نعم الارهاب له دين

 

يكذب السياسيون ورؤساء الحكومات عندما يصرحون في الاعلام ان الارهاب لا دين له . 
الارهاب الجهادي المسلح الذي يفتك بالابرياء و بالمواطنين في الشوارع و المطارات و الاسواق له دين واحد معروف ، و اعضاءه المنفذين للقتل و التفجيرات كلهم يدينون بدين واحد هو الاسلام ، وينتمون للمذهب السني الوهابي التكفيري السلفي . فكيف الارهاب لا دين له ؟ 
منذ ان ظهرت الحركة السياسية الاسلامية لحسن البنا وسيد قطب في مصر مثل الاخوان المسلمين ، تأسست منها الفصائل الجهادية المسلحة و قامت بعدة جرائم اغتيالات لشخصيات كبيرة حتى وصلت لرئيس الجمهورية محمد انور السادات و قتلته . ثم تاسست جماعات التكفير و الهجرة ، وتاسست عصابات اسلامية كثيرة تحت مسميات عديدة مارست العنف ضد اقباط مصر و حرقت كنائس و قتلت العديد من المواطنين المسيحيين في احياء ومدن مصر . كانت كلها جماعات اسلامية متطرفة . 
الم يكن هذا الارهاب اسلامي الدين ، يحمل شعارت اسلامية ،القرآن و السيف معا .
ثم تاسست ومولت المملكة العربية السعودية بتشجيع وتسليح ودعم امريكي منظمة القاعدة الارهابية في افغانستان بزعامة الارهابي الدولي الشيخ اسامة بن لادن وشجعت ما سمي بالعرب الافغان للتطوع في صفوف هذه المنظمة الارهابية لمحاربة الجيش السوفيتي لاستعمال الرجال المسلمين وعصابات طالبان الاسلامية كمخالب متقدمة لها للحد من التوسع الشيوعي في افغانستان . 
ثم انقلبت هذه المنظمة الارهابية على حكام السعودية والامريكان الذين اوجدوها حيث فجر 13 ارهابي سعودي لهذه المنظمة مجمع سكني لايواء ا الأفراد العسكريين الأجانب. والامريكان في مدينة الخبر السعودية، و قاموا بتفجير السفارة الامريكية في كل من نيروبي - كينيا وفي دار السلام- تانزانيا، في وقت واحد وذلك في 7 أغسطس 1998 . 
الم تكن هذه المنظمة الارهابية اسلامية الدين وهابية المذهب ؟
كما قامت المخابرات الامريكية بتشجيع الامام الخميني وحركت الشارع الاسلامي الايراني والتخطيط لثورة هائجة ضد شاه ايران وهو عميلها لسنوات طويلة ، بهدف استخدام الجدار الاسلامي الايراني المتزمت للوقوف بوجه حزب تودا الشيوعي الايراني والمد السوفيتي لمنعه من الوصول الى شواطئ الخليج العربي . فتورطت امريكا بهذا النظام الاسلامي الشرس الذي انقلب عليها واحتل سفارتها في طهران واحتجز موظفي السفارة لمدة عام رهائن لدى طلاب الحوزة الدينية . وقام هذا النظام الاسلامي المتزمت دينيا باعدام مئات الضباط الذين خدموا شاه ايران ، و علقوا على اعمدة المشانق الاف الشباب الشيوعي الايراني . 
الم يكن هذا الارهاب يدين بالاسلام ؟ 
فكيف يقولون الارهاب لا دين له ؟
زعيم الارهاب العالمي لداعش ابو بكرالبغدداي، ظهر لاول مرة معتمرا عمامة اسلامية ، يخطب فوق منبر في جامع في الموصل و يكرر آيات قرآنية منصبا نفسه خليفة للمسلمين و قائدا لدولة اسلامية في العراق والشام ؟ ويطالب الناس مبايعته على السمع والطاعة معلنا قيام دولة اسلامية على منهاج النبوة .
الم ترفع هذه المنظة الاجرامية راية سوداء مكتوب عليها (لا اله الا الله ، محمد رسول الله ) ؟
فماهو دين هذه المنظمة الاجرامية ، التي طبقت حدود الشريعة الاسلامية وقطعت رؤوس مئات الناس الابرياء المخالفين لتعاليمها بالسيوف والسكاكين، و قتلت بالرصاص وحرقا وغرقا وصعقا بالكهرباء وتقطيعا للاجساد بالمناشير الاف الناس و الجنود الاسرى وصلبت العديد من الشباب على اعمد الكهرباء بالشوارع ؟ 
ما دين هذا الارهاب البشع ؟ اليس هو الاسلام الوهابي السعودي التكفيري السلفي المتخلف ؟
فكيف يقولون ان الارهاب لا دين له ؟
باي دين كان ينتمي الارهابيون القتلة الذين قتلوا صحفي جريدة شارلي ابدو الفرنسية في باريس ؟ 
وما دين الارهابيين الذي فجروا برجي التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر 2001 وقتلوا حرقا وتحت الانقاض 3000 نفس بريئة في لحظات ؟ 
وبماذا كان يدين الارهابي الذي قتل العشرات في نادي ليلي في لليلة راس السنة في اسطنبول ؟ وما دين ارهابيي بلجيكا ، والارهابي الذي نحر القس الفرنسي البالغ اكثر من ثمانين سنة وهو يصلي لربه داخل الكنيسة في مدينة شمال فرنسا ؟ 
ما دين اولئك الارهابيين ؟ 
ما دين الارهاب العالمي الذي يخيف الشعوب الان ؟ ولماذا ظهر اصطلاح اسلام فوبيا بين الناس و في وسائل الاعلام ؟ 
اليس من يقول الارهاب لا دين له يكذب متعمدا .