرت مدينتين كبيرتين في اليابان، والتي تهدّد بتدمير البشرية بعد ان كثر هذا النوع من السلاح. والبشر بدأوا فصنعوا السلاح من النحاس. ولما جاء الحديد تغلّب على النحاس. إذن، لا يمكن للامك ان يبقى على مستوى جدّه قايين، فينتقم فقط سبع مرات، بل سبعاً وسبعين مرة. وماذا كان جرم الآخر؟ يكفي ان يكون جرحه لكي يقتله. اما هكذا تفعل الحيّة التي تجرح، او وحش البريّة؟ تثور فيه غريزة الدم فتكثر قوّته قوة. فما اسهل على الانسان ان يتصرّف كالحيوان؟ او هو فيه قوّة لا توجد في الحيوان، إن من اجل فعل الخير وان من اجل فعل الشرّ. والشرّ هو الذي سيطر، فأنشد الانسان متباهياً بنفسه لما فعل. قال لامك لامرأتي: يا عادة وصلة اسمعا صوتي، يا امرأتيْ لامك اصغيا لكلامي. قتلتُ رجلاً لأنه جرحني وفتى لأنه شدخني. لقايين يُنتقم سبعة اضعاف، واما للامك فسبعة وسبعين'' (تك 4: 23- 24)

2- سن بسن وعين بعين

الى هنا وصل البشر في عهد لامك، ولن يقفوا في مسيرة الخطيئة والعنف التي بلغت بهم الى الطوفان، وأنشدوا ما فعلوا كما يُنشد الناس اناشيد الحرب والبطولة. لأن لا شيء لهم يفتخرون به الاّ الخطيئة التي فيهم. وما عدا ذلك، فالخير الذي عندهم هو عطية من الله. وهذا الاله سوف يعمل من قلب الشرّ. الى هذه الاعماق سينحدر ليأخذ الانسان ويرفعه. ولكنه سيفعل شيئاً فشيء كما يفعل الوالدون في تربية اولادهم ولا سيما إذا انزلقوا في المهاوي.

وكانت البداية مع موسى الذي طلب ان يُوضع حدّ للشرّ. ما استطاع ان يمنع الانتقام دفعة واحدة، ذاك الذي قال فيه سفر الامثال: '' ان جاع من يبغضك فأطعمه خبزاً، وان عطش فاسقه ماء، فتحطّ جمراً على رأسه، والربّ يُحسن جزاءك'' (أم 25: 21- 22). فالربّ وحده يدين الانسان، لأنه يعرف عمق قلبه. لا شكّ في انه يعاقب، ولكنه في النهاية يرحم ويدعو الظالم والمظلوم لكي يغرقا في رحمته وحنانه فينقلب قلباهما من الحجر الى اللحم والدم.

قال موسى في موضوع القتل والضرب، في سفر الخروج: ''وإن وقع ضرر، فنفس بنفس (او حياة بحياة)، وعين بعين، وسن بسن، ويد بيد، ورجل برجل، وحرق بحرق، وجرح بجرح، ورض  برض '' (خر 21: 23- 25). هي المساواة في الضرر والانسان لا يتعداها. ماذا فعل هذا التشريع؟ لم يُغلق الباب الى تطوّر لاحق. وسوف يصل الى تعويض مالي تجاه الشرّ الذي صُنع. وفي ايامنا، هناك الفدية تجاه القتل، مع ان الحياة لا شيء يوازيها. وكأن الكتاب قد قال: '' وإن ضرب احدٌ عين عبده او جاريته فأتلفها، فليحرّره بدل عينه. وان اسقط سنّ عبده او جاريته، فليحرّره بدل سنه''. فالبدل يمنع الانسان من إيصال الأذية الى قريبه آذاه.

ولكن كلام موسى بدا صعباً. فلا يقبل به سوى الضعيف. اما القوي، فإن أخذ احد منه سنّه اخذ له فمه كلّه. وإن اخذ له عينه، اخذ له رأسه. ضاعت المساواة في الشرّ، مع ان المساواة يجب ان تكون في الخير.عندئذٍ جُعلت بعض المدن ملجأ للقاتل حتى يمتنع الانتقام. فهناك محاكمة، وقضاة المدينة ينظرون في الأمر، ولا سيّما اذا لم يكن القتل عمداً. وسوف يعلّم سفر الخروج المؤمن ان يتعالى تجاه الشرّ، فلا يشمت بقريبه ان هو وقع في مصيبة، بل يساعده. إذا لقيت ثور عدّوك او حماره شارداً، فردّه اليه. واذا رأيت حمار من يبغضك رازحاً تحت حمله، فلا تمتنع عن مساعدته ورفع الحمل معه'' (خر 23: 4- 5). من هذا الكلام ينطلق التشريع الحديث فيحكم على الانسان الذي لم يساعد اخاه حين يكون في الخطر مثل هذا العمل الخيّر يكسر الجليد بين المتخاصمين. وقد يعود بهما الى الوئام والسلام ان هما ارادا. فان كان لعمل الشرّ نتائجه، فكم يكون لعمل الخير خصوصاً ان الله يباركه. لا يضربه بأربعة، بل بألف من اجل محبّيه وعاملي مشيئته. ولكن المسيرة مع الله لا تنتهي عند هذا الحدّ. فالإنسان لا يُدعى ان يقتدي بالانسان، بل بالله الذي يغقر ويطلب منا ان نغفر. هذا هو الحدّ الذي لا حدّ له، وقد علّمنا الانجيل لا ان ننتقم سبعاً وسبعين مرة، بل ان نغفر سبعين مرة سبع مرات.

3- كم مرّة يخطأ اليّ اخي

ذاك هو السؤال الذي طرحه بطرس على يسوع فاعتبر نفسه عمل عملاً بطولياً. لا شك في انه بطولي على مستوى البشر، على مستوانا نحن الذي نرتبط باسم يسوع وبحياته، والذين نعيش في الواقع على مستوى موسى فنطلب الانتقام على كل شيء حفاظاً على كرامتنا. فكأننا إن رددنا على الشتيمة بالشتيمة عادت إلينا الكرامة. وإن قتلنا الذي قتل ابننا، عاد ابننا الى الحياة. كم تختلف نظرة الله عن نظرة الانسان، وموقفُه عن موقف البشر. هو يريد الحياة لا الموت. بحيث منع احداً ان يقتل قايين، بل حماه. وضع على رأسه علامة تمنع اي انسان من الاساءة اليه. بل هو يُخرج من الشرّ خيراً، فما سمح ليوسف ان ينتقم من اخوته الذين باعوه بيع العبيد. فمشروع الله اوسع من مشروع البشر، وذاك الذي مضى كعبد الى مصر، صار سيداً هناك. اترى سيستفيد من قوّته ليحطّم اخوته انتقاماً؟ كلاّ ثم كلا. وإذ غفر يوسف، لم يفعل فقط اكراماً لأبيه يعقوب، بل لأنه لا يريد ان يحلّ محلّ الله في معاقبة البشر، بل هو يريد ان يتشبّه بالله على مثال عيسو الذي غفر لأخيه يعقوب، فقال له اخوه: رأيت في وجهك وجه الله.

رفض يسوع في عظة الجبل منطق '' سن بسن وعين بعين'' . قبل به موسى، بسبب قساوة القلوب، التي كانت في الماضي ولم تتبدّل كثيراً اليوم بل عرفت كيف تتفنّن في اساليب التعذيب والقتل والانتقام والأخذ بالثأر، والحرب عندنا كانت اكبر برهان. قال يسوع: '' سمعتم انه قيل: عين بعين وسن بسن. اما انا فأقول لكم: لا تقاوموا من يسيء إليكم. من لطمك على خدك الايمن فحوّل له الآخر. ومن اراد ان يخاصمك ليأخذ لك ثوبك، فاترك له رداءك ايضاً'' (متى 5: 38- 40).

فهم بطرس بعض تعليم يسوع، فقبل ان يغفر لأخيه سبع مرات، ولكن متطلبات يسوع لا حد لها. فهو يطلب من المؤمن ويطلب منه، لأنه يريد منه ان ينظر الى الله الذي لا حدّ لرحمته. بل صفته الاولى هي الرحمة والمحبّة. سأل بطرس: '' كم مرة يخطأ اليّ اخي واغفر له؟ اسبع مرات؟'' فما كان جواب يسوع؟ '' لا سبع مرات، بل سبعين مرة سبع مرات'' (متى 18: 21- 22) هكذا يُبنى ملكوت السماوات مع مَلكه الذي هو الربّ الاله الذي علّمنا في الصلاة ان نغفر كما يغفر هو. ولهذا كان آخر عمل قام به يسوع على الصليب، انه غفر لصالبيه: ''اغفر لهم يا ابتِ لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون'' (لو 23: 34). فلو كان الانسان يدري ما يفعل، لو كان واعياً للشرّ الذي يتركه وراءه، لكان يبدّل طريقه كل التبديل. فلا يسيء الى قريبه عمداً مهما كانت الظروف ومهما سبق تصرّفه من مواقف. ويغفر للقريب، لأن الحقد يهدم، اما المغفرة فتبني. في القتل والانتقام اكون وحدي بعد ان أخسر مساعدة اخي. اما هكذا كان قايين؟ فيا ليته لم يقتل اخاه، لكان فهم كلام سفر الجامعة: إذا سقط الأخ يسنده اخوه. ولكن ان كان وحده بعد ان فقد اخاه، فمن يسنده؟

كان نشيد لامك نشيد الانتقام الى ما لا حدود له. اما نشيد يسوع فكان نشيد الغفران الى ما لا حدود له. ''سبعين مرة سبع مرات''. نقرأ في خطبة السهل، الخطبة المنفتحة على العالم الوثني، كلاماً اورده القديس لوقا: '' ولكني اقول لكم، ايها السامعون: احبوا اعداءكم واحسنوا الى مبغضيكم، وباركوا لاعنيكم، وصلّوا لاجل المسيئين اليكم... فإن احببتم من يحبكم فأي فضل لكم؟ لأن الخاطئين انفسهم يحبّون من يحبونهم... هكذا تكونون ابناء الله العلي... كونوا رحماء كما ان الله اباكم رحيم'' (لو 6: 27- 36).

خاتمة

وهكذا رسم لنا الكتابْ مسيرة الله مع الانسان، من الانتقام بلا حدود الى الغفران بلا حدود. من القساوة التي تجعل الانسان يُصبح كالصخر تجاه اخيه إلى الرحمة التي نتعلّمها من الأم تجاه طفلها. ومن الله الذي هو اب يغفر، وأم تتحرّك احشاؤها حين ترى اولادها. لا، ما ترك الله الانسان يغور في خطيئته. نزل اليه. تجسّد. اخذ جسماً شبيهاً بأحسامنا. شابهنا في كل شيء ما عدا الخطيئة. ورفعنا فجعلنا ابناء الله وطلب منا ان نتصرف تصرف الابناء. رفعنا شيئاً فشيئاً. اراد ان ينمو معنا. قبل بموقف ناقص، لا لأنه الناقص، بل لأن الانسان يميل الى الشرّ منذ صباه. وانتظر الوقت الذي فيه يُلغى كل نقص. لا مجال للانتقام عند المؤمن. ولكن ما حيلة الله وهو يحترم حريتنا الى اقصى حدود الاحترام؟ غير انه في النهاية سوف ينتصر، وتنتصر معه المحبّة. هو ينتظر، لأن الف سنة في عينه كيوم امس الذي عبر. ولكن الانتظار يكون في النهاية ظفراً على الخطيئة والموت. وانتصاراً علينا وعلى ثقل الشر فينا. عندئذٍ نهتف: اين شوكة الموت، اين قوى الخطيئة؟ لقد جعل يسوع هذه القوى تحت قدميه وهو يدعونا ان نشاركه فنغلب العالم معه.